كيفية تحويل زوار الموقع الإلكتروني إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء

من المهم أن تركز كمالك للموقع الإلكتروني أو مسؤول عنه على زيادة الزيارات وكسب المزيد من الزوار بشكل تدريجي ومستمر، والحفاظ عليهم وتوفير كل شيء يضمن تزايد شعبية موقعك في مجاله وتحوله إلى موقع كبير ذات قيمة كبرى.

لكن الحقيقة التي لا يعرفها كثيرون هي أن تزايد زيارات الموقع الإلكتروني دون تحويل الزوار إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء يعيدون الزيارة من وقت لآخر هو مؤشر فشل ووجود مشكلة كبيرة!

هذه الوضعية هي التي تمنع من تحويل الموقع إلى أداة لزيادة مبيعات الشركة، وأيضا تعيق زيادة أعداد العملاء وشعبية الموقع بشكل عام، ناهيك على أنها بالنسبة للمواقع الإخبارية ومواقع المحتوى عائق لعدم نمو العائدات الإعلانية بنفس السرعة التي تنمو بها الزيارات.

ببساطة الحصول على زيارات من أشخاص سبق لهم زيارة الموقع مرات عديدة هي إشارة صحية على أن موقعك الإلكتروني يكتسب زوارا حقيقيين ذات علاقة وثيقة معه.

يتضح ضرورة تحويل زوار الموقع الإلكتروني إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء، بالنسبة لمن يرغب في الحصول على المزيد من المشتركين في القائمة البريدية الخاصة بالموقع، ليستغلها ليراسلهم بالمحتوى الجديد بشكل دوري.

أيضا تكمن أهمية ذلك بالنسبة للمواقع التجارية سواء متاجر إلكترونية أو مواقع الحجز الإلكتروني أو خدمات أخرى تجارية، حيث الزيارات مهما كان عددها لا تغني من جوع إن لم ينتج عنها مبيعات وتسجيل عملاء جدد ومعاملات تجارية.

في هذا الصدد يمكنك أن تسأل نفسك سؤالا مهم ألا وهو: ما فائدة حصول موقع حجز للفنادق على 10000 زائر يوميا ويظهر في مراكز متقدمة بنتائج البحث إن لم يكن يحقق يوميا معينا من عمليات الحجز وتسجيل عملاء جدد؟ لا فائدة من الزيارات إطلاقا في هذه الحالة، بل إننا نتحدث عن كارثة حقيقية!

ويتبين أهمية الحصول على مستخدمين ومتابعين أوفياء عندما نتحدث عن مدونة أنشئت من أجل الترويج لعروض البيع بالعمولة على الإنترنت، حيث تتضمن المدونة العديد من المقالات ويتم تحديثها بالمزيد من المحتوى ورغم الزيارات الجيدة فإن عدم تحقيق تحويلات ومبيعات مشكلة كبيرة وتجعل “الفشل” هو الوصف الصحيح لهذه التجربة.

لذا السؤال الآن هو كيف يمكنك تحويل زوار الموقع الإلكتروني إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء؟ هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال.

 

  • محتوى جديد وعالي الجودة

من اللازم أن يجمع الموقع الإلكتروني أيا كان نوعه بين جودة المعروض وتحديث الصفحات بالمحتوى الجديد بشكل دوري ومستمر.

فبالنسبة للمدونة الإلكترونية أو موقع اخباري أو منصة محتوى من اللازم أن تجمع المقالات ومقاطع الفيديو والصور المعروضة بين الجودة العالية وتقديم قيمة حقيقية للزوار تتجلى في الحصول على أجوبة عن تساؤلاتهم ومعلومات جديدة بالنسبة لهم، وفي ذات الوقت يجب تحديث تلك المواقع بشكل يومي على الأقل بالمقالات والأخبار من أجل عودة الزوار وتكرار الزيارات أكثر من مرة في اليوم أو على الأقل جلسة واحدة لكل زائر يوميا.

في المقابل فإن المواقع التجارية بما فيها المتاجر الإلكترونية هي الأخرى يلزم أن تعرض منتجات ذات جودة عالية ومطلوبة وفق عروض مغرية وصفحات تتضمن كل المعلومات الممكنة عن المعروضات وأيضا الصور والفيديو والمحتويات التعريفية الأخرى، ومع ذلك يلزم تحديث المتجر بالمنتجات الجديدة والعروض المغرية باستمرار ما يدفع الزوار لتكرار الزيارة ومقارنة الأسعار وقراءة المعلومات بشكل دوري.

