مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة مع التسويق التقليدي: الجزء الأخير

لاشك أن التسويق الإلكتروني يتفوق على التسويق التقليدي في مختلف الجوانب وهذا ما يتبين لنا في الجزأين الأول والثاني من هذه السلسلة.

كما قلنا سابقا فإن الغرض من هذه السلسلة هي التأكيد على أن الاستثمار للشركات والمؤسسات والمتاجر يجب أن يذهب إلى هذا المجال قبل فوات الأوان.

يوما بعد يوم تحصد الشركات التي تعتبر التسويق الرقمي أساسا لعملياتها الترويجية نجاحات كبيرة، بينما تلك التي تصر على الطرق القديمة تعاني ولا وجود لها اليوم بالنسبة للشباب والفئات التي لم تعد تتابع التلفزيون وأصبح شغلها الشاغل في أوقات الفراغ وحتى العمل بالمكاتب هي الإنترنت والهواتف الذكية وتطبيقاتها.

في هذا المقال سنواصل الحديث عن مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة له مع التسويق التقليدي.

 

  • الوصول إلى الفئات الشابة ومختلف الفئات حول العالم

على فيس بوك لوحده يتواجد 2 ملياري مستخدم حول العالم، فيما لدى جوجل المليارات من المستخدمين لخدماته، والعدد في تزايد يوما بعد يوم.

ورغم أن التلفزيون والراديو وحتى الصحف الورقية قد نجحت في الدخول إلى كل منزل وهي التي تعتبر من أدوات التسويق التقليدي، فإن متابعتها والاعتماد عليها قل بصورة كبيرة خلال السنوات الأخيرة، وهذا ما يمكنك أن تفهمه من توجه عدد من القنوات التلفزيونية لعرض محتواها على يوتيوب وخدمات البث على الإنترنت وأيضا التسويق لنفسها على سناب شات ومواقع التواصل الإجتماعي

الفئات الشابة والمراهقين على ارتباط أكبر بالإنترنت، بل إن أفراد الفئات الأكبر عمرا قد تغيرت حياتهم، وأصبحت لخدمات الإنترنت وتطبيقات الموبايل أهمية أكبر في حياتهم.

مع التسويق الإلكتروني يمكن للمعلن وكذلك منشئ المحتوى والناشر الوصول إلى الفئات الشابة ومختلف الفئات الأخرى في دول العالم المترابطة والمتصلة بالإنترنت.

ويوما بعد يوم تنتشر الإنترنت وتدخل إلى المزيد من البيوت والدول التي لم تنتشر بها، ونحن نرى حاليا تغلغلها السريع في أفريقيا والاقبال الجنوني على الهواتف الذكية واستخدام خدمات الإنترنت عليها في الدول النامية وفي مقدمتها الهند.

وهناك أكثر من 700 مليون مشترك في خدمات الإنترنت بدولة الصين لوحدها، فيما توسع وجود الشبكات العنكبوتية ليكون الوصول إليها ممكنا مع الساعات الذكية، الهواتف الذكية، الحواسيب في المنزل والمدارس والعمل، التلفزيون الذكي، إنترنت الأشياء.

 

  • الوصول إلى الفئة التي تريدها وفق المواصفات المطلوبة

يوفر لك التسويق الإلكتروني الوصول إلى الفئة التي تريدها بالضبط وليس عرض إعلاناتك لغير المهتمين، فيما لن يتابع مدوناتك ومواقعك وصفحاتك الإجتماعية سوى المهتمين بما تقدمه.

المنصات الإعلانية المتوفرة على الإنترنت توفر للمعلن عرض إعلاناته على الفئة التي يريدها وهو الذي يحددها بناء على الجنس والفئة العمرية وكذلك اللغة والاهتمامات والمواضيع إضافة إلى نوعية الأجهزة المستخدمة في التصفح.

