Onepagetrip – سلسلة كيف فشلوا؟ – الجزء الثاني

Onepagetrip هو مكتب مُشترك لتنظيم مخطّطات رحلات السّفر. ويُقال أنّ عدم وضع مُخطّط حول كيفية كسب المال من هذا العمل منذ البداية كان خطأ فادحا وسببا رئيسيّا للفشل.

الحوار:

-أهلا Ana، ماهي خبرتك؟ وعلى ماذا تعملين حاليّا؟

أنا برتغالية وآسيوية في نفس الوقت، وُلدت وترعرعت في لشبونة. أنا مُولعة بمجال الرّقميّات والسّفر، ولقد كانت لديّ الكثير من الأدوار في هذا المجال وسافرت كثيرا لما يُقارب 50 بلدا من أجل المُتعة والتّرفيه. خلال أسفاري، وجدت أنّ أفضل منبع للمعلومات وأسهل طريقة للحصول على نصائح محليّة هم الأصدقاء المُتواجدون هناك أو مكاتب السّفر. ولهذا قُمت أنا وصديقين رائعين ومُجتهدين بتأسيس Onepagetrip.

-ماهو Onepagetrip؟

هو مكتب مُشترك لتنظيم مخطّطات رحلات السّفر، حيث يُمكنك ايجاد مخطّطات رحلات للعديد من النّاس واختيار التي تُناسبك ثُمّ استخدام أدوات ولوازم المُخطّط التي يُمكنك جمعها وإنشاء مُخطّط رحلة خاصّ بك انطلاقا منها.

لقد كنت محظوظة جدّا بفريق العمل لديّ. لقد كُنّا ثلاثة مُؤسّسين، أنا وJose الذي كان يعمل في شركة إكسبيديا وLucas الذي كان مُحترف تكنولوجيا مُذهلا ولديه خبرة أكثر من 20 سنة. لقد كانا الشّخصان المناسبان للعمل معهما، كما أنّني تعلّمت الكثير منهما.

لقد عملنا معا لأكثر من عام لتطوير Onepagetrip ولكنّنا لم نستطع كسب أيّ مال من هذا المشروع، قُمنا بإنشاء مُنتج من دون محاولة تجربته أوّلا وقلّلنا من شأن مُنافسينا في هذا المجال. ولقد حافظنا أنا وJose على أعمالنا اليوميّة وكان هذا خطأ كبيرا، بالإضافة لكوننا مجرّد مبتدئين في عالم البرمجة والتّشغيل.عملنا جاهدين نحن الثّلاثة على هذا المشروع وتطويره وتحسينه بميزانيّة محدودة جدّا.

شعار الشركة onepagetrip

شعار الشركة onepagetrip

 

-كيف قُمتم بتطوير Onepagetrip؟

حسنا، أوّلا عليّ أن أشير إلى أنّنا أردنا أن نقوم ببناء سوق تجاريّة. ولهذا فقد كُنّا بحاجة إلى أشخاص لكتابة مخطّطات الرّحلات وآخرين لاستعمال وتحميل هذه المعلومات. قُمنا كخطوة أولى بالطّلب من الأصدقاء والأهل أن يُنشؤوا لنا مُخطّطات رحلات قاموا بها من قبل وكلّ الأمور المُهمّة التي من الممكن مُشاركتها مع المُسافرين، لقد ساهموا فعلا بتطوير العمل، وقُمنا نحن بدورنا  بحملات إعلانيّة ولكن لم يكن أيّ شيء في الحقيقة يعمل وفق جهدنا وتوقّعاتنا. لم يكن النّاس مُتحمّسون لاعطائنا القليل من وقتهم لمُشاركة رحلاتهم مع الآخرين، ولم يكن لدينا المال الكافي للدّفع لهم.

