لهذا تم حذف حسابك على فيس بوك أو صفحتك العامة أو منشوراتك!

الجهل بقوانين الخدمات التي نستخدمها على الإنترنت عادة ما يكون له تداعيات سيئة، منها خسارة الحساب وربما خسارة المال إن كنت تملك فيه رصيدا من المال، ويمكن لممارسات معينة أن تجلب لك مشاكل على أرض الواقع أيضا.

على فيس بوك هناك قوانين تحكم مجتمع هذا الموقع ويجب أن تحترمها، فالكثير من المعلنين يتحدثون عن مشكلة تعطيل حساباتهم وخسارتهم أموالهم الموجودة في أرصدة تلك الحسابات، بينما يمكن لمستخدم أن يتعرض لمتابعة قضائية من جهة معينة تضررت من إساءاته وهذا اتجاه يتنامى خصوصا مع منع السب والشتم على الإنترنت في دول أوروبا وكذلك في الإمارات العربية المتحدة محليا.

ما دمت تستخدم فيس بوك لأغراض التواصل مع الأصدقاء والعائلة أو التسويق فلابد أن تتعلم احترام القوانين بل إنها في صالحك ويمكنك الاستفادة منها في حالة كنت المتضرر.

دعنا نتعرف على قوانين فيس بوك والتي تم جمعها من معايير المجتمع المعتمد من الشركة الأمريكية، وهي التي ستعرفك على سبب تعطيل حسابك أو حذفه أو حذف صفحتك أو حذف منشور لك على صفحة عامة أو صفحتك الشخصية أو حتى حذف مجموعتك.

 

  • لدى فيس بوك الحق في إزالة المحتوى أو تعطيل حساب ينتهك القوانين

حسنا يجب أن نتفق بأن لدى الشركة الأمريكية الحق في إزالة المحتوى الموجود على حسابك أو صفحاتك العامة في حالة تبث بأنه ينتهك قوانين النشر على المنصة.

أيضا بإمكان هذه الشبكة الإجتماعية إزالة حساب على المنصة أو تعطيله، وهذا لأنه يستخدم سواء في نشر مشاركات مزعجة أو الإساءة إلى بقية المستخدمين أو في نشر ما هو ممنوع.

لذا في حالة تمت إزالة منشورا معينا أو إغلاق صفحة محددة أو تعطيل حساب فهناك سبب وراء ذلك القرار يستند عادة لقوانين الشركة.

 

  • التهديد ممنوع إجمالا على فيس بوك

يعد التهديد واحدا من الأساليب التواصلية التي يمكن أن تربط طرفين متخاصمين لسبب ما، وعادة ما تتعرض الصفحات التي تنشر المحتوى التهديدي لفئة معينة أو لشخص محدد لحذف محتوياتها المسيئة وكذلك الحسابات الشخصية.

لكن تؤكد الشركة أنها تراجع البلاغات كل واحدة على حدا، وإن تبين لها أن المحتوى لا يشكل خطرا على أمن المجتمع أو أمن الفرد المستهدف فقد لا تزيله.

 

  • الترويج للإنتحار ممنوع أيضا

تؤكد الشركة الأمريكية أنها لا تسمح بالترويج للانتحار وإيذاء الذات وهي تحاربه وتمنعه وترى فيه نوعا من أنواع الإساءات الخطيرة لاستخدام خدماتها.

لهذا لا تتردد فيس بوك في حذف أي مقاطع فيديو تعرض أحداث الإنتحار أو تتضمن منشورات تشجع على فعل ذلك في حالة الإبلاغ عنه.

كما تمنع أيضا أي محتوى يكشف عن هوية المنتحرين أو الأشخاص الذين أقدموا على الانتحار، ما يعني أن الإبلاغ عن الروابط والمنشورات والصور التي تكشف عن هويتهم ينتهي عادة بحذفها.

 

  • خطاب الكراهية ممنوع بشكل عام

من السلوكيات الأكثر انتشارا على المنصات الإجتماعية في وقتنا الحالي هو سلوك ممارسة خطاب الكراهية ضد فئات معينة.