وهناك معايير أخرى يمكن بها استهداف الناس مثل اعادة الاستهداف من خلال ظهور الإعلانات لزوار موقعك عندما يتواجدون على مواقع مثل جوجل و فيس بوك وحتى المنتديات والمواقع التي تعتمد على البرامج الإعلانية الشهيرة في عرض الإعلانات.

يمكنك حتى استهداف الأشخاص من حي معين أو مدينة محددة وتحديد فئة خاصة بك بناء أيضا على مستواها التعليمي والدخل السنوي وتجربة التسوق.

بينما المعلن المستخدم لأدوات التسويق التقليدي لا يتوفر على هذه الآليات لتحديد الفئة المهتمة، فمثلا لو كنت تبيع منتجات خاصة للأطفال يمكنك عرض إعلانك على القنوات الفضائية الخاصة بهم وأيضا التعاقد مع مجلات الأطفال ورعاية بعض الحفلات والفعاليات الخاصة بهم

لكن يمكن أن لا يعود عليك اعلانك بنتائج كبيرة لأسباب محددة، مثل أن المنتجات الخاصة بالأطفال يشتريها آباؤهم لكن هم لا يشاهدون تلك القنوات ولا يقرؤون تلك المجلات.

على كل حال فإن الاستهداف غير ممكن مع التسويق التقليدي واعلانك يظهر للمهتم وغير المهتم، وهو ما يعد سيئا.

عادة الشركات التي تنجح مع التسويق التقليدي هي التي تستهدف فئات عريضة ومنتجاتها استهلاكية مثل المطاعم وصناعة المشروبات.

 

  • المحافظة على العملاء بشكل عام

مع التسويق الإلكتروني يمكنك بناء العلاقات مع العملاء والحفاظ عليهم والبيع لهم عدة مرات، وهذا باستخدام أدوات منها التسويق عن طريق البريد الإلكتروني.

وبناء على هذه الأداة يمكنك أن تراسل المشتركين بأحدث العروض والتخفيضات وأخبار خدماتك وجعلهم يشترون منك أكثر من مرة بل ويبقون على تواصل معك.

المدونات وحتى مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب ميزة اعادة الاستهداف وبقية الأدوات كلها مصممة لتستخدم من أجل المحافظة على العملاء.

بينما التسويق التقليدي لا يتيح لك المحافظة على العملاء والتواصل معهم باستمرار، بل إن هدفه هو تحقيق المبيعات وليس من المفترض أن يعود العميل إليك إلا في حالة أعجبه المنتج ويريد شراء المزيد منه، أما إن وجد بديلا آخر فقد يجربه وإن أعجبه لن يكون من السهل اقناعه بالعودة.

 

  • تحصل على رأي العملاء بصراحة

البريد الإلكتروني وكذلك الشبكات الإجتماعية وتطبيقات الدردشة كلها أدوات توفر للعملاء التعبير عن آرائهم بخصوص خدماتك ومنتجاتك التي تقدمها لهم.

وهذا يعني ببساطة أنك تعرف برأي جمهورك وعملائك عن علامتك التجارية وتعرف وضعها الحقيقي في السوق مقارنة بالمنافسين بعيدا عن المجاملات والاعتقادات التي يمكن أن لا تكون صحيحة.

إضافة إلى ما سبق تساعدك هذه الآراء في إصلاح الأخطاء بالمنتجات وتطويرها والعمل على جعل خدماتك أفضل للعملاء.

بينما التسويق التقليدي لا يوفر لك هذه الإمكانية، ونسبة قليلة فقط من العملاء سيلجؤون للإتصال بك هاتفيا لإخبارك بحقيقة تجربتهم مع المنتجات، بينما يميل الكثير منهم في حالة واجه مشاكل أو له تجربة سيئة مع خدمتك الحديث عنها ومشاركة تجربته مع أصدقائه واقربائه ولن يعود لشراء منتجك أو خدمتك فيما تخسر فرصة أن يشتري أحد أقربائه منك تلك الخدمة.