بعد ذلك، قُمنا بتنظيم مُسابقة وسمحت لنا هذه الخطوة بنيل بعض المُخطّطات ولكنّها كانت هامشيّة، وأصبح العدد الكلّي لمُخطّطات الرّحلات من 50 إلى 60 مخطّطا. وبهذا العدد، قرّرنا البدء بجلب مُستخدمين إلى موقعنا حيث قُمنا بعمل حملات إعلانيّة واستعملنا لهذا الغرض جوجل أدووردز (google AdWords). ولكنّ المُستخدمين يقومون بزيارة الموقع والاستفادة من المعلومات المُتوفّرة وتحميل بعض المُخطّطات والرّحيل من دون دفع ولا سنت واحد.

-ماهي المُشكلة التي صادفت Onepagetrip؟ وكيف اكتشفتم ذلك؟

أنا أعتقد أنّ المُشكلة الكبيرة كانت عدم معرفتنا كيفيّة كسب المال من هذا المشروع. فقد قُمنا بتجربة شيئين: 1) الاستفادة من الحجز في الفنادق أي أنّه عندما يُذكر اسم فندق في أيّ مخطّط رحلة، توجد هناك خاصيّة النّقر عليه للحجز فيه مباشرة. 2) الدّفع للكشف عن تكملة مخطّط رحلة ما، أي أنّنا قُمنا بإظهار جزء من المخطّط فقط وإن كُنت تريد استعماله عليك بدفع مبلغ بسيط، ولكن لم ينفع كلّ هذا…

إنّ عدم وضع مُخطّط حول كيفية كسب المال من هذا العمل منذ البداية كان خطأ فادحا، أمضينا شهورا عديدة على إنشاء منتج وتطويره وتحسينه وانشغلنا كثيرا بالميزات والتّفاصيل واهملنا الصّورة الكبيرة للعمل.

-ماهي أكبر العوائق التي صادفتكم خلال رحلتكم في إنشاء Onepagetrip؟

لقد ذكرت بعض العوائق قبل قليل ولكنّني سأقوم الآن بتلخيصها كلّها. أكبر عائق كانت المنافسة، كان لديّ شعور بأنّني أستطيع أن أصرف الملايين في جوجل أدووردز وأستطيع أن أكون أفضل شخص في العالم في مجال السيو SEO، ولكنّني لم أكن لأُصنّف أبدا من الخمسين الأوائل. كان الأمر مُحبطا جدّا، كان لكلّ كلمة لها علاقة بالسّفر العديد من الشّركات التي تساوي بلايين الدّولارات تقوم بالمنافسة في هذا المجال، لقد كان من المستحيل أن نصمد أمامهم. أنا امرأة مثابرة وفي بعض الأحيان أكون حسّاسة وعاطفيّة أكثر من كوني عقلانيّة، ومن الممكن أن يكون هذا الجانب من شخصيّتي نقطة ضعف وعائق حقيقيّ وقف أمامي خلال العمل.

ثاني أكبر عائق كان نقص الخبرة حول كيفية بناء شركة ناشئة كشركة Onepagetrip وتطوير فكرة وكيفية اتّباع خطوات الادارة الاستراتيجيّة الأساسيّة.

وأعتقد أنّ ثالث أمر سلبيّ قُمنا به هو انتقالنا إلى سيدني، وكما نعلم أنّ العيش مُكلّف جدّا في هذه البلدة، ولهذا كان علينا المحافطة على أعمالنا اليوميّة، حيث وبعد عام تقريبا كان على Lucas أن يرجع إلى عمله بدوام كامل مرّة أخرى. ومن هنا انفصل الفريق ولم يكن هناك أيّ سبب يدفعنا للمواصلة.

-إذا كان عليك البدء من جديد، ما الأمر الذي ستقومين به بطريقة مختلفة؟

الإجابة سهلة، سأترك عملي اليوميّ وأنقص من نفقاتي الشّهريّة، كما أنّني سأستعين ببرنامج لتطوير الشّركات ومُرشدين، سأعمل على دراسة الفكرة جيّدا قبل الشّروع بتنفيذها وسأحرص على أخذ النّصائح من مستشارين مشهورين وذوي خبرة في قطاع الأسفار، ومن ثم سأنشئ نموذج أعمال جيّد ومتين قبل البدء بأيّ شيء.

