خطوات فيس بوك للتفوق على يوتيوب في مجال الفيديو

تسيطر فيس بوك على قطاع الشبكة الإجتماعية والدردشة، وهي لا تتوقف عند اتاحتها تقنيات التواصل وتبادل الصور ومقاطع الفيديو ومشاركة الآراء والمحتوى والشكل التقليدي لمواقع التواصل الإجتماعي.

فمع تزايد استهلاك الفيديو على الإنترنت وتوجه المستخدمين له، بالرغم من تحديات الباقات المحدودة وبطء الإنترنت، ترغب فيس بوك في أن يكون لها نصيب من قطاع الفيديو على الإنترنت.

هذا القطاع تسيطر عليه جوجل من خلال منصة يوتيوب التي استحوذت عليها خلال السنوات الماضية، وكان قرارا صائبا منها شراء تلك الشبكة وإلا لكانت الآن تعاني من عزلة كاملة في ظل فشلها بقطاعي الشبكات الإجتماعية والدردشة واحتمال تراجع أهمية البحث الإلكتروني مستقبلا في ظل اعتماد كثيرون على فيس بوك في كل شيء، بدءا من الدردشة والتعرف على أشخاص جدد، نحو متابعة العروض التجارية والأخبار والعثور على المقالات وتبادل المعلومات والنقاش والحصول على أجوبة من الأصدقاء والمتابعين.

والآن فيس بوك يتحول أيضا إلى منصة فيديو تتوفر عليها كل مقاطع الفيديو التي يحتاج إليها المستخدمين والتي تدور حول الأحداث الرياضية والسياسية الجديدة والتعليم والفن والموسيقى والأفلام والترفيه والدين، ومختلف أنواع الفيديوهات الأخرى.

هذا يجعل يوتيوب حقيقة يدق ناقوس الخطر رغم أنه إلى الآن يتمتع بأكثر من مليار مستخدم نشيط، ناهيك عن الملايين من المشاهدين دون تسجيل الدخول إلى المنصة ويحتسبون ضمن الزوار فقط.

نحن لا نتحدث هنا عن تفوق فيس بوك على يوتيوب فهذا لم يحدث بعد، لكن هناك صراع بين العملاقين لا يقل أهمية في الواقع عن الصراع بين فيس بوك و سناب شات.

استمرار هذا الصراع يمكن أن يفرز واقعا مختلفا عن الوقت الحالي، فمثلا يمكن أن يتجاوز فيس بوك منافسه يوتيوب ويصبح المنصة المفضلة لحوالي ملياري مستخدم، وربما تتدارك جوجل المنافسة من خلال خطواتها وتبقى هي ملكة الفيديو على الإنترنت، هذا دون أن نتجاهل منافسين آخرين في السوق لديهم طموحاتهم ولا يمكننا تجاهلهم مثل تويتر وحتى سناب شات.

وفي هذا المقال سنتحدث عن خطوات قام بها فيس بوك من أجل التفوق على يوتيوب في مجال الفيديو.

 

  • فيس بوك يعطي أهمية كبيرة للفيديو على صفحة الخلاصة

منذ أشهر لاحظنا أنه عندما نتصفح فيس بوك يمكن أن تظهر في كل جلسة تصفح على الأقل 5 مقاطع فيديو، سواء من الأصدقاء الذين قاموا بنشرها أو الصفحات التي نتابعها أو حتى من خلال اقتراحها تحث أسباب معينة مثل “فيديو قد يهمك” أو “فيديو ممول” أو “فيديو رائج”.

خوارزمية فيس بوك أصبحت تعطي أهمية كبيرة للفيديو وتحاول الرفع من مشاهدات ما ينشره المستخدمون بأكثر من طريقة، منها زيادة نسبة وصولها وظهورها للمتابعين أكثر من المنشورات النصية ومنشورات الصور والمناسبات، وكذلك ظهورها في نتائج البحث.

فعلت الشركة ميزة التشغيل التلقائي للفيديو رغم انها تتيح أيضا تعطيلها، وهي تعلم أن أغلبية المستخدمين سيتركونها دون تعطيل ما يجعل المشاهدات كبيرة ومشجعة.

