حقائق عن استخدام الهواتف الذكية في الشرق الأوسط

لا يخفى على أحد أن الهواتف الذكية قد تحولت إلى الوسيلة الأساسية لتصفح الإنترنت و الإتصال بالعالم والإطلاع على الأخبار والمستجدات والتواصل مع الأصدقاء والعائلة.

وقد تحققت التوقعات التي تؤكد بأن هذه الأجهزة المتحركة ستتفوق في الانتشار على الحواسيب، وكان ذلك واضحا عندما اعترفت جوجل بأن البحث المحمول لديها تفوق على مثيله عبر الحواسيب العام الماضي.

وكما نرى فإن الشركات التي توقعت هذا الإتجاه هي التي تسيطر حاليا على السوق، وهي التي تحصد نتائج مبهرة وكبيرة منها جوجل و فيس بوك، وسامسونج مع آبل والشركات الصينية المصنعة للهواتف الذكية.

لكن تلك التي تأخرت في تبني الموبايل الذكي، ولم تقتنع بأن الناس سيستخدمون هذه الأجهزة الصغيرة للقيام بكافة الوظائف دون الحاجة إلى الحواسيب وجدت نفسها في وضع محرج، لعل نوكيا و موتورولا و ياهو أبرز ضحايا هذه المرحلة الجديدة.

أصبحت صناعة الهواتف الذكية هي الرئيسية في قطاع التكنولوجيا، واستمرت مبيعات هذه الأجهزة في التنامي، بل إن الكثير من العائلات والمنازل تجد بها العديد من الأجهزة المحمولة وفي المقابل قد تجد حاسوبا واحدا وربما لا تجده مطلقا!

الأسواق النامية التي تحرك في الوقت الحالي السوق ولديها تأثير كبير مثل الهند والصين وأجزاء كبيرة من آسيا وامريكا اللاتينية وأفريقيا تشهد حالة قوية من الإقبال على الهواتف الذكية، بل إن كثيرون هناك لم يسبق لهم تجربة الحواسيب ويستخدمون الهواتف الذكية وكل وظائفها بإتقان.

محق من قال أن الهواتف الذكية هي حواسيب صغيرة الحجم بشاشات مختلفة الأحجام، ومع شاشات 5 إنش فما فوق فهي كافية لتقدم تجربة مشاهدة ممتعة وتصفح للصور بشكل واضح وتصفح مواقع الويب وقراءة الأخبار بشكل مريح.

الشرق الأوسط ليس خارج المعادلات السائدة اليوم في العالم بالنظر إلى أن الهواتف الذكية في المنطقة تحولت إلى أدوات أساسية للتواصل ومتابعة المستجدات.

وهناك العديد من الإحصائيات والمعلومات التي تؤكد لنا أهمية هذه الهواتف الذكية في الشرق الأوسط وكيف تستخدم؟

 

  • سامسونج و آبل في الصدارة بالمنطقة

بالرغم من المنافسة القوية من الشركات الصينية والتسويق القوي لشركة هواوي ومنافستها أوبو وانتشار علامات تجارية صينية أخرى، تظل سامسونج في صدارة المنطقة من خلال حجم المبيعات التي تحققها سنويا في الشرق الأوسط.

آبل تأتي في المرتبة الثانية وهذا لا يختلف عن الترتيب العالمي الذي تتصدره العملاقة الكورية وتأتي العملاقة الأمريكية في مرتبة الوصيف.

هواتف سامسونج تباع بقوة لأنها تتوفر بأسعار معقولة خصوصا الإصدارات المتوسطة والمنخفضة التكلفة، بينما آيفون يحظى بانتشار قوي في الخليج العربي وهو الهاتف المفضل لدى شريحة مهمة من الأغنياء.

تأتي هواوي في المرتبة الثالثة وهي المرتبة العالمية للشركة في السوق، وهناك كل من بلاك بيري و سوني و أوبو ضمن العلامات التجارية المنتشرة.

