عمّار عُمر شهرين مضت الأخبار

فيس بوك يطلب من المستخدمين تحميل صورة شخصية للتحقق من هويتهم عندما يتم إكتشاف نشاط مريب في الحساب، بالرغم من أن الشركة لم توضح تفاصيل ما يشكل نشاطاً مريباً.

وقالت الشركة لوسائل الإعلام أن التعرّف على وجه المستخدمين يتم آلياً، وأنه يتم حذف الصور من الخوادم في أقرب وقت ممكن بعد إكتمال التحقق من الهوية، ويبدو أن الحسابات تُغلق حتى يتم رفع الصور للتحقق.

و فيس بوك منذ فترة طويلة تستخدم نظام التحقق من خلال الصور الشخصية للتأكد من هوية المستخدمين، ولكن هذه المرة تم توسيع الإجراء لفرضه على كافة المستخدمين الذي يُكتشف في حساباتهم أنشطة مريبة.

وفي حين أن فيس بوك لم توضح تفاصيل هذا الإجراء، ولكن وضعت القليل من النقاط. فعلى سبيل المثال، يُعتبر النشاط مشبوهاً عند تسجيل الدخول من أكثر من موقع جغرافي خلال فترة زمنية قصيرة بالرغم من أن هذا الأمر قد يسبب مشكلة للمستخدمين في بعض الدول العربية، كون الآيبي لديهم يتغيّر بصورة مستمرة.

وبالإضافة إلى ذلك، يعتبر فيس بوك إرسال طلبات الصداقة بشكل عشوائي نشاط مريب.

وهناك الكثير من الحديث عن مستوى خصوصية المستخدمين في خدمة التواصل الإجتماعي فيس بوك التي أصبحت تعرّف على صغيرة وكبيرة في حياة المستخدمين من خلال تقنيات التعقب المنتشرة في الأجهزة والهواتف الذكية، وكُل ذلك بغرض الإستهداف في الإعلانات.

ولكن الطلب من المستخدمين برفع صور شخصية يُمكن أن يكون له أهداف أخرى، خصوصاً وأن الشركة أعلنت مؤخراً عن خدمة تتيح للمستخدمين رفع صورهم “العارية” لحمايتها من النشر من قبل أشخاص أخرين.

المصدر: Wired

،

اترك رد