كيف تتحصل على المزيد من القراء الذين يشاركون محتواك على القنوات الاجتماعية ؟

حان الوقت لنضع “مرات ظهور الصفحة” وعدد الاعجابات جانبا ونبدأ في استغلال قوة المشاركة الاجتماعية.
عندما يشارك الناس محتواك فأنت لا تربح فقط قراءً جددا؛ بل تكسب كذلك ثقتهم. فوفقا لدراسة جديدة قام بها معهد الصحافة الأمريكي American Press Institute فإن القراء يميلون إلى الثقة بالمقالات بناءً على من شاركها، وليس من نشرها. هذا يعني أن كلمة أصدقائهم وعائلاتهم فوق كلمتك.
وكما يقول التقرير:

“ما يحدد استعداد الأشخاص الآخرين لتصديقك والتفاعل معك هو مصداقية مُشارك محتواك أكثر من مصداقيتك أنت كناشر للمحتوى”.

فإن كان القراء يثقون بمن شارك المحتوى فمن المرجح أن يقوموا بمتابعة مصدر الخبر على الشبكات الاجتماعية ويوصون به أصدقائهم بل وحتى الاشتراك للحصول على آخر تحديثات موقعك. وهذا هو السبب الذي يجعل أولئك الذين يشاركون محتواك أحد أكثر مواردك قيمةً.
إذًا هل أنت مستعد لبناء مجتمعك الخاص من السفراء الرقميين؟
إليك ثلاثة نصائح للحصول على عملاء يقومون بالاجراءات ويشاركون محتواك:

1. قم بتغطية المواضيع الشائعة

مثلاً كما فعلنا في فريق عملنا في موقع تقنية 24، حالما سمعنا عن خبر صدور فايرفوكس كوانتم قمنا بكتابة مقال وافٍ ودائم الخضرة عن الموضوع من أجل قرائنا ومتابعينا. وفي حال تصفحك للانترنت سوف تلاحظ أن الناس تشارك مجموعة متنوعة من القصص الرائجة عبر الانترنت في كل وقت. اسأل نفسك كيف تستطيع توجيه هذا الزخم والمساهمة في النقاش الدائر؟
ابدأ بتفحص مؤشرات غوغل Google Trends، والموضوعات الرائجة على فيسبوك Facebook trends وتويتر Twitter trends وذلك لرؤية ما الذي يتحدث عنه الناس في ذلك الوقت. ومن ثم استخدم هذه الرؤى لبناء وجهة نظرك الخاصة بك والفريدة.

فعلى سبيل المثال هذا ما فعله موقع Inc. مع Pokémon Go فبينما كان الجميع مشغولون بالكتابة عن التطبيق الفيروسي (شديد الانتشار) وتأثيره على صناعة الألعاب رأى فريق محتوى Inc. في الموضوع فرصة لانشاء مقال مرتبط بالموضوع موجه لجمهور الموقع من مالكي الأعمال التجارية الصغيرة.
وهكذا كتبوا المقال التالي “كيف تأتي لعبة Pokemon Go بكمية ضخمة من المبيعات لفائدة الأعمال التجارية الصغيرة والمحلية؟” ليصبح من أكثر مقالات موقع Inc. مشاركة في العام 2016، محققا أزيد من 100 ألف مشاركة عبر الشبكات الاجتماعية.

2. أنشر محتوى دائم الخضرة:

من ناحية أخرى يمكنك أن تدفع القراء لمشاركة محتواك بانشاء محتوى دائم الخضرة. وهذا ما سيساعدك على استدامة المشاركات لأشهر بل وحتى سنوات قادمة. ولكي نضرب مثالا واقعيا على ذلك نشير إلى موقع The Atlantic الذي وجد أن المحتوى القديم يولّد له حوالي رُبع عدد الزيارات الكليّ.
كما تستطيع كذلك أن تستفيد من المحتوى القديم الناجح وتقوم بتحديثه لجعله جديدا مرة أخرى. وهذا ما سيساعدك على توفير الوقت والموارد وتمديد عمر محتواك.
ومثلما فعلنا سابقا سنأخذ مثالا واقعيا على ذلك بالاشارة إلى موقع شركة Buffer الذي نشر مقالا عن صيغتها الخاصة بشفافية الرواتب لديها في ديسمبر 2013. ليصبح هذا المقال منتشرا جدا على التويتر في مايو 2015 جالبًا ما يزيد عن 11 ألف نقرة و3 مرات أكثر من معدل التفاعل العادي. ومع ذلك قامت شركة Buffer بعد ستة أشهر بتحدث العملية الداخلية الموضحة في ذلك المقال. وهكذا أنشأوا مقالا جديدا ووضعوا رابطه في الجزء العلوي من المقال القديم.

وبهذه الطريقة سيقوم كل من يزور رابط المقال القديم بقراءة النسخة المنقحة منه. وهكذا يمكن لـBuffer أن تواصل توليد المزيد من المشاركات.

3. اجعل المشاركة سهلة على قُراءك

لا تكلف قرائك عناء نسخ-لصق رابط مقالك على قنواتهم الاجتماعية. ساعدهم على مشاركة محتواك دون أن يترددوا لحظة في ذلك.
يمكنك على سبيل المثال استخدام أزرار خدمة ShareThis الاجتماعية حيث تستطيع بسهولة تخصيص تصميم أزرار المشاركة الاجتماعية لجعلها متناسقة تماما مع موقعك. يكفي أن تختار القنوات الاجتماعية المفضلة لديك وشكل الأزرار التي تريدها ثم تختار الجهة التي ستظهر بازائها من ثم تضيف دعوة-للقيام-باجراء.
وإذا كان عدد المشاركات في احدى قنواتك لنقل مثلا عدد مشاركات الفيسبوك أو الواتساب كبيرا ومثيرا للاعجاب تستطيع كذلك أن تعرض هذا الرقم بجانب أزرار المشاركة لتحفيز المزيد من الزوار على التفاعل. وفي الحقيقة فإن 70% من الناشرين لدى ShareThis يفضلون القيام بذلك!

من خلال تطبيقك لهذه النصائح لن يتردد الناس في مشاركة محتواك. فمنذ اللحظة التي يجذبهم فيها المحتوى يستطيعون من خلال الأزرار بكل سهولة ويُسر نشر الكلمة عنه والوصول إلى قراء جدد بواسطة بضعة نقرات لا أكثر.

 


تمت الترجمة بتصرف من هذا المصدر.