يمكن أن نرى منشورات تقلل من سمعة النساء أو أخرى مضادة تقلل من شأن الرجال، وما أكثر المنشورات التي تستهدف الأشخاص ذوي البشرة السمراء، ناهيك عن الصراعات الفكرية الغير المحترمة بين أتباع المعتقدات الدينية المختلفة، ومهاجمة الناس لأشخاص لديهم توجه فكري أو ديني أو جنسي معين، وبالطبع لا يستثنى من الكراهية ما يتعرض له أصحاب الإعاقات الجسدية والفكرية من استهزاء على فيس بوك.

تقول فيس بوك أنه من غير المسموح وجود أفراد ومجموعات تعمل على ممارسة خطاب الكراهية ضد كل هؤلاء أو بعضا منهم.

وتضيف أنه في الوقت الذي تسمح فيه بالمواضيع الساخرة في مختلف المجالات، تطالب في حالة الجدية أن تكون المنشورات والمحتويات مزودة بحجج تقارع حجج الطرف الآخر وليس أن تستهزأ به على أساس ديني أو جنسي أو عرقي.

وفي حالة الإبلاغ عن أي منشور مسيء من هذه النوعية تعمل الشركة الامريكية على حذفه من منصتها.

 

  • ممنوع الترويج للإرهاب وتهديد أمن المجتمعات والدول

لا تريد فيس بوك أن تتحول منصتها إلى منطلق للعمليات الإرهابية أو الهجمات التي تهدد حياة الملايين من الأبرياء.

لهذا ببساطة عملت على حظر مجموعات داعش وحذفت الكثير من الحسابات التي تروج للإرهاب والفكر المتطرف.

وقالت فيس بوك أنها لا تتردد في حذف أي منشور أو حساب أو مجموعة يدعم تلك المجموعات والمنظمات وهي في ذات الوقت تفتح الباب للمنشورات التي تناقش فكر التطرف وكيفية فهمه ومحاربته.

 

  • ممنوع الترويج للمخدرات أو المتاجرة بالأطفال والنساء

الترويج للمخدرات والأدوية التي يمكن أن تستخدم أيضا كمخدرات ممنوع على فيس بوك وفقا للقوانين الأمريكية، بالتالي أنصار هذه التجارة ليس لديهم مكان على هذه المنصة.

من جهة أخرى تمنع فيس بوك استخدام خدماتها من أجل المتاجر الجنسية بالأطفال والنساء، وهي التجارة التي ألقت الصحف البريطانية الضوء عليها وأكدت بأن هناك الكثير من المجموعات السرية التي أسست من أجل عقد الصفقات والتحرش بالأطفال.

 

  • ممنوع الترويج للعنف الجنسي والعنف بشكل عام

هناك منشورات تروج لاستخدام العنف ضد النساء أو ضد الأطفال أو حتى ضد الرجال، والعنف بشكل عام هو سلوك ممنوع في القانون.

الترويج لاستخدام العنف سواء في حالة المجتمعات التي تعيش السلام أو الدول الغارقة في حروب أهلية ممنوع وغير مقبول.

وتقول شركة فيس بوك بأنها عندما تتلقى التبليغات عن منشورات من هذه النوع تسارع إلى حذفها وعدم ابقائها متاحة للمستخدمين.

 

  • ممنوع الترويج للأسلحة والبضائع الغير القانونية

فيما تتوفر مجموعات البيع والشراء ويمكن استخدام الصفحات العامة لأغراض التجارة وكذلك الصفحات الشخصية يلجأ الكثير من المستخدمين إلى فيس بوك من أجل البيع والشراء وعقد صفقات تجارية.

وتقول الشركة أنه من الممنوع الترويج للأسلحة بمختلف أنواعها أو استخدام المنصة في سبيل بيعها وشرائها وكذلك الترويج المدفوع لها من خلال الإعلانات.

