ماذا يعني قبول الكتب الإلكترونية العربية على منصة أمازون كيندل للناشرين والقراء؟

منذ أيام انتشر على الويب العربي خبرا مهما ألا وهو  أن الكتب العربية الإلكترونية متاحة الأن رسمياً بمنصة أمازون كيندل.

هذه الخطوة التي تفاعل معها الكثير من الناشرين وحتى القراء بالكثير من الإيجابية، تؤكد مرة أخرى أن عملاقة التجارة الإلكترونية أمازون مهتمة بالسوق العربي خلال الأشهر الأخيرة وتريد أن تستفيد وتفيد بشكل أفضل في المنطقة على غرار ما تفعله كل من جوجل و آبل إضافة إلى مايكروسوفت وفيس بوك.

ومن المعلوم أن منصة أمازون كيندل لا توفر الوصول إلى المحتوى العربي بالنسبة للمستخدمين المحليين وهناك كثيرون في المنطقة أقدموا على شراء لوحيات أمازون والقارئات الإلكترونية منها وصدموا لغياب المحتوى العربي عليها رغم كثرة الكتب الإلكترونية ورواجها في المنطقة.

ماذا يعني قبول الكتب الإلكترونية العربية على منصة أمازون كيندل للناشرين والقراء؟ وماذا يعني هذا لصناعة الكتب الإلكترونية والنشر الرقمي بشكل عام؟ هذه الأسئلة هي التي سنجيب عنها في هذا المقال.

 

  • أمازون تدرك أهمية السوق العربية وبدأت تستكشف الفرص فيها

ارتبط الويب العربي لسنوات طويلة بالمحتوى الضئيل والقليل، وكثرة مواقع النسخ واللصق إضافة إلى قلة الأرباح من الإعلانات وصغر حجم كعكة التجارة الإلكترونية.

هذا التصور الذهني الشائع في المنطقة بدأت الأحداث والتطورات خلال السنوات الأخيرة تؤكد بأنه تصور قديم ولا مكان له في المستقبل القريب.

أمازون الأمريكية تراقب الويب العربي منذ سنوات طويلة ولديها معايير أدركت بها أن هناك فرصا كبيرة في الويب العربي واتخذت القرارات بناء على ذلك.

منذ سنوات لاحظت الشركة الأمريكية أن مبيعاتها في المنطقة ارتفعت بصورة كبيرة، كما أن البيانات لديها تؤكد أن لها شعبية في المنطقة وأن أجهزتها وخدماتها مرغوبة بطبيعة الحال.

كما أنها لاحظت بأن جوجل ومايكروسوفت وبعض المنافسين الذين اعتمدوا التعريب وتوفير الخدمات بالعربية قد استفادوا من الزخم وتنامي الإقبال على الخدمات في المنطقة بشكل كبير.

أضف إلى ما سبق أنها كانت تراقب سوق دوت كوم ومنافسيها في المنطقة منذ فترة ليست بالقصيرة ولاحظت أن هذه المؤسسات التي بدأت من الصفر في المنطقة نجحت في الاستحواذ على السوق والحصول على فرص كبيرة تقدر بالملايين من الدولارات.

وفيما تواجه الشركة الأمريكية المنافسة من المتاجر الإلكترونية الصينية عالميا والتي بدأت هي الأخرى توجه خدماتها للعملاء والمستخدمين في المنطقة، فقد توجهت إلى الاستحواذ على سوق دوت كوم وخدماتها الأخرى بما فيها المتخصصة في التوصيل وتقديم حلول الدفع الإلكتروني.

الصفقة التي تمت منذ أشهر سمحت لأمازون بالوصول إلى بيانات أكثر وضوحا حول السوق المحلية، هي التي دفعت الشركة إلى التوجه نحو توفير حلولها وخدماتها ولهذا قررت أن توفر المحتوى العربي على منصة أمازون كيندل.

