هواتف آيفون البطيئة تؤدي إلى فتح تحقيقات في فرنسا وأمريكا قد تكلف آبل الكثير

الوكالة الفرنسية لمراقبة الإستهلاك، وهي جزء من وزارة الإقتصاد في الدولة تحقق مع آبل حول خداعها المزعوم بشأن عملية تباطؤ هواتف آيفون التي تحمل بطاريات قديمة بعد إطلاق التحديثات لنظام التشغيل.

القانون الفرنسي يُجرم التعمد في تقصير عمر المنتج من أجل إجبار العملاء على إستبداله بمنتج جديد. وفي حالة إدانة شركة آبل، فإنها قد تواجه غرامة تصل إلى 5% من مبيعاتها السنوية.

ورفعت مجموعة مؤيدة للمستهلكين شكوى ضد شركة آبل، حيث تقول المجموعة أن الهدف من تباطؤ الأجهزة القديمة هو دفع المستخدمين نحو شراء النماذج الجديدة من آيفون.

إقرأ أيضاً: آبل تعتذر رسمياً وتخفض سعر إستبدال بطارية ايفون من 50$ إلى 29

وفي أمريكا، طلب السيناتور جون ثون رئيس لجنة التجارة بمجلس الشيوخ توضيح سياسات الشركة حول تباطؤ الأجهزة التي تحمل بطاريات قديمة، وفقاً لما ذكرته صحيفة وول ستريت جورنال.

وتعاني شركة آبل الكثير من الإنتقادات بالإضافة إلى الدعاوى القضائية بعد إعترافها بتقليل أداء هواتف آيفون التي تحمل بطاريات قديمة للمحافظة عليها من الإنهيار المفاجئ.

المصادر: cultofmac – wsj