 

  • الذكور هم أغلبية مستخدمي الهواتف الذكية

تسيطر شريحة الذكور على استخدام الهواتف الذكية في المنطقة، وهذا لاعتبارات عديدة منها ما يرتبط بالتركيبة السكانية وهناك ما للتعليم والمستوى الدراسي سببا فيه.

ويشكل الذكور 66 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية في مقابل 34 في المئة من الاناث اللواتي يستخدمن هذه الأجهزة.

لكن من المهم أن نؤكد بأن نسبة الاناث ستزداد حيث يشكلن الأغلبية في العديد من دول المنطقة، كما أن انفتاحهن على التكنولوجيا مستمر بقوة خلال السنوات الأخيرة بل إن المستوى التعليمي لم يعد بذلك التأثير حيث أن حتى أكبر الأميين يمكنهم استخدام هذه الأجهزة في التواصل والدردشة وإنشاء حسابات على الشبكات الإجتماعية.

 

  • أغلبية المستخدمين يتصفحون الإنترنت من الهواتف الذكية

تقول الإحصائيات أن 70 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية يتصفحون الإنترنت من هواتفهم الذكية بكل بساطة، وتأتي هذه النسبة الكبيرة نتيجة توجه شركات الإتصالات في المنطقة إلى تقديم باقات بأثمان مناسبة تمكن المستخدمين لتصفح الإنترنت لفترات طويلة قبل نفادها.

أيضا فإن بعض شركات الإتصالات توفر الولوج إلى فيس بوك مجانا دون الحاجة إلى شراء بيانات الإنترنت، ضمن نسخة ويب بدائية تتيح لهم على الأقل قراءة المنشورات النصية والدردشة مع الأصدقاء وهي لا تعرض الفيديو والصور.

تصفح الإنترنت من خلال الهواتف لذكية يهم أنشطة مختلفة منها حصة الأسد للشبكات الإجتماعية ومواقع الأخبار، حيث يحرص المستخدمون في العادة على التواصل مع الأصدقاء والعائلة من خلال تطبيقات الدردشة ومواقع التواصل الإجتماعي وينشرون هناك منشورات ويشاركون صورهم والأحداث اليومية فيما يتابعون الأحداث اليومية للأصدقاء والشخصيات التي يتابعونها.

تصفح الأخبار والوصول إليها يعد من الأنشطة المهمة على الإنترنت في الموبايل، وهذا يشمل الأخبار السياسية والرياضية والتقنية والاقتصادية.

ويعمل هؤلاء على تصفح مواقع الأخبار غالبا من متصفحات الموبايل وبنسبة أقل من التطبيقات المتوفرة على جوجل بلاي و آب ستور، وعدد جيد منهم يتفاعل بالتعليقات وإعادة مشاركتها على تويتر و فيس بوك.

تصفح الإنترنت لا ينطوي على الشبكات الإجتماعية والأخبار فقط بل يشمل أيضا مشاهدة الفيديو سواء البث الحي للمباريات أو مقاطع الفيديو على يوتيوب والمواقع المنافسة له.

كما أنه يتم تصفح البريد الإلكتروني هو الآخر واستخدام تطبيقات البريد في الرد وقراءة الرسائل والإطلاع على الرسائل الواردة.

ويشمل تصفح الإنترنت الترفيه الإلكتروني، وهي الألعاب التي تعتمد على إتصال الإنترنت وتسمح للمستخدمين بالمنافسة مع أشخاص حقيقيين متصلين في الوقت الفعلي.

معظم المستخدمون يقضون وقتا جيدا على جوجل بلاي و آب ستور ومتاجر التطبيقات لتنزيل التطبيقات الجديدة والشائعة واستخدامها وتجربتها، وكذلك تحميل المزيد من الألعاب وتطبيقات المتاجر الإلكترونية.

وبالحديث عن التجارة الإلكترونية يعمل الكثير من المستخدمين على تنزيل تطبيقات المتاجر وأيضا تصفح العروض والبحث عن عروض التخفيض والخصومات.

 

  • أغلبية المستخدمين من الخليج استخدموا الهواتف الذكية للشراء

تتطور التجارة الإلكترونية بسرعة كبيرة في المنطقة، وهناك اقبال على الشراء من المتاجر الإلكترونية نظرا للأسعار المغرية من المتاجر الموجودة على الإنترنت وعروض التخفيضات التي لا توفرها المتاجر الواقعية.

