مستثمرين في شركة فيس بوك يطالبون مارك زوكربيرج الإستقالة من منصبة

طالب مستثمرين في شركة فيس بوك مارك زوكربيرج الإستقالة من منصبة بسبب عدم فهمه لكيفية إدارة شركة كبيرة وعامة ومملوكة للقطاع العام. حالياً، مارك زوكربيرج لديه وظيفتان في فيس بوك وهما الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة، ويبدو أن الوقت قد حان للتخلي عن واحدة على الأقل.

وفي وقت سابق، دعى مستثمر كبير في الشركة لإجراء تغييرات مماثلة في هيكل مجلس إدارة فيس بوك بعد الإنخفاضات الأخيرة في الأسهم نتيجة لفضيحة تسريب بيانات المستخدمين، في حين دعت افتتاحية منفصلة في صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل في نهاية الأسبوع الماضي إلى إستقالة زوكربيرج.

مارك زوكربيرج يقاوم بشدة مطالبات التخلي عن السيطرة على الشركة. حيث قال في مقابلة أجريت معه مؤخراً أنها لم يفكر في الإستقالة لأنه “واثق جداً من قدرة الشركة على تجاوز مشاكلها الأخيرة”.

يذكر أن زوكربيرج يحمل 16% فقط من أسهم فيس بوك، ولكنه يحتفظ بنسبة 60% من حقوق التصويت، مما يجعل من المستحيل على المستثمرين التخلي عنه ضد إرادته.

المصدر: The Verge