المواقع التي لا تعمل على تحديث محتواها وتجد على رئيسيتها وفي أقسامها آخر المواضيع منشورة منذ شهور، تفشل عادة في الحصول على زيارات جديدة من نفس الزوار وبالتالي الفشل في تحويلهم إلى قراء وعملاء دائمين.

 

  • عرض المحتوى الملائم أو ذات صلة

ميزة المقالات ذات صلة أو منتجات أخرى تهمك والتسميات المختلفة التي يأخذها قسم المحتوى الملائم في المواقع والذي يظهر عادة أسفل المحتوى، هي ميزة مهمة جدا.

من اللازم تفعيلها لتظهر المزيد من المقالات ذات العلاقة للقراء وأيضا المزيد من المنتجات البديلة في المتجر الإلكتروني بالنسبة للزائر المهتم.

هذا يدفع الزوار للتنقل من صفحة إلى أخرى على الموقع الإلكتروني، وبالتالي التعرف عليه أكثر والبقاء لفترة طويلة ما يرفع حقيقة من احتمال انضمامه إلى القائمة البريدية والاشتراك فيها أو التسجيل في الموقع إن كان متاحا للحصول على المزيد من المميزات أو التعليق على المقالات أو أيضا شراء منتجات وخدمات يعرضها المتجر الإلكتروني.

 

  • تقديم تجربة تصفح رائعة

لا يكفي أن تعرض لزوار موقعك محتوى ذات جودة عالية وتحديثه باستمرار، بل ينبغي الحرص على تقديم ذلك في قالب مفهوم وبسيط وسهل الاستخدام.

التصميم العام للموقع على سطح المكتب والموبايل مهم جدا، ويلزم أن يكون الموقع متجاوبا مع مختلف أحجام الشاشات، ليس فقط بحجمه وطريقة عرض المحتوى بل أيضا من خلال حجم الخط ونوعيته وأن لا يكون هناك أية عناصر على الصفحات تمنع الزوار من الحصول على أفضل تجربة تصفح ممكنة.

في هذا الصدد نضرب المثل بالعديد من المواقع الناجحة التي يلعب فيها تجربة التصفح الجيدة دورا كبيرا للبقاء في تصفحها، لعل محرك بحث جوجل في مقدمتها، حيث بساطته وسرعة تحميل صفحاته وسهولة استخدامه ودعمه لأحدث المزايا في عالم البحث الإلكتروني وعرضه لنتائج بحث ذات جودة عالية تجعله أفضل خيار ضمن عشرات محركات البحث الأخرى.

فيس بوك هو الآخر سهل الاستخدام والصفحة الرئيسية فيه مصممة لتبقي المستخدم لأطول فترة ممكنة فيما صفحاته بشكل عام صممت لتحول الزوار إلى مستخدمين ثم إلى مستخدمين مدمنين عليه.

لا يمكن لموقع يقدم تجربة تصفح سيئة أن يحول الزوار إلى قراء أوفياء أو مستخدمين أو عملاء إن كان تصفحه صعبا والتنقل بين صفحاته بطيئا.

يجب أن يكون موقعك مصمما ليس فقط لعرض المحتوى بصورة جيدة ولكن أيضا لكسب محبة الزائر وابقائه لفترة طويلة وجعله يعود مرات ومرات دون توقف أو غياب.

 

  • تسهيل التواصل عبر الشبكات الإجتماعية

توفر مختلف الشبكات الإجتماعية ومنها جوجل بلس و فيس بوك و تويتر حزمة من الأدوات والمزايا التي توفر لأصحاب المواقع تحويل الزوار إلى متابعين وبالتالي لحصول على التحديثات الجديدة والعلم بالمقالات والمواضيع والمنتجات والادخالات الجديدة إلى الموقع.

من هذه الأدوات نجد أزرار المشاركة الإجتماعية وأيضا مربعات احصائيات الصفحات الاجتماعية مع زر الاعجاب بالصفحة، الدعوات الجذابة والبارزة من أجل الاعجاب بالصفحات الاجتماعية ومتابعتها.

