روسيا تستخدم كاسبيرسكاي للتجسس على وكالة الأمن القومي الأمريكية

قبل بضعة أشهر فقط، أظهر فريق من الباحثين الأمنيين كيف أن من الممكن إستغلال العديد من أدوات مكافحة الفيروسات الشعبية لتكون بمثابة أدوات للتجسس. مؤخراً، تم الإكتشاف أن قراصنة من روسيا تمكنوا من الوصول إلى بيانات خاصة بوكالة الأمن القومي الأمريكية بهذه الطريقة.

البرنامج المعني هنا هو: كاسبيرسكي لمكافحة الفيروسات، وهو نفس البرنامج الذي قامت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية بحظرة مؤخراً من جميع أنظمة الكمبيوتر الحكومية، حيث يعتقد مسؤولو المخابرات الأمريكية أن البرنامج يتجسس على أنشطتهم منذ 2015.

حيث قام أحد المتعاقين مع وكالة الامن القومي بتحميل معلومات سرية خاصة بالأنظمة الحكومية على جهاز الكمبيوتر الخاص به. هذا الكمبيوتر كما تشير المصادر كان يحمل برنامج كاسبيرسكي لمكافحة الفيروسات الذي كان قادراً على الوصول إلى كافة البيانات في الحاسوب عند إجراء عملية المسح الشامل للتنقيب عن الفيروسات.

و لدى كاسبيرسكي سمعة جيدة منذ فترة طويلة لمسح أجهزة الكمبيوتر لحمايتها من التهديدات الغير معروفة. ولكن إتضح أن البرنامج يقوم بالمسح الضوئي لوثائق معينة يتم التنقيب عليها وربما يتم التحكّم بذلك مركزياً من روسيا.

وعلى الرغم من حقيقة أن برنامج كاسبيرسكي قد يكون ممتازاً عندما يتعلق الأمر بمكافحة الفيروسات، ولكن هذا الأمر يأتي جنباً إلى جنب مع تؤاطى بتسريب المعلومات لأطراف ثالثة في الوقت الذي نفت فيه الشركة قيامها بهذه الأمور.

author 2017-10-06
author 0
author 556