كل ما تود أن تعرفه عن فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum

صراع المتصفحات متواصل بقوة بين جوجل و مايكروسوفت و أوبرا إضافة إلى فايرفوكس التي تعمل على تطوير متصفحها الشهير وإطلاق مشروع متصفح جديد وهو فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum.

وتشبه هذه الخطوة ما قامت به العملاقة الأوروبية أوبرا عندما كشفت عن أول إصدار من متصفحها الجديد كليا Opera Neon لتقلب الطاولة على المفاهيم الكلاسيكية في عالم تصفح الإنترنت وتبتكر واجهة جديدة ومختلفة بها مزايا مبتكرة، وليس غريبا عليها ذلك بالنظر إلى خبرتها في سوق المتصفحات منذ 1995 وابتكارها الواجهة الشائعة في المتصفحات الحالية والتي تعتمد على تعدد التبويب والواجهة الرئيسية التي تتضمن المواقع المفضلة.

مشروع فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum يأتي ليجيب عن الكثير من الأسئلة التي يطرحها المراقبين عن موزيلا التي حاولت منافسة جوجل في قطاع أنظمة تشغيل الهواتف الذكية وفشلت، فيما تراجع فايرفوكس عالميا في الحصة السوقية والشهرة سواء على المكتب أو الموبايل.

 

  • فايرفوكس في مأزق حقيقي ومشروع FireFox Quantum محاولة ايقاف النزيف

منذ سنوات والحصة السوقية الخاصة بمتصفح فايرفوكس تتراجع بصورة مستمرة لحساب جوجل كروم ومتصفحات أخرى في السوق.

15 عاما مرت على إطلاق أول نسخة من المتصفح الشهير، وقد حققت أولى النسخ منه نجاحا كبيرا وتمدد سريعا ليتوفر على كل حاسوب متصل بالإنترنت.

وفيما كان المتصفح خلال السنوات الماضية البديل الأفضل لمتصفح مايكروسوفت داخل المؤسسات والشركات فإن كروم سريعا ما تجاوزه واعتمدته الكثير من المؤسسات في حواسيبها بالرغم من عيوبه.

أحدث الإحصائيات تقول أن 12 في المئة من متصفحي شبكة الإنترنت يستخدمون فايرفوكس، ومن المتوقع خلال عام أن تتراجع الحصة إلى 10 في المئة على الأقل.

بعض الإحصائيات أكثر سواء من خلال التأكيد على أن حصة موزيلا لا تتجاوز 7.4 في المئة عالميا وهو ما يجعله من المتصفحات الضعيفة في السوق.

وبالرغم من أن توجه المستخدمين حول العالم إلى التصفح من خلال الموبايل إلا أن المتصفحات على الحواسيب مهمة جدا بالنسبة لهذه الشركة وتستخدم لفترات طويلة في المؤسسات ولدى الأفراد الذين يعملون في مجالات مثل العمل الحر والعمل عن بعد عبر الإنترنت.

مشروع FireFox Quantum يأتي ليكون محاولة جديدة من الشركة من أجل ايقاف النزيف فرغم المزايا الجديدة التي أضيفت للمتصفح والتحديثات التي حصل عليها، إلا أن الخروج بمتصفح سريع جديد يحتاج إلى برمجة متصفح من الصفر والاعتماد على محرك جديد.

 

  • مشروع FireFox Quantum حاليا في بدايته والعمل عليه منذ أكتوبر الماضي

يعود الإعلان عن هذا المشروع إلى أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما بدأت موزيلا العمل على تطوير محرك دمج صفحات Rendering Engine، وهو محرك جديد خاص بها فقط، الهدف من برمجته هو الحصول على متصفح مستقر بأداء جيد سريع للغاية ولا يستهلك موارد الجهاز ويكون أفضل بديل لمتصفح كروم.

وعمل فريق من المطورين على المحرك الجديد خلال الأشهر الماضية بصمت وبعيدا عن الأضواء، وتم الإنتهاء من برمجته وتصحيح الأخطاء التي عان منها والآن هو متوفر في النسخة التجريبية من متصفح فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum.

وبالاعتماد على مقياس الأداء Speedometer 2.0 فإن المتصفح الجديد أسرع مرتين من فايرفوكس المتاح حاليا.

ونشرت الشركة فيديو على يوتيوب يظهر سرعة المتصفحين في تحميل العديد من الصفحات الشهيرة مثل نتائج بحث جوجل ومحرك بحث آسك و انستقرام وبحث ياهو.

وقد تفوق FireFox Quantum على جوجل كروم في تحميل العديد من هذه الصفحات بينما لا يزال بطيئا بصورة ملحوظة كما هو الحال عند البحث على ياهو والولوج إلى انستقرام.

ووعدت الشركة بالعمل على تطوير متصفحها من حيث سرعة تحميل الصفحات ليكون أفضل من المتصفحات المنافسة.

وحاليا ركزت على أول نسخة في تقديم أفضل تجربة استخدام وتصفح مقارنة بمتصفح فايرفوكس الحالي والذي يعد سيئا على مستوى تحميل الصفحات وتجربة التصفح مقارنة بالتطورات التي حصل عليها متصفحات منافسة.

 

  • المتصفح المرتقب سيتوفر بداية للحواسيب لاحقا للموبايل

بالطبع لا يمكن لشركة موزيلا أن تتجاهل الموبايل الذي تواجه فيه منافسة أقوى حتى من متصفحات صاعدة توفر مزايا أفضل وتحتاج فقط إلى القليل من التسويق لتقلب الطاولة على كروم والعمالقة الآخرين.

