عمّار عُمر شهرين مضت الأخبار

تواجه شركة تويتر ضعوط واسعة بسبب نظام التوثيق الذي منح الشارة الزرقاء لألاف المستخدمين الذين يقومون بالترويح لأنشطة مخالفة لسياسة إستخدام الخدمة.

فكرة الإشارة الزرقاء بالنسبة لشركة تويتر هي التحقق من هوية المستخدم البارز فقط، بحيث لا يتم إنتحال الشخصية على الشبكة الإجتماعية، ولكن هذا المفهوم ليس هو السائد والمتفق عليه من قبل الرأي العام، الذي يأخد الحسابات الموثقة على محمل الجد، وأحياناً تم الإستناد إليها كمصادر بالرغم من أنها حسابات لمستخدمين عاديين.

وقالت الشركة أنها تقوم حالياً بمراجعة أولية للحسابات الموثقة، وسيتم إزالة التوثيق من الحسابات التي لا تتوافق مع سياسة الإستخدام الجديدة. وستسمر في المراجعة وإتخاذ الإجراءات اللازمة حتى يتم تصحيح الوضع.

وسردت الشركة أسباب إلغاء التوثيق عن الحسابات وهي كالتالي:

  • التضليل المعتمد عن طريق تغيير إسم المستخدم.
  • التشجيع على الكراهية والعنف ضد أشخاص أو مهاجمتهم أو تهديدهم بشكل مباشر.
  • التهديد أو التشجيع بشكل مباشر أو غير مباشر على أي شكل من أشكال العنف الجسدي.
  • نشر صور عنيفة، صادمة أو مروعة.
  • نشط يخالف قواعد تويتر.
،

اترك رد