 

  • الكتب الإلكترونية العربية في تنامي متزايد يوما بعد يوم

منذ سنوات طويلة توجه الناشرين نحو تقديم الكتب الإلكترونية في مجالات مختلفة، منها الأدب والاقتصاد والمسرح والعلوم والتقنية والرياضة نحو التنمية البشرية وعلم النفس إلى مجالات متعددة ومختلفة شملتها هذه النوعية الجديدة من الكتب.

معظم هذه الكتب الإلكترونية مجانية ويتم نشرها وتداولها لتعم الفائدة وتوفير محتوى ذات قيمة بدون مقابل أو للتسويق لمواقع الكتاب ومشاريعهم الإلكترونية.

وخلال السنوات الأخيرة ظهرت الكتب الإلكترونية المدفوعة ورأينا منصات تستضيف هذه النوعية من المحتوى وتحقق مبيعات متنامية يوما بعد يوم.

وأصبح من الشائع طرح الكتب الإلكترونية المدفوعة والتسويق لها وحصد مئات المبيعات بعد أشهر من طرحها.

ولكثرة هذه الكتب وانتشارها والقيمة الكبيرة التي تقدمها للقراء أصبحت بحاجة إلى منصة احترافية قادرة على ربط الناشرين العرب بالملايين من القراء وهي الحاجة التي تلبيها منصة أمازون كيندل التي قررت مؤخرا أن تعمل على دعم المحتوى العربي من خلال قبول الكتب الإلكترونية المدفوعة والتعاون مع الناشرين.

 

  • منصة أمازون كيندل ترد على جوجل بلاي Google Play Books

إضافة إلى الأرقام الكبيرة التي توصلت إليها أمازون وما أشرنا إليها سابقا، فإن الشركة الأمريكية تعرف أن منافستها جوجل قد أطلقت العام الماضي جوجل بلاي Google Play Books في الدول العربية وأتاحت الفرصة للناشرين العرب من أجل إضافة كتبهم الإلكترونية المجانية والمدفوعة إلى مكتبتها.

ولقيت خطوة جوجل الكثير من التفاعل الايجابي في المنطقة منذ ذلك الوقت، لهذا ترى أمازون أنه عليها ان لا تتأخر كثيرا لتتبنى المحتوى العربي.

أمازون كيندل ستوفر للقراء في الوطن العربي المحتوى المحلي ذات جودة عالية سواء لشرائه او استئجار الكتب بمقابل رمزي وفي كلتا الحالتين، تجربة القراءة ستكون افضل من ذي قبل.

وللعلم فإن أجهزة كيندل تسيطر على 60 في المئة من مبيعات القارئات الإلكترونية حول العالم وجزء من المبيعات تحققت في الوطن العربي، ويمكن أن تتزايد مبيعاتها مع دعم اللغة العربية التي تعد واحدة من أكثر اللغات انتشارا حول العالم.

 

  • حل مشكلة كبيرة للمستخدمين العرب على أمازون كيندل

هناك الكثير من المستخدمين العرب الذين اشتركوا في المنصة الرقمية من أمازون بل وحصلوا أيضا على حواسيبها اللوحية أو أجهزتها للقراءة، وفوجئوا بمشكلة كبيرة وهي غياب المحتوى العربي على المنصة.

ويميل المستخدمون العرب إلى المحتوى العربي أكثر من المحتوى الأجنبي، وهي حقيقة لا داعي لنكرانها أو محاولة طمسها لأنها لو كانت كذبة لما تبنت جوجل وفيس بوك وكذلك تويتر ومايكروسوفت العربية في منتجاتها وخدماتها.

توفر المحتوى العربي على هذه المنصة من شأنه أن يبقي على المستخدمين العرب ويجعلها أقوى في المنافسة مع منصات النشر الإلكتروني الأخرى المتوفرة في المنطقة.

ويبحث عادة المستخدمين في المنطقة عن منصة رقمية للكتب الإلكترونية توازن بين المحتوى المجاني والمدفوع وتلبي احتياجاتهم وهو ما يمكن لمنصة أمازون كيندل تحقيقه.

