يوتيوب يعاني من سحب الشركات الكبرى إعلاناتها بسبب التعليقات المسيئة

يوتيوب لا يزال فاشلاً في إدارة التعليقات الغير ملائمة والجنسية التي تترك في مقاطع الفيديو المتعلقة بالأطفال على سبيل المثال، وفقاً للتحقيقات التي أجرتها هيئة الإذاعة البريطانية مؤخراً.

ولهذا السبب، قررت مجموعة من الشركات الكبرى بما في ذلك أديداس وبنك دويتشه وغيرهم سحب الإعلانات من يوتيوب مؤخراً، بعد إكتشافهم أن إعلاناتهم تعرض على مقاطع فيديو تحتوي على تعليقات مسيئة.

وهذه ليست المرة الاولى التي يتم فيها سحب الإعلانات من يوتيوب بسبب محتوى مقاطع الفيديوهات نفسها أو بسبب التعليقات، حيث خلال الأشهر الماضية رأينا خطوة مماثلة من شركات كبرى قامت بسحب إعلاناتها لأنها تعرض على مقاطع فيديو تروّج للعنف والكراهية.

وقال متحدث بإسم إحدى الشركات التي سحبت إعلاناتها من يوتيوب أنهم لا يرغبون بأن تظهر إعلاناتهم ضمن محتوى إستغلالي وغير مناسب، مشيراً إلى إتخاذ قرار بتعليق جميع الإعلانات على يوتيوب وشركاء جوجل حتى الحصول على ضمانات مناسبة، في حين قال المتحدث بإسم أديداس أنهم يعملون بشكل وثيق من جوجل بشأن الخطوات اللازمة لمنع حدوث ذلك مرة أخرى.

محاولات لإصلاح المشكلة

وخلال الأشهر القليلة الماضية، أطلقت الشركة مجموعة من الخطوات التي من شأنها أن تعزز الرقابة على المحتوى والتعليقات في الموقع، من خلال الألاف من المتطوعين الذين يقومون برصد التعليقات ومقاطع الفيديو المخالفة والإبلاغ عنها، حيث أشار تقرير أن هناك أكثر من 12 ألف حساب تم التبليغ عنهم حتى الأن.

المصدر: BBC

author 2017-11-26
author 0
author 224