من المنتظر أن يتوفر متصفح FireFox Quantum للحواسيب ابتداء من 14 نوفمبر، وسيتوفر على حواسيب ويندوز والماك وكذلك لينكس.

وبالطبع فإن هذه ليست إلا مجرد بداية لطرح نسخة جديدة من متصفح فايرفوكس بالمحرك الجديد للموبايل ليقدم أفضل أداء ممكن على الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية.

وترغب الشركة في الخروج بمتصفح واحد يعمل على الحواسيب والهواتف الذكية ويدعم المزامنة وعرض الصفحات والمواقع بسرعة دون استهلاك الذاكرة العشوائية بصورة كبيرة.

 

  • مميزات فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum

تقول موزيلا أن السر الحقيقي وراء السرعة الفائقة لهذا المتصفح في تحميل الصفحات هو أنه يعمل بطريقة مختلفة عن السائد في النسخة الحالية من المتصفح.

فعادة ما يعتمد فايرفوكس على استهلاك نواة واحدة ضمن وحدة المعالجة المركزية CPU ما يؤثر سلبا على الأداء ويزيد الضغط بصورة سلبية.

ضمن فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum يتم استغلال العديد من الأنوية في نفس الوقت سواء على الحواسيب أو الهواتف الذكية، ما يعني استغلالا أفضل للعتاد.

وركزت الشركة على تطوير محرك CSS Engine مكتوب بلغة البرمجة الخاصة بموزيلا Rust والذي يعمل على تقسيم عمليات ضخمة على عدة أنوية عوض تنفيذها في العادة على نواة واحدة مرة واحدة.

بناء على هذا التغييرات فإن المحرك يركز في العادة على التبويب المفتوح، حيث يعمل على معالجة الصور وتحميل العناصر المختلفة قبل القيام بذلك مع التبويبات الأخرى التي تم فتحها أو التي لا يتم قراءتها في الوقت الفعلي وهي مفتوحة.

هذا يعني أن التبويب النشط والذي يتصفح منه المستخدم موقع ما أو يقوم بعمل محدد هو الذي يستهلك الذاكرة العشوائية والموارد بينما بقية التبويبات تكون في وضعية الخمول.

المتصفح أقل استهلاكا للذاكرة العشوائية بنسبة 30 في المئة مقارنة مع متصفح جوجل كروم وهو ما يجعله من أفضل الخيارات لمن يعانون مع مشكلة البطء الذي يتسبب به متصفح جوجل الشهير.

ولا تكتفي الشركة بالعمل على تحسين السرعة وتحسين المتصفح أمنيا واعتماد لغتها الخاصة في البرمجة من أجل التقليل من المخاطر الامنية عند استخدام لغات برمجة شهيرة يركز عادة المخترقين على استغلال الثغرات بها للوصول إلى بيانات المستخدمين، بل نجد ان الشركة طرحت مشروع فوتون Photon Project والذي ستوفر من خلاله واجهة برمجية جديدة مختلفة عن التي يتميز بها فايرفوكس حاليا.

الواجهة الجديدة ستكون مختلفة وفي ذات الوقت متوافقة مع المعايير الحديثة في تصميم تطبيقات سطح المكتب والموبايل، وستركز على تحسين تجربة الاستخدام بصورة كبيرة لإبقاء المستخدمين على متصفحها الجديد.

 

  • تحميل متصفح فايرفوكس كوانتم FireFox Quantum

المتصفح حاليا متوفر بالنسخة التجريبية والتي يمكنك الحصول عليها واستخدامها بشكل مستقل عن المتصفح العادي الموجود على جهازك ويمكنك القيام بذلك من خلال الولوج إلى هذا الرابط

لكن يجب أن لا تنسى أن المتصفح الجديد قد يتضمن بعض الأخطاء البرمجية والمشاكل لهذا من المبكر أن تحكم عليه بالفشل، ومن المبكر أيضا ان تنتقل إليه وتعتمد عليه بشكل رسمي في التصفح اليومي.

 

إقرأ ايضا:

هكذا تسعى جوجل لتبقيك لفترة أطول على محرك بحثها عوض فيس بوك

فيس بوك والرغبة في أن يكون كل شيء على الإنترنت

ارتفاع أسعار آيفون و جالكسي عبر التاريخ وتأثير ذلك على أسعار الهواتف الذكية

ما وراء حذف وتعطيل حسابات فيس بوك و تويتر و يوتيوب

كيفية تحويل زوار الموقع الإلكتروني إلى مستخدمين ومتابعين أوفياء

مقارنة مفصلة بين LG V30 و جالكسي نوت 8

نظرة على السوق السوداء لتوثيق حسابات انستقرام بآلاف الدولارات!

رسميا جالكسي نوت 8: المواصفات والسعر الرسمي والطلب المسبق وموعد الإطلاق

أفضل مبادئ اختيار كلمات مرور حساباتك على الإنترنت وحفظها

حقائق مثيرة عن شراء المواد الغذائية في السعودية عبر الإنترنت

الإعلانات أوكسجين مواقع وخدمات الإنترنت لهذا من السيء حجبها

حقائق عن استخدام الهواتف الذكية في الشرق الأوسط

خطوات فيس بوك للتفوق على يوتيوب في مجال الفيديو

كل طرق كسب المال من مقاطع الفيديو وقنوات يوتيوب

كيف تستخدم الفيديو على تويتر لزيادة المتابعين المهتمين

author 2017-09-28
author 0
author 234