أربعة مشاكل “قاتلة” في بيكسل 2 تهدد مسيرة هواتف جوجل

كشفت شركة جوجل عن الجيل الثاني من هواتف بيكسل، التي تناولت صناعتها بشكل كامل، والذي يحمل مسمى، بيكسل 2 وبيكسل 2 XL، واللذان جاءا بمواصفات مميزة وبسعر عالي، فضلًا عن استباقهما لمنافسيهم في نظام التشغيل، حيث يأتي بالإصدار الأخير من أندرويد 8.0 أوريو الأحدث.

 

هاتف بيكسل 2 يأت بشاشة 5 بوصة ودقة 1920×1080 بيكسل، مع معالج كوالكوم، سناب دراغون 835 ثماني النواة، وذاكرة عشوائية 4 جيجا بايت ومساحة تخزين 64/128 جيجا بايت، بكاميرا أساسية بدقة 12.2 ميجا بيكسل و8 ميجا بيكسل للأمامية، فيما يختلف بيكسل 2 XL في حجم الشاشة ودقتها، وهما 6 بوصة بدقة 2880×1440 بيكسل.

 

 

شركة جوجل أتاحت الكثير من المميزات الإضافية على الجيل الثاني من هواتفها الرائدة، رغبة منها في مواصلة النجاحات التي حققها هاتف بيكسل الأول، فقامت بتوفير الاتصال بواسطة الشريحة الإلكترونية eSIM ليكون أول هاتف يتمتع بتلك التقنية، كما زودته الشركة بقنية “عصر” أو الضغط على جانبي الهاتف لإعطاء بعض الأوامر، بالإضافة إلى صناعة الهاتف فإمكانيات مقاومة المياه والغبار وفقًا لمعيار IP67 مع تقنية الجيل الأحدث من بلوتوث 5.0، فضلًا عن الانتقال لشاشة من نوع OLED بدلًا من LCD.

 

وبجانب الإضافات في العتاد وتميز الجيل الثاني من بيكسل عن الأول، هناك مميزات برمجية توفرها الشركة عبر بيكسل 2، مثل ميزة Now Playing للتعرف على الأغاني والمقطوعات الموسيقية بشكل دائم حتى في حالة قفل الهاتف، وميزة “عدم الإزعاج” التي تعمل تلقائيًا أثناء القيادة، بالإضافة إلى ميزة Google Lens القادرة على التعرف عما بالصور عند التصوير، وجلب معلومات عنه، وهي المنحصرة حاليًا على هاتف بيكسل 2 على أن يصل لاحقًا إلى باقي هواتف أندرويد بالإصدار أوريو 8.0.

 

 

وعلى الرغم من كل تلك المميزات التي يأتي بها هاتف بيكسل 2 ، هناك أيضًا عيوب ظهرت على الهاتف، خاصة النسخة الأكبر، بيكسل 2 XL، التي ظهرت بعد تنفيذ طلبات الحجز المسبق ووصول الهاتف للمستخدمين.

 

ويستعرض معكم “تقنية 24″، خلال الأسطر التالية، أربعة مشكلات قاتلة ظهرت على هواتف بيكسل 2 بعد إطلاقه.

 

 

ألوان الشاشة

بدأت ردود الأفعال السلبية عن هاتفي جوجل الجديدين، بيكسل 2 و2 XL لوجود مشاكل في الشاشة، فيما يتعلق بظهور ألوان باهتة وظهور تأثير رملي، أثناء التمرير نحو الأسفل خلال عرض محتوى ذو اللون الأبيض، والسبب في ذلك هو اعتماد جوجل على نموذج لوني DCI-P3 في الهاتف.

 

وكانت لشركة جوجل ردًا لتبرير مشكلة الألوان في بيكسل 2 و2 XL، حيث قالت إن معايير الألوان المستخدمة تأتي على صيغة sRGB لتحقيق اشباع لوني بنسبة 10%، كما أكدت أن الأمر يمكن حله من خلال الإعدادات وبشكل برمجي، على أن يصل الحل في تحديثات برمجية ترسلها الشركة هوائيًا للهواتف قريبًا.

 

 

حرق الشاشة

وبجانب مشكلة ضعف جودة الألوان في الهاتفين، والتي وعدت جوجل بحلها، تفاقم الوضع وظهرت المشكلة الأكبر، وهي تلف الشاشة في بيكسل 2 XL، بحيث تتغير ألوان وتلف الشاشة في جزء محدد منها، غالبًا يكون في أماكن كثيفة الاستخدام مثل الأزرار في الأسفل، وعدم الاستجابة للأوامر باللمس عليها.