 

  • النطاق الجغرافي المستهدف كبير وعالمي

مع التسويق الإلكتروني يمكن لمنتجاتك أن تتوفر عالميا وليس فقط محليا أو في شارع محدد فقط، ويوفر لك المتجر الإلكتروني وموقع شركتك استغلال شبكة الإنترنت في عرض منتجاتك للعالم كله وبلغات متعددة.

إذا كنت صاحب خدمة على الويب فمن السهل أن تحصل على عملاء من بلدك وبقية البلدان وتسوق لها بمختلف اللغات وتحصل على عملاء في جميع أرجاء العالم.

بينما على العكس لا يمكنك هذا مع التسويق التقليدي، إلا إذا كانت لديك القدرة المادية لافتتاح الفروع الخاصة بشركتك في مختلف المدن والدول إلى جانب التعامل مع الموزعين والتجار وهو ما يحتاج منك إلى ميزانية كبيرة ومخاطرة أكبر للبيع.

هذا يعني أن عدد العملاء الذين تحصل عليهم باستخدام التسويق الإلكتروني أكبر من عدد العملاء الذين يمكنك الحصول عليهم باستخدام التسويق التقليدي.

 

  • سهولة عرض المنتجات للمعاينة

أصبح بإمكان أي شخص مهتم بالاشتراك في خدمة أو الحصول على منتج معاينة ما سيحصل عليه قبل شرائها عن بعد ومن منزله ودون الحاجة لتلتقي به أو يأتي إلى محلك التجاري.

على المتاجر الإلكترونية يقوم الزوار بمعاينة صور المنتج ومميزاته وشهادات العملاء الذين سبق لهم تجربة الخدمة أو المنتج ما يساعدهم في اتخاذ قرار سريع وفي صالحك.

أما في التسويق التقليدي تحتاج أولا لاستقطاب المهتم إلى متجرك وتعرض عليه المنتج وتتحدث عن مزاياه وتحاول اقناعه كي يشتري.

 

في النهاية يتبين لنا أن التسويق الإلكتروني متفوق بصورة كبيرة على التسويق التقليدي وهذا ما يبرر لنا توجه الشركات والمؤسسات وحتى وسائل الإعلام التقليدية للاستثمار في الإنترنت والاعتماد عليها أكثر في عملياتها التسويقية.

 

ننصحك بقراءة المزيد من المقالات المهمة:

مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة مع التسويق التقليدي: الجزء 2 من 3

مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة مع التسويق التقليدي: الجزء 1 من 3

ما هو التسويق الإلكتروني والرقمي وما هي مجالاته؟

إيجابيات وسلبيات إنترنت الأشياء

كل ما يجب أن تعرفه حول الأخبار المزيفة على واتساب

أفضل الحواسيب اللوحية التي يمكنك شراؤها في الوقت الحالي

أفضل الهواتف الذكية التي تم إصدارها عام 2017

تحديثات فيس بوك والرغبة في تزعم صناعة الأخبار على الإنترنت

ما الذي يجب علينا تعلمه من الصين في مجال بث الفيديو والموسيقى؟

أمور يجب أن يعرفها الناشرون حول تعديل فيس بوك لصفحة خلاصة الأخبار

أفضل الهواتف المنخفضة التكلفة التي يمكنك شراؤها الآن

دليل زيادة مبيعات المتاجر الإلكترونية وإنجاحها: الجزء 3 الأخير

دليل زيادة مبيعات المتاجر الإلكترونية وإنجاحها: الجزء 2 من 3

دليل زيادة مبيعات المتاجر الإلكترونية وإنجاحها: الجزء 1 من 3

هذا ما ستركز عليه المواقع الإخبارية الناجحة خلال 2018

أفضل أجهزة تتبع اللياقة البدنية والأنشطة الرياضية لسنة 2018

ماذا يعني قبول الكتب الإلكترونية العربية على منصة أمازون كيندل للناشرين والقراء؟

author 2018-02-23
author 0
author 75