ساوندكلاود تنفي الإشاعات وتؤكد إستمرارها في تشغيل الخدمة

في الأسبوع الماضي، ظهرت مجموعة من التقارير التي أشارت إلى أن شركة ساوندكلاود في طريقها إلى إغلاق خدمتها لمشاركة الموسيقى على الإنترنت بسبب المشاكل المالية التي تعصف بها منذ أكثر من سنة ونصف.

ونفت الشركة هذه الإدعاءات في مجموعة من التغريدات على حساباتها الرسمية في موقع التواصل الإجتماعي تويتر، مؤكدة أنها مستمرة في تشغيل الخدمة ولن تقوم بإغلاقها بعد 50 يوم.

شركة ساوندكلاود تعاني من مشاكل مالية كبيرة أدت إلى إقالة الكثير من الموظفين في الأشهر الماضية، وذلك بسبب عجزها عن تحقيق الإيرادات في الوقت الذي فشلت فيه بالحصول على مستثمرين أو التوصل إلى إتفاق مع شركات كبرى للإستحواذ عليها.

حيث أبدت مجموعة من الشركات مثل قوقل وسبوتيفاي إهتمامها بالإستحواذ على الشركة لكنها تراجعت في وقت لاحق من دون الكشف عن الأسباب التي رُبما قد تكون عدم وجود فكرة واضحة حول كيفية تحقيق الإيرادات بالرغم من أن الشركة أطلقت خدمة مدفوعة لكنها لم تتحصل على الإقبال المطلوب.

وتعتبر خدمة ساوندكلاود من أفضل خدمات مشاركة الموسيقى على شبكة بالإنترنت بالرغم من قلة المميزات المتاحة، ولكن من المتوقع إغلاقها قريباً بالرغم من التأكيد الأخير للشركة، التي رُبما هي من إفتعلت هذه القصة للفت إنتباه المستثمرين.

المصدر: ساوندكلاود