 

  • فيس بوك حسنت من واجهة رفع الفيديو ونشره

كانت الواجهة القديمة لنشر مقاطع الفيديو سواء للصفحات العامة أو الشخصية بسيطة جدا وغبية إلى حد ما، حيث لا تتيح كل الخيارات التي يوفرها يوتيوب لصناع المحتوى وناشري الفيديو.

الشركة الأمريكية عملت خلال الأشهر الماضية على تطوير هذه الواجهة، ففي وقت يتم فيه رفع الفيديو يمكنك أن تكتب نص المنشور وتضيف الوسوم، كما أنها خصصت مربع تحديد فئة الفيديو وكذلك التعريف بمختلف المواضيع التي لها علاقة بالفيديو من أجل أرشفة جيدة له واقتراحها على المهتمين بهذه النوعية من الفيديوهات.

سهلت الشركة من عملية رفع الفيديو من خلال تسريع عملية الرفع وتحسينها وجعلها تستغرق وقتا أقل، من خلال تقنيات ضغط الفيديو دون أن يفقد جودته.

 

  • توفير البث الحي للصفحات العامة والشخصية

تريد الشركة الأمريكية أن تتفوق على يوتيوب في عدد الفيديوهات التي يتم بثها في العادة يوميا، لهذا عملت خلال الأشهر الماضية على إطلاق ميزة البث الحي المباشر للصفحات العامة أولا ثم أقدمت على توفيرها للصفحات الشخصية.

في كلا الحالتين أصبح بإمكان أي مستخدم وبغض النظر عن مؤهلات حسابه قادرا على فتح الكاميرا في التطبيق على الهاتف الذكي والبدء في التحدث.

ولإنجاح البث الحي تقوم الشركة بتنبيه الأصدقاء والمتابعين بأنه يتم بث الفيديو حاليا، ونفس الأمر للصفحات العامة حيث يتم اعلام كل متابعيها بذلك في الوقت الفعلي.

 

  • تشجيع المشاهير على البث الحي في فيس بوك

إذا كنت تتابع المشاهير من الفنانين والمؤثرين وحتى أساتذة التنمية البشرية ستلاحظ أن معظمهم يعتمد على البث الحي على فيس بوك.

بعض المشاهير مثل الشيف غوردون رامزي تقاضى بضعة ملايين من الدولارات من أجل بث الفيديو على صفحته العامة التي يتابعها أكثر من 7 مليون معجب.

وبالتوازي مع ذلك تعاقدت الشركة الأمريكية مع العديد من الشبكات الإخبارية والبرامج التلفزيونية من أجل بث بعض برامجها الشهيرة على فيس بوك.

 

  • الحصول على حقوق بث دوري أبطال اوروبا 2017 – 2018

توصلت فيس بوك خلال الأسابيع الماضية إلى اتفاق مع شبكة “فوكس سبورتس” الأميركية لبث مباريات دوري أبطال أوروبا 2017 – 2018، أي الموسم الجديد وهذا في الولايات المتحدة الأمريكية فقط.

ورغم أن هذه الفيديوهات لن تظهر للمستخدمين في أوروبا وبقية دول العالم إلا أنه يمكن القول أن هذه بداية لنرى اتفاقات أكبر ستضر مواقع البث المجاني التي تعتمد على الإعلانات وحتى المواقع القانونية التي تقدم خدمة البث المدفوع وسيكون من المتضررين يوتيوب نفسه.

ومن المعلوم أن مسابقة دوري أبطال أوروبا هي واحدة من المسابقات المهمة في القارة الأوروبية العجوز وتحظى بمتابعة كبيرة للغاية.

وهذه ليست إلا بداية للحصول على حقوق بث مختلف المسابقات الرياضية في مختلف البلدان وعرضها مجانا للمستخدمين.

 

  • بدء مشاركة الأرباح مع الناشرين

قررت فيس بوك خلال الأشهر الأخيرة التوجه إلى عرض الإعلانات على مقاطع الفيديو، ولتشجيع الناشرين على نشر المزيد من المحتوى بدأت الشركة برنامجا لمشاركة الأرباح وهذا سيرا على سياسة يوتيوب الذي يمكن الناشرين وأصحاب المحتوى من نشر مقاطع الفيديو والربح من المشاهدات عليها.

