موقع صراحة : بين ايجابية النقد البناء و سلبية الاستخدام السيء

موقع صراحة : بين ايجابية النقد البناء و سلبية الاستخدام السيء

تأسس موقع صراحة في سبتمبر 2016 على يد السيد زين العابدين توفيق (سعودي الجنسية 29 سنة) .

موقع صراحة موقع ذو واجهة بسيطة جدا التسجيل به مفتوح للجميع (سائل ، مجيب)

هدف الموقع هو منح المسجل به نقد بناء ورأي الناس الذي يود معرفة آرائهم الصريحة حوله .

يمكن استخدامه مع الأصدقاء و المقربون و كذا المدير مع موظفيه بدون الكشف عن الهوية التي أخبرت برأيها.

أنتشر الموقع بشكل سريع في الأوساط العربية و حل محل موقع ASK بامتياز و يدخله أكثر من 3 مليون يوميا :

و تعتبر دولة مصر من أكثر الدول تداولا وزيارة للموقع ويحتوي الموقع على أكثر من 18 مليون رسالة بخلاف الرسائل المحذوفة.

أرجع الكثيرون سبب نجاح الموقع إلى :

  • البساطة الشديدة في التصميم و التعامل معه حيث يحوي كلمات قليلة و واضحة .
  • سبب نفسي و أحد درجات سلم ماسلو للحاجات وهو رأي الآخرين و المجتمع في الشخص.
  • خدمة الهدف الذي أنشيء من أجله الموقع بعدم الكشف عن أي معلومات تخص المرسل ماعدا رسالته و رأيه فقط.
  • اتاحة قول ما تشاء بدون رادع أو بروتوكل اجتماعي.

كلها عوامل ساعدت على نجاح الموقع و انتشاره .

لكن هناك بعض الأعراض الجانبية لهذا النجاح و الانتشار إذا عالجنا الموضوع من زاوية أخرى و برؤية الموضوع من منظار السائل (متلقي الرسائل)

البيئة العربية + عدم الكشف عن الهوية الشخصية لكاتب الرسالة لكم أن تتصوروا بعض مضامين الرسائل

حتى لا أكون سلبيا و محبطا و أقول كل الرسائل 🙂

مثلما يؤدي الموقع هدفه المتمثل في النقد البناء هناك من يقدم و يحمل نقد و ضغينة تجاه السائل و موقع صراحة فرصة مواتية للتفريغ.

مما يجعل المتلقي يذهل من هول بعض الرسائل التي تتعدى على شخصه و كيانه النفسي

مؤدي إلى صدمة نفسية بمعنى الكلمة خاصة لمن لم يحضر نفسه و يبرمج عقله لتقبل الاهانات و الشتائم بدون عنوان.

بعض الرسائل تحمل الكثير من البجاحه ( البجاحه هي قول الباطل بألفاظ الحق ) عوض الصراحة و النقد البناء !

لتفادي مثل هاته المواقف ننصح بـ :

  • عدم نشر حسابك إلا في وسط صحي بين أقاربك و أصدقائك.
  • التحضير النفسي الجيد لتقبل جميع الرسائل و الإجابات وحتى تقبل بعض الحقائق المغلوطة.
  • عدم أخذ بعين الاعتبار و بشكل شخصي الاجابات المتلقاة.

الصراحة صفة ذات قيمة و معنى خاصة إذا كانت هادفة و بناءة و ختاما نتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم :

“المؤمن مرآة أخيه المؤمن، المؤمن أخو المؤمن حيث لَقِيَه يكُفُّ عنه ضَيْعَتَه ويَحوطه من ورائه” رواه الطبراني

author 2017-08-14
author التعليقات على موقع صراحة : بين ايجابية النقد البناء و سلبية الاستخدام السيء مغلقة
author 229