بعض الأدوية الخاصة تحتاج منك للترويج لها أن يكون لديك صلاحية لفعل ذلك، فيما عادة تمنع الشركة الإعلانات المرتبطة بهذا القطاع إلا في حالات استثنائية.

بعض البضائع يمكن الترويج لها في أي دولة بالعالم لكن هذا يعرض المستخدم للمشاكل مع السلطة القضائية في بلده، خصوصا إن كانت القوانين المحلية هناك تمنع تلك البضائع.

 

  • العري الصريح ممنوع أيضا

قوانين فيس بوك تؤكد على أن العري الصريح ممنوع خصوصا إن كان الهدف منه عرض أماكن حساسة من النساء أو الرجال.

وتؤكد الشركة على أن ذلك المحتوى يضر الفئات العمرية من المراهقين المستخدمين لخدماتها وهناك قوانين في الدول الغربية تحارب المحتوى الجنسي الصريح.

الصور التي تعرض العلاقات الجنسية والجماع ممنوعة، فيما يمكن عرض صور رسومية بغرض التعليم أو التوعية من خطورة سلوك جنسي معين.

هذا لا يعني أنه في حالة الإبلاغ عن الصور الفوتوغرافية الخاصة باللوحات وأعمال النحت والأعمال الفنية الأخرى التي تصور أجساما عارية سيتم حذفها لأنه في الواقع مسموح بها على هذه المنصة.

 

  • ممنوع الاحتيال والتسويق المزعج

تؤكد فيس بوك على أنه من الممنوع الترويج للسلع والمنتجات المسروقة سواء المادية أو الرقمية أو الفكرية، وهي تعمل على حذف الصفحات المقلدة في حالة تم الإبلاغ عنها من الشركة الأصلية وتزويدهم بالأدلة الكافية على توضيح الانتهاك.

من جهة أخرى تمنع الشركة سلوك بعض العلامات التجارية أو المسوقين الهواة ممن يلجؤون إلى إرسال رسائل عبر فيس بوك ماسنجر وغرضها تسويقي، والنتيجة تصل إلى تعطيل الحسابات التي ترسل عادة نفس الرسالة بكثرة إلى الأشخاص.

أيضا فإن الروابط التي توجه المستخدمين إلى صفحات لتنزيل البرمجيات الخبيثة والفيروسات هي الأخرى ممنوعة ويتم حظرها.

 

في النهاية يمكن لهذا المقال أن يساعدك في التوقف عن ممارسة معينة على فيس بوك قبل أن تخسر حسابك أو صفحتك العامة.

 

ننصحك بقراءة المزيد من المقالات المهمة:

كل شيء عن تحديث خوارزمية بحث جوجل لشهر يوليوز 2018

مقارنة بين جالكسي اس 8 و Galaxy A8

أفضل الهواتف الذكية المعلن عنها في معرض MWC 2018

كل ما نعرفه عن الشبكة الإجتماعية Vero

المهارات التي يجب أن تتوفر في المسوق الإلكتروني

الفرق بين نتائج الطرق المدفوعة والمجانية في التسويق الإلكتروني

أنواع المحتوى في التسويق الإلكتروني

ادفع المال إن كنت تريد الزيارات من فيس بوك

مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة مع التسويق التقليدي: الجزء الأخير

مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة مع التسويق التقليدي: الجزء 2 من 3

مميزات التسويق الإلكتروني ومقارنة مع التسويق التقليدي: الجزء 1 من 3

ما هو التسويق الإلكتروني والرقمي وما هي مجالاته؟

إيجابيات وسلبيات إنترنت الأشياء

كل ما يجب أن تعرفه حول الأخبار المزيفة على واتساب

أفضل الحواسيب اللوحية التي يمكنك شراؤها في الوقت الحالي

أفضل الهواتف الذكية التي تم إصدارها عام 2017

تحديثات فيس بوك والرغبة في تزعم صناعة الأخبار على الإنترنت

ما الذي يجب علينا تعلمه من الصين في مجال بث الفيديو والموسيقى؟

author 2018-03-13
author 0
author 93