حوالي 56 في المئة من المستخدمين للهواتف الذكية في دول الخليج العربي وأبرزها الإمارات والسعودية وقطر والكويت، أقدموا على الشراء عبر هذه الأجهزة المتحركة.

وتأتي التطبيقات في صدارة مبيعات التجارة الإلكترونية في المنطقة لتستفيد من هذا الإقبال متاجر التطبيقات ومنها آب ستور وجوجل بلاي ومتاجر الطرف الثالث التي تعرض الألعاب والبرامج المدفوعة.

في المرتبة الثانية هناك الملابس حيث يتصفح المستخدمون أقسام الألبسة في المتاجر الإلكترونية عبر الموبايل بصورة كبيرة ويحصلون من تلك الصفحات على صور الألبسة والألوان والأحجام ثم يطلبون الحصول عليها.

من جهة أخرى فإن مواقع حجز الفنادق والطيران هي من المواقع الإلكترونية المفضلة لدى المتصفحين بواسطة الهواتف الذكية، وعادة ما يعملون على تنزيل التطبيقات لسهولة استخدامها ولتقديمها تجربة استخدام أفضل، ويأتي حجز الفنادق والمطاع ورحلات الطيران وخدمات النقل التشاركي في المرتبة الثالثة وهو ينمو بقوة ويمكن أن يتفوق على شراء الألبسة والتطبيقات في المستقبل القريب.

أما في المرتبة الرابعة تأتي الإلكترونيات، حيث يقبل المتصفحون على شراء الهواتف الذكية وأجهزة التلفزيون والشاشات الذكية والساعات الذكية ومنصات الألعاب من خلال تصفح الإنترنت عبر المحمول، وبالطبع لا يتخذ الزوار القرار سريعا بل يعملون على قراءة الأخبار والمقالات عن هذه الأجهزة.

وبالطبع هناك اقبال متنامي على المنتجات الصحية وحلول تخسيس الوزن وخدمات الطب الإلكتروني في المنطقة حيث يأتي شراء هذه الخدمات والمنتجات ضمن مراتب متقدمة من مبيعات التجارة الإلكترونية على المحمول.

 

  • ساعتين من استخدام المحمول يوميا للأغلبية

حوالي 65 في المئة من مستخدمي الهواتف الذكية يقضون ساعتين على الأقل يوميا في الهواتف الذكية وكلما زاد الوقت الذي يقضيه الناس على هذه الأجهزة قلت النسبة، فحوالي 35 في المئة فقط من المستخدمين يستخدمون هواتفهم لمدة 5 ساعات على الأقل.

هذا الوقت يتوزع بين الأنشطة السابقة المختلفة التي يقوم بها هؤلاء وبالطبع كلما كانت كثيرة كانت الفترة الزمنية أطول.

 

كل هذه البيانات والمعلومات التي تم جمعها عن سلوكيات المستخدمين تعطينا انطباعا عن واقع الهواتف الذكية في الشرق الأوسط وكيف تستخدم وفيما يستهلك الوقت عليها، وهو ما من شأنه أن يساعد أصحاب الأعمال باستهداف الموبايل والتركيز أكثر عليه خلال الفترة القادمة.

 

إقرأ أيضا:

خطوات فيس بوك للتفوق على يوتيوب في مجال الفيديو

7 مزايا لشبكة جوجل بلس في التسويق الإلكتروني

كل طرق كسب المال من مقاطع الفيديو وقنوات يوتيوب

كل طرق التسويق والترويج على سناب شات المتوفرة خلال 2017

كيف تستخدم الفيديو على تويتر لزيادة المتابعين المهتمين

لهذه الأسباب سيكون من المنطقي أن يستحوذ جوجل على سناب شات

تطويرات تحتاج إليها خدمة صراحة لتستمر في حصد النجاح

author 2017-08-23
author التعليقات على حقائق عن استخدام الهواتف الذكية في الشرق الأوسط مغلقة
author 298