 

-ماذا تعلّمت من هذه التّجربة؟

تعلّمت الكثير طبعا. لست متأكّدة من امتلاكي الكلمات المناسبة للتّعبير، ولكنّني سأحاول. تعلّمت كيف أكون فعّالة وبارعة بحيث أستطيع الموازنة بين المنهجيّات والأدوات المتوفّرة، وأدركت كيفيّة العمل بسرعة ولكن بكفاءة عالية، وعرفت أنّ العمل مع أشخاص مبدعين ومهتمّين أمر رائع فعلا. تعلّمت كيف لا أهتم بنظرة النّاس إليّ وإلى ما أفعله وكيف أفعل الأمور التي أحبّها ولا أكترث لأحد.

تعلّمت كلّ الأساسيّات الخاصّة ببناء شركة ناشئة والشّروط القانونيّة والحسابات المصرفيّة ولماذا النّاس مهووسين بأسواق المنتجات وإلى أيّ مدى تصل أهميّة حصولك على نموذج أعمال جيّد يصف المنهج الذي تتبعه الشّركة. والأهم أنّني تعلّمت كيف أهدأ وأسيطر على أعصابي.

-ماهي النّصيحة التي تُقدّمينها للمُبتدئين في هذا المجال؟

النّصيحة الرّئيسيّة هي لا تبق في البيت، أقصد أنّك تستطيع العمل من البيت ولكنّك تحتاج المساعدة. استعن ببرنامج لتطوير الشركات وتعلّم من أخطاء الآخرين، تواصل مع مجموعة أشخاص لديهم شركات ناشئة وأنشئ شبكتك الخاصّة. استمع لأقوال النّاس ولكن تعلّم أن تفصل الكلام التّافه والهراء عن النّصائح الجيّدة. قُم بواجباتك وقبل أن تُنشئ أيّ شيء تأكّد أنّ النّاس تحتاجه فعلا. وقبل أن أنسى، لا تعمل على أيّ فكرة قبل أن تكون مُتحمّسا لها وشغوفا بها.

-ماهو الكتاب الذي تنصحين بقراءته؟

أنصح بقراءة كتاب Zero to One لـ Peter Thiel وBlake Masters. يُفصّل الكتاب أصعب جزء في إنشاء شركة أو تطوير أيّ شيء يريده النّاس في حياتهم. عند تحديدك للفكرة، عليك العمل على تحسينها. ولكنّ الأسوأ والأصعب هو كيفيّة الانتقال من الصّفر إلى واحد أي من اللاشيء إلى الشيء لتجد بيئتك المناسبة والسّوق المناسب لمنتجك.

الخلاصة:

فشلت شركة Onepagetrip لعدّة أسباب. أوّلا، قامت Ana بخطأ كبير وهو عدم التّخطيط لكيفيّة جني المال من هذا المشروع منذ البداية، بالإضافة إلى فشلها في تطوير منتج قابل للبيع في السوق التّجاريّة.

لكي تتجنّب حدوث مثل هذه المشاكل، نقترح عليك قراءة بعض تجارب الشّركات النّاشئة في موقع تقنية 24:

سلسلة كيف فشلوا؟ شركة Birdy

سلسلة كيف فشلوا: شركة ABBY

سلسلة كيف فشلوا – تطبيق Phoenix – الجزء الرّابع

تابع سلسلة كيف فشلوا على هذا الرابط هنا. لا تنسى مشاركة المقال مع زملائك وأصدقائك وزيارة موقعنا على الدوام.

شكرا.

 

author 2017-09-05
author التعليقات على Onepagetrip – سلسلة كيف فشلوا؟ – الجزء الثاني مغلقة
author 511