 

  • فرصة كبيرة للناشرين العرب لزيادة المبيعات والأرباح

ليست مشكلة الناشر العربي قلة معرفته بكيفية صناعة الكتب الإلكترونية، فالطرق والأدوات متاحة ومتوفرة وتعمل بشكل جيد، لكن مشكلته هو كيفية التسويق للكتب المدفوعة وهل يمكن أن تحصد مبيعات جيدة كما هو الحال مع الكتب الإلكترونية الأجنبية؟

ورغم الإقبال المتزايد على شراء الكتب الإلكترونية في الويب العربي، إلا أن غياب الأرقام وغياب منصات يمكنها أن توفر للناشرين كبير الوصول إلى فئات قدرة شرائية وقناعة بأن انفاق المال في شراء الكتب الإلكترونية له فوائد هو ما يعطل هذا المجال.

رأينا خلال السنوات الأخيرة أن أصحاب المواقع العربية في مجال التسويق بالعمولة والتسويق الإلكتروني قدموا عددا من الكتب الإلكترونية والتي حققوا منها مئات المبيعات وأرباح طائلة وكل هذا بفضل حسن التسويق لمنتجاتهم وقدرتهم للوصول إلى جمهور كبير ومهتم.

غير أن الناشرين في مجالات أخرى فشلوا في تحقيق نجاح مماثل، لذا يأتي دعم منصة كيندل من أمازون للمحتوى العربي ليخفف عنهم معاناة التسويق والوصول إلى الجمهور الذي ينفق المال على شراء الكتب الإلكترونية.

وللعلم فإن هذه المنصة توفر للقراء استئجار الكتب الإلكترونية من خلال اشتراك شهري قيمته 10 دولارات فقط يتيح لهم الوصول إلى مكتبة عملاقة من هذه المحتويات.

وفي هذه الحالة تتقاسم الشركة الأرباح مع أصحاب الكتب الإلكترونية التي يتم قراءتها من المستخدمين المستأجرين لها.

بشكل عام هذه فرصة من أجل زيادة مبيعات الكتب الإلكترونية العربية وتشجيع الكتاب والمدونين على استثمار وقتهم في تقديم المزيد من الأعمال الأدبية والعلمية ذات القيمة للقراء العرب.

 

ننصحك بقراءة المزيد من المقالات المهمة:

منصة أمازون AmazonTube: بديل يوتيوب؟ ما هي فرص النجاح؟ وماذا يعني هذا للناشرين؟

الأسباب الكبرى لفشل المنتديات وعزوف الناس عن المنتديات العربية

كيف يمكن استخدام واتساب للأعمال التجارية والشركات؟

كل شيء عن Android Go أفضل أندرويد للهواتف المتواضعة والرخيصة

دليل حماية هواتف أندرويد من الفيروسات والتجسس: الجزء الأخير

دليل حماية هواتف أندرويد من الفيروسات والتجسس: الجزء 5

دليل حماية هواتف أندرويد من الفيروسات والتجسس: الجزء 4

دليل حماية هواتف أندرويد من الفيروسات والتجسس: الجزء 3

دليل حماية هواتف أندرويد من الفيروسات والتجسس: الجزء 2

دليل حماية هواتف أندرويد من الفيروسات والتجسس: الجزء 1

مواصفات صفحة الهبوط Landing Page الاحترافية والناجحة

المواصفات المطلوبة من السياح الخليجيين في خدمات السياحة على الإنترنت

ما هي صفحة الهبوط Landing Page؟ وما هي أنواعها ودورها؟

الحرب على خطاب الكراهية في يوتيوب تفرض قوانين جديدة

كيفية زيادة مشاهدات مقاطع يوتيوب باستخدام YouTube SEO

موقع Yelp هو الأفضل بالنسبة للشركات مقارنة مع جوجل و فيس بوك

مواقع خدمات السياحة والسفر ما بين المنافسة الوحشية وأطماع جوجل وفيس بوك

ما الحكمة من إضافة جوجل ميزة حجب الإعلانات إلى متصفح كروم؟

أفضل مواقع الربح من رفع الملفات حتى 45 دولار للتحميل الواحد

author 2017-12-27
author 0
author 289