كامبريدج أناليتيكا تغلق أبوابها في أمريكا بعد إفلاسها على خلفية فضيحة فيس بوك

تفيد التقارير أن شركة كامبريدج أناليتيكا وهي شركة البيانات التي إستخدمتها حملة ترامب خلال الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016 لجمع البيانات من الشبكة الإجتماعية فيس بوك، قد أغلقت أبوابها إلى جانب شركتها الأم.

الشركة عانت مؤخراً من أزمة مالية بسبب عزوف الناس عن التعامل معها بعد فضيحة تسريب بيانات المستخدمين، كما أن مكتبها في المملكة المتحدة يعاني من نفس المشكلة، ومن المتوقع أن يتم إغلاقه قريباً.

إقرأ أيضاً: تويتر تعترف ببيع بيانات عن المستخدمين لكامبريدج أناليتيكا

في مارس الماضي، كشفت تقارير من النيويورك تايمز والجارديان أن كامبريدج أناليتيكا أشترت بيانات المستخدمين من فيس بوك دون موافقتهم، وهو الأمر الذي أدى إلى مشكلة كبيرة جلبت مارك زوكربيرج مؤسس فيس بوك للإدلاء بشهادته أمام الكونجرس الأمريكي، حيث واجه أسئلة حول كيفية إكتساب الشركات لبيانات عن المستخدمين.

المصدر: Wall Street Journal

author 2018-05-03
author 0
author 178