فيس بوك تطلب من المستخدمين التحقق من إعدادات الخصوصية قبل 25 مايو

بدأت الشبكة الإجتماعية فيس بوك بعرض إشعارات منبثقة تطلب فيها من المستخدمين الإطلاع على إعدادات الخصوصية الخاصة بهم قبل شهر واحد فقط من صدور قانون خصوصية جديد في أوروبا.

الإشعارات المنبثقة رصدها المستخدمين على تطبيق الرسائل Messenger، حيث يحتوي على تنبيهات للمستخدمين بضرورة مراجعة الإعدادات قبل حلول 25 مايو المقبل، ليقرر المستخدم ما ينبغي أن يكون مفعلاً خصوصاً المتعلق بالبيانات ومشاركتها مع الشركة.

إقرأ أيضاً: أولى الإجراءات لحل أزمة فيـس بوك واستعادة ثقة المستخدمين

سيغطي القانون الأوروبي الجديد البيانات ومعالجتها، وهو مصم لمنح المستخدمين المزيد من التحكم في كمية البيانات التي يشاركونها مع الشركات الكبرى في قطاع التكنولوجيا، مع معرفتهم في الأمور التي تتم فيها إستخدام البيانات.

الشركات التي لن تلتزم باللوائح الجديدة يمكن تغريمها ما يصل إلى 4% من إجمالي الإيرادات السنوية. وأحد المفاهيم الهامة في القانون هي الموافقة الصريحة. هذا يعني أن على الشركات أن تسألك ما إذا كنت سعيدًا لمشاركة البيانات حول آرائك السياسية، أو الأصل العرقي، أو البيانات البيومترية، أو الصحة، أو التوجه الجنسي بدلاً من إجبارك أو إخفاء الإعدادات لتكون غير مباشرة حتى لا يقوم المستخدم بتعديلها.

المصدر: Business Insider

author 2018-04-13
author 0
author 481