 

بدأ ظهور مشكلة حرق شاشة بيكسل 2 XL صاحبة الشاشة من نوع P-OLED، في تقرير نشره موقع Android Central بنشر صورة تعكس حرق شاشة الهاتف من الأسفل وظهور لون مختلف، وتابع ذلك انتشار صورًا من الهاتف نفسه لنفس المشكلة، منها ظهور خط وردي على طول الشاشة، وآخر طبقة لونية زرقاء على الشاشة ككل، وكذلك ظهور خط بعرض الشاشة.

 

يُذكر أن مشكلة حرق الشاشة هي إحدى المشكلات الشائعة في الشاشات من نوع OLED، ولكن تبدأ بالظهور بعد فترات طويلة من الاستخدام، ولكن مع هاتف بيكسل 2 XL من جوجل، يبدو أن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، ولكن هناك مشاكل في التصنيع تقف ورائه.

 

 

ضعف جودة الصوت

على الرغم من اهتمام جوجل بجودة مخارج الصوت في هاتفها الجديد، من خلال تقنيات في السماعات وتقنية BoomSound، إلا أن أحد مستخدمي هاتف بيكسل 2 XL اشتكى من ضعف جودة الصوت بتسجيلات الفيديو عبر الهاتف، وأوضح أنه لاحظ تشويش في الأصوات الخلفية وعدم وضوع الصوت بشكل عام.

 

وردت جوجل على الشخص الذي نشره مشكلته على مدونة Pixel User Community المخصصة لمستخدمي هواتف الشركة، أنها على علم بوجود ضعف في جودة الصوت أثناء تصوير فيديو، وانه سيتم حل الأمر خلال التحديثات المقبلة، مشددة أن المشكلة لا تظهر على الهاتف ذو الشاشة الصغيرة، بيكسل 2.

 

 

ضعف جودة التصنيع

أكدت شركة جوجل خلال حدث الكشف عن الهاتف الجديد، أنه تم صناعته من المعدن بالكامل، ولكن مع وصول الهاتف للمستخدمين، وتحديدًا صاحب قناة JerryRigEverything على يوتيوب، والمتخصصة في إجراء اختبارات الصلابة على الهواتف الذكية، أظهرت أن الهاتف مصنع من مواد أقل في الجودة من تلك التي تدعيه جوجل.

 

ومع مرور هاتف بيكسل 2 على مراحل مختلفة من اختبار الصلابة، فظهرت أن ظهر الهاتف من المعدن الخفيف المغطى بطبقة أخرى من مواد مختلفة، تم خدشها بسهولة، إلا أن في الوقت نفسه أظهرت التجربة أن الشاشة محمية بدرجة جيدة ضد الخدش وكذلك زجاج الكاميرا.

 

ما حدث في هاتف جوجل الجديد، يعتبر نفس ما حدث العام الماضي من شركة إل جي في هاتفها G5، والتي تلقت عنه انتقادات كبيرة وتسبب في تراجع في المبيعات.

 

 

الانحناء

استكمالًا لتجارب مدى صلابة وقوة تحمل هواتف جوجل الجديدة، والمرور إلى الاختبار الأهم وهو معرفة رد فعل الهاتف عند التعرض لظروف قاسية، مر الهاتف باختبار الانحناء، وبعد أن تمكن الهاتف من الصمود قليلًا في البداية، إلا أنه سرعان ما انعكست رداءة خامات التصنيع بعدما حدث شرخ في هيكل الهاتف وتحديدًا عند نقطة اتصال الهوائي، ليتأكد وجود تجاهل من جوجل في خامات صناعة هاتفها الرائد رغم إعلانها استخدام المعدن في صناعته.

 

 

في المجمل، هواتف جوجل بشكل عام على مدر السنوات الماضية من نيكسوس أو بيكسل، كان لها مردود جيد في الأسواق، وردود أفعال إيجابية للغاية، ولكن يبدو أن الأمر وصل لمرحلة من خيبة الأمل عن الهاتف الأخير، بيكسل 2 و2 XL بسبب المشكلات الأربع السالف ذكرها، ومن المتوقع ألا يحقق الهاتف النجاح المتوقع، خاصة بسبب السعر الكبير الذي يأتي به، حيث تبدأ أسعاره من 650 إلى 950 دولار، فهل يكون هاتف للنسيان من جوجل؟

author 2017-10-31
author 0
author 78