باحثون يطورون تقنية ذكاء إصطناعي لإنشاء لقطات وهمية لشخص يتحدث

الذكاء الإصطناعي تطوّر بشكل كبير في السنتين الماضيتين، بحيث أصبح يقدم الكثير من الخدمات التي سيتم إستغلالها لتحسين تجربة الإستخدام العامة للتقنيات بحلول السنوات المقبلة.

ولكن في بعض الأحيان يتم تجاهل مدى نجاح الذكاء الإصطناعي في إنشاء صوت أو فيديو مزيف من الصعب تمييزه عن الصوت أو الفيديو الواقعي، وهو أمر تم إستخدامه في العديد من المرات خصوصاً في الأفلام.

في جامعة واشنطن الأمريكية، أنشأ باحثون أداء جديدة تأخد الملفات الصوتية وتحولها إلى حركات فم واقعية، والنتيجة النهائية؟ شخص يقول شيء لم يقوله بالفعل، تقريباً!

الفيديو أعلاه هو محاكاة لما توصّل إليه الباحثون، بحيث يمكنك أن ترى لقطات لباراك أوباما، على اليسار مصدر الصوت وعلى اليمين خطاب مختلف تماماً، وبخوارزميات الذكاء الإصطناعي تمكن الباحثون من إستخدام الصوت على الخطاب الأيمن، وتعديل حركة الفم لتتناسب مع الصوت. وبالطبع نتيجة الفيديو ليست مثالية، وحركات فم أوباما ضبابية قليلاً، ولكن عموماً، مقنعة جداً.

وقال الباحثون أنهم إستخدموا باراك أوباما كإختبار لهذا العمل بسبب توفر الكثير من مقاطع الفيديو له بدقة عالية، ما يجعل تدريب الشبكات العصبية أسهل.

هذه الأدوات قد تكون مصدر قلق بحيث من الممكن إستخدامها لإنشاء لقطات فيديو مضللة، ومن شأنها أن تعزز من محتوى “الأخبار الوهمية” على شبكة الإنترنت، في الوقت الذي أصبح من الممكن تغيير وجه الشخص وإنشاء نماذج 3D من الوجوه بفضل أبحاث مماثلة.

author 2017-07-13
author 0
author 335