فيس بوك قد تفرض رسوم شهرية قدرها 14 دولار لإيقاف الإعلانات

جزء من تداعيات فضيحة كامبريدج أناليتيكا أن البعض كانوا يشككوا في نموذج العمل الكامل لشركة فيس بوك والذي يعتمد على التعلم قدر المستطاع حول المستخدمين من أجل عرض إعلانات تستهدفهم بدقة.

البديل سيكون إشتراكاً مدفوعاً، هذا شيء لم يستبعده مارك زوكربيرج ولكن التكاليف قد تكون أعلى بكثير مما إقترحه البعض. مارك زوكربيرج قال أن معظم الناس يفضلون الخدمات المجانية ولكنه ترك الباب مفتوحاً لمستوى أعلى.

لا نقدم خياراً اليوم يطلب من الناس الدفع مقابل عدم عرض الإعلانات. بشكل عام، أعتقد أن تجربة الإعلانات ستكون أفضل. لا يستطيع الكثير من الناس تحمل تكاليف الخدمات المدفوعة وهذا ينسجم من مهمتنا على أفضل وجه.

إذا قسمت الدخل الشهري لشركة فيس بوك من أمريكا الشمالية على عدد المستخدمين، الناتج سيكون 7 دولار. هذا هو مقدار ما تحققه الشركة من الإعلانات لكل مستخدم في الشهر، ومن المتوقع أنها لن تقبل بتحقيق إيرادات أقل مقابل عدم عرض الإعلانات.

إقرأ أيضاً: مارك زوكربيرج يؤكد أن شركة فـيس بوك لا تقوم ببيع البيانات للمعلنين

ولكن تحليل TechCrunch يشير إلى أن الشركة قد تضطر إلى فرض رسوم أعلى بكثير لإستخدام الشبكة الإجتماعية دون إعلانات قد تصل إلى 14 دولار في الشهر.

المصدر: TechCrunch

author 2018-04-17
author 0
author 189