بعد انضمام الزائر إلى المتابعين إلى الشبكات الإجتماعية التي يقضي فيها عادة الكثير من وقته على الإنترنت، تعمل أنت على نشر أحدث المقالات وأحدث العروض والمنتجات وهو سيعود للإطلاع عليها بل والتفاعل معها من خلال التعليقات وأزرار الاعجاب والمشاركة وحتى بعمليات الشراء في حالة المتاجر الإلكترونية.

 

  • تسهيل التواصل عبر البريد الإلكتروني

القائمة البريدية مهمة جدا ولا يزال البريد الإلكتروني أداة فعالة للتواصل بين الشركات والعملاء وبين المواقع والمتابعين، وما زاد من أهمية هذه المنصات هي أنها متوفرة على شكل تطبيقات في الموبايل تتمتع بميزة التنبيهات ونسبة الاطلاع على الرسائل عندما تصل إلى البريد الوارد عالية جدا.

لهذا فإن معظم المواقع الإلكتروني تعرض صندوقا يوفر للزوار وضع عنوان البريد الإلكتروني والضغط على اشتراك من أجل الحصول على رسائل دورية تتضمن أحدث المقالات والمحتويات والعروض وتساعد هي الأخرى في تحويل الزوار والمشتركين إلى عملاء بالنسبة للمتاجر الإلكترونية.

تحويل الزائر إلى مشترك في القائمة البريدية الإلكترونية هي خطوة حاسمة في عملية تحويل زوار الموقع الإلكتروني إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء.

 

  • مميزات ابقاء الزوار في الموقع وتحويلهم إلى مشتركين أو قراء أوفياء أو عملاء

هناك العديد من المزايا الرائعة التي من شأنها أن تحول الزوار الجدد إلى مشتركين أو قراء أوفياء أو عملاء نذكر منها بعضها فقط.

بالنسبة للمتاجر الإلكترونية يمكن مثلا عرض هاتف جديد لم يصل بعد إلى السوق وغير متوفر في متجرك وتضع مثلا عبارة “إن كنت مهتما بالحصول عليه وتريد أن تكون أول من يعلم بتوفره ضع بريدك الإلكتروني”

بالنسبة لموقع العروض يمكنك مطالبة المستخدمين بتسجيل الدخول من أجل الحصول على كوبونات تخفيضات مميزة وحصرية واعلامهم من خلال البريد الإلكتروني والتنبيهات بأحدث العروض المهمة بالنسبة لهم.

وبالنسبة لمواقع المحتوى مثل الأخبار والمدونات فهناك ميزة الإخطارات عبر متصفحات الحاسوب والموبايل حيث يمكنك استخدام خدمة خارجية أو إضافة لهذا الغرض.

 

الخلاصة:

لا يكمن نجاح موقعك الإلكتروني في تزايد الزوار واكتساب المزيد من الشعبية فقط بل بتحويل تلك الزيارات إلى مستخدمين حقيقيين وزوار أوفياء وعملاء لدى موقعك إن كان متجرا إلكترونيا او موقع شركة، وتعد النصائح والطرق العملية التي تطرقنا إليها في هذا المقال ناجحة في تحقيق هذا الهدف.

 

إقرأ أيضا:

6 دوافع وراء رغبة جوجل الاستحواذ على HTC

مقارنة مفصلة بين LG V30 و جالكسي نوت 8

نظرة على السوق السوداء لتوثيق حسابات انستقرام بآلاف الدولارات!

رسميا جالكسي نوت 8: المواصفات والسعر الرسمي والطلب المسبق وموعد الإطلاق

أفضل مبادئ اختيار كلمات مرور حساباتك على الإنترنت وحفظها

حقائق مثيرة عن شراء المواد الغذائية في السعودية عبر الإنترنت

الإعلانات أوكسجين مواقع وخدمات الإنترنت لهذا من السيء حجبها

حقائق عن استخدام الهواتف الذكية في الشرق الأوسط

خطوات فيس بوك للتفوق على يوتيوب في مجال الفيديو

كل طرق كسب المال من مقاطع الفيديو وقنوات يوتيوب

كيف تستخدم الفيديو على تويتر لزيادة المتابعين المهتمين

لهذه الأسباب سيكون من المنطقي أن يستحوذ جوجل على سناب شات

author 2017-09-18
author التعليقات على كيفية تحويل زوار الموقع الإلكتروني إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء مغلقة
author 192