ايمن عبدالله شهرين مضت الأخبار، مقالات

قبل عام تقريبا ، اطلقت شركة جوجل رسميا تطبيقات جديدة للتواصل الفوري ، رغبة منها في عدم ترك هذا المجال لشركات وتطبيقات اخرى اصبحت رائدة في هذا المجال.

عن تطبيقي (الو) و (ديو) نتحدث ، واخص بالذكر في هذا المقال تطبيق الو للتواصل الفوري ، معتقدا ان مرور عام كامل يعد فترة كافية للحكم على التطبيق ومدى نجاحه .

تحليل سريع لابرز 3 مزايا و 3 عيوب في تطبيق جوجل الو

اولا : المزايا

(1)

كون اسم شركة جوجل ياتي خلف هذا التطبيق ، هذا امر ربما يجنح بالبعض الى الاطمئنان ، جوجل رائدة الانترنت بدون شك ومعنى تطويرها للتطبيق هو ضمان كونه آمن ومشفر ومحدث ضد الاختراق والتسريب ، والتوقف المفاجيء ايضا ، اسم جوجل وحده ربما يكفي لترجيح كفة تطبيق عن أخر ، وعن تجربة .

(2)

طوال الشهور الماضية طوّرت جوجل من التطبيق فاضافت له مزايا عديدة ابرزها ربطه بتطبيق مكالمات الفيديو (ديو) ، حيث يمكنك اجراء مكالمة فيديو مع الطرف الاخر بدون ان تضطر حتى لاغلاق التطبيق.

ايضا اضافت جوجل للتطبيق مزايا فريدة مثل باقة ايموجي صور السيلفي ، حيث يمكنك انشاء وجوة تعبيرية ايموجي من صورة السيلفي الخاصة بك.

(3)

دمج مساعد جوجل الرقمي في التطبيق ، حيث يمكنك بدء محادثة مع مساعد جوجل نفسه لسؤاله في اي امر يهمك ، كما يمكنك اضافته الى اي محادثة مع اي طرف اخر للحصول على نتائج فورية.

ثانيا : العيوب

(1)

لا يوجد بالتطبيق حتى الان امكانية للنسخ الاحتياطي للمحادثات ، بما يعني انك ستفقد ارشيف محادثاتك اذا قمت بتغيير الهاتف مثلا لو اضطررت .

هذا امر مدهش وغريب جدا لان ربط التطبيق بخدمة جوجل درايف السحابية اعتقد امر بسيط وسهل .

(2)

لا يوجد نسخة للويب حتى الان للتطبيق ، نعم هو تطبيق للتواصل الفوري مخصص للهواتف بشكل رئيسي ، لكن وجود نسخة للويب يدعم التطبيق بشكل اكبر .

وتمتلك التطبيقات المنافسة مثل واتس اب و فايبر وحتى فيس بوك ماسنجر ، نسخة للويب لتطبيقاتها .

(3)

حتى الان ايضا ، لا يمكن استخدام التطبيق كتطبيق افتراضي للرسائل القصيرة SMS على الهواتف ، مثلما كان الحال مع تطبيق (هانج اوت) من جوجل ، وهو امر يساعد على شعبية التطبيق وانتشاره بشكل اكبر.

، ، ،