وحاليا هذه السياسة متبعة فقط في الولايات المتحدة الأمريكية مع عدد قليل من الناشرين وقريبا سيتم إطلاق اعلانات الفيديو بشكل شامل مع اتاحة إمكانية الربح منها للناشرين.

 

  • فيس بوك لا تعاقب الناشرين على تداول فيديوهات مسروقة

الملايين من المشاهدات يسرقها فيس بوك من يوتيوب على مدار السنوات الأخيرة، والنتيجة أن منتجي المحتوى الأصلي على يوتيوب متضررون من الصفحات التي تقوم بتنزيل أحدث مقاطع الفيديو لهم من قنواتهم على يوتيوب ورفعها إلى صفحاتها لتحقق أحيانا مشاهدات أعلى من مشاهدات الفيديو الأصلي.

رغم التبليغات والجدل عن هذا الموضوع تتجاهل فيس بوك هذه القضية تاركة الناشرين من الصفحات العامة والشخصية ينشرون المحتوى المسروق وهو ما أضر بموقع يوتيوب.

 

  • إطلاق تبويب Watch داخل التطبيق الرسمي

مؤخرا كشفت فيس بوك عن تبويب جديد بتطبيقها الرسمي مخصص للفيديو والمشاهدة، حيث يقترحها عليك العشرات من مقاطع الفيديو الرائجة وتلك التي قام الأصدقاء والصفحات التي تتابعها بنشرها، إضافة إلى عرض محتويات حصرية نشرتها مؤسسات إعلامية بشكل حصري لفيس بوك.

هذا التبويب الجديد في التطبيق يأتي للرفع من مشاهدات مقاطع الفيديو التي يتم نشرها على الشبكة الإجتماعية وزيادة الوقت الذي يقضيه الناس على فيس بوك لمشاهدة المحتويات المرئية.

وبهذا التبويب يحاول فيس بوك أن يكون بديلا لتطبيق يوتيوب على هواتف المستخدمين.

 

  • إطلاق تطبيق خاص للتلفزيون

ومن الخطوات التي أقدمت عليها الشركة في الآونة الأخيرة نجد إطلاق تطبيق فيس بوك للتلفزيون، يتيح لك مشاهدة مقاطع الفيديو التي يشاركها الأصدقاء والصفحات التي تتابعها ويقترح عليك مقاطع فيديو عامة يمكن أن تهمك من صفحات وأشخاص لا تتابعهم.

كما أنه يوفر ميزة اللعب على التلفزيون وتشغيل الألعاب وهناك تطوير مستمر له ليتضمن محتويات حصرية مثل الأفلام والبرامج التلفزيونية التي تقول تقارير أن فيس بوك مستعد ليدفع مقابلها 3 مليون دولار للحلقة الواحدة.

 

  • مواصلة تطوير قدراتها في التعديل على الفيديو

منذ أيام فقط أقدمت فيس بوك على شراء شركة ألمانية ناشئة تحمل اسم Fayteq متخصصة في تعديل مقاطع الفيديو ولديها تقنيات متقدمة مثل إضافة العناصر وإزالتها من مقاطع الفيديو.

وعلى هذا الأساس ينتظر أن يتم دمج تقنياتها خلال الأشهر القادمة سواء في واجهة رفع الفيديو إلى الموقع أو حتى من خلال ميزة قصص الفيديو التي يدعمها التطبيق الرسمي وتطبيق فيس بوك ماسنجر.

 

إقرأ أيضا:

7 مزايا لشبكة جوجل بلس في التسويق الإلكتروني

كل طرق كسب المال من مقاطع الفيديو وقنوات يوتيوب

كل طرق التسويق والترويج على سناب شات المتوفرة خلال 2017

كيف تستخدم الفيديو على تويتر لزيادة المتابعين المهتمين

لهذه الأسباب سيكون من المنطقي أن يستحوذ جوجل على سناب شات

تطويرات تحتاج إليها خدمة صراحة لتستمر في حصد النجاح

author 2017-08-21
author التعليقات على خطوات فيس بوك للتفوق على يوتيوب في مجال الفيديو مغلقة
author 306