3 استراتيجيات ستساعدك في تحقيق نتائج أفضل مع إعلانات فيس بوك

فيما انهارت الزيارات القادمة من فيس بوك إلى مواقع الويب، بما فيها مواقع الأخبار والمجلات والصحف ومواقع المتاجر الإلكترونية ومواقع الخدمات المختلفة، يبحث أصحاب الصفحات العامة عن طرق جديدة من أجل انقاذ الوضع ومنع استمرار انهيار الزيارات لفترة أطول.

المواقع التي صممت لجلب الزيارات من فيس بوك بالأساس ليس لديها سوى أن تنفق الآن بعضا من أرباحها السابقة التي كانت تحصدها عندما كان الوصول المجاني للمنشورات جيدا ويمكن الرفع منه بنشر بعض المنشورات التي تنتشر بشكل فيروسي على المنصة.

تتطور وسائل التواصل الاجتماعي باستمرار، الأمر الذي يجعل أي استراتيجية إعلانية رقمية عشوائية اقتراحًا غير حكيم في الوقت الحالي.

لا يقتصر الأمر على الطريقة التي نستخدم بها وسائل الإعلام الاجتماعية مع تغير المستهلكين بسرعة، بل أصبحت الأنظمة الأساسية أكثر تعقيدًا أيضًا باستخدام أدوات جديدة ومحدثة. يمكن للاستراتيجية التي كانت ذات يوم تجلب نتائج مبهرة مدمرة للجمهور حاليا بل ومضرة للعلامة التجارية بشكل أساسي بين عشية وضحاها.

الطريقة الوحيدة للتواصل مع المستهلكين هي من خلال المصداقية في رسائلك، إلى جانب الوصول إلى الجمهور حيث يقضون وقتهم والتواصل معهم مباشرة.

في هذا المقال سنتعرف على ثلاثة استراتيجيات فعالة لتحقيق نتائج أفضل مع إعلانات فيس بوك.

  • ابتعد عن الإعلانات التقليدية

الإعلانات الصورية التقليدية هي شيء من الماضي. أدى الاعتماد القديم على مرات الظهور والنقرات جهات التسويق إلى الاعتماد بشدة على زيادة النقرات لزيادة عدد الزيارات القادمة من المحتوى الإعلاني.

ومع صعود أدوات حجب الإعلانات والإمكانيات المحدودة لشاشة الهواتف الصغيرة التي تستخدم على نطاق واسع، يفقد نموذج العرض القديم شعبيته بشكل مطرد.

إذن ما الحل؟ تكمن الإجابة في الإعلانات المدمجة مع المحتوى، والتي يتم عرضها بنسبة 53٪ أكثر من إعلانات البانر والوحدات التقليدية.

حاليا نلاحظ أن المقالات الإعلانية هي الأفضل في التحويل وفي تقديم نتائج جيدة على المدى الطويل أيضا، كما أن الإعلانات التي تعرض أسفل المقالات والتي يطلق عليها إعلانات السياق أو اعلانات المحتوى، تحقق نجاحات أفضل.

من المنتظر أن يستمر الإنفاق الإعلاني على الإعلانات التقليدية في التراجع لصالح أشكال جديدة من الإعلانات ولكن نظرًا لأن المزيد من الشركات تلتزم بهذا الاتجاه، يتعين على العلامات التجارية تنفيذ الإستراتيجية الأكثر فاعلية والإبتعاد عن الطرق الأقل فاعلية.

في الأيام الأخيرة صدرت العديد من التقارير التي تؤكد بأن التفاعل مع إعلانات فيس بوك تراجع بنسبة 20 في المئة، وهذا خبر سيء للناشرين والمعلنين على حد سواء.

لكن تلك التقارير أكدت على أن إعلانات الفيديو هي افضل نوع يجب التفاعل في الوقت الحالي وإن كان مكلفا مقارنة مع الترويج للروابط والمشنورات النصية والصور

  • استخدام برامج التتبع والاستفادة من ماسنجر

بالرغم من انتشار برامج التتبع وكثرة الخيارات إلى أن الكثير من المعلنين لا يستخدمونها ويعولون بالأساس على التقارير التي يحصلون عليها من فيس بوك

الحقيقة أن تلك التقارير قد لا تكون دقيقة، وبالتالي تتضمن بيانات خاطئة وغير دقيقة أو تم خلطها مع النتائج التي تم الحصول عليها من خلال الوصول المجاني للمنشور

مع برامج التتبع يمكنك الحصول على تقارير أكثر وضوحا مع الكثير من البيانات والتفاصيل المهمة، إلى جانب قياس أداء الزيارات والتحويلات ومعرفة تفاصيل أكثر عن سلوك الزوار والعملاء

بالتالي هذا يساعد في تحسين الحملة الإعلانية والعمل على تطويرها من أجل الحصول على نتائج أفضل من خلال التركيز على ما يجلب النتائج الجيدة

من جهة أخرى يعد دمج فيس بوك ماسنجر في المنشورات التي يتم الترويج لها أداة إضافية لزيادة النتائج، ومن المعلوم أن فيس بوك توفر لأصحاب الصفحات الترويج للإتصال بهم، بالتالي يمكنهم تلقي الكثير من الإتصالات وتحويلها إلى مبيعات وعملاء

  • خصص صفحتك المقصودة للمشاهدين على فيس بوك

لا تنتهي حملة إعلانية على فيس بوك بجلب الزيارات إلى موقعك أو الصفحة المقصودة. قد يكون من السهل إنشاء حملة إعلانية والحصول على زيارات، ولكن الجمهور الذي ينقر على صفحتك من إعلان فيس بوك يختلف بوضوح عن الجمهور الذي يصل عبر بحث جوجل

تولد إعلانات جوجل وإعلانات فيس بوك أنواعًا مختلفة بشكل كبير من الزيارات. فيما تحصل على زيارات من جوجل لأشخاص مستعدين فعلا للشراء وكانوا يبحثون عن المنتج الذي تقدمه، فإن مستخدمي فيس بوك يكونون في الغالب في “وضع التصفح”، أي أنهم أبعد من اتخاذ قرار الشراء.

على الرغم من أن الهدف الأولي هو بطبيعة الحال جلب الزيارات إلى موقعك، إلا أن الصفحة المقصودة غير المحسنة ستؤدي بشكل كبير إلى استهلاك ميزانية إعلاناتك على فيس بوك بدون نتائج.

ومن خلال مراقبة حملتك وتحسينها للوصول إلى مقياس محدد أو معدل تحويل محدد، يمكنك إنشاء حملة للجماهير الأكثر تفاعلاً والأهم توجيههم إلى صفحة تستطيع تحويلهم إلى عملاء وقراء أو مشتركين حقيقيين قادرين على العودة بانتظام دون الحاجة إلى أن تستخدم الإعلانات كل مرة لإعادتهم إلى موقعك أو الصفحة المقصودة.

تذكر أن مستخدمي فيس بوك يتسوقون فعلا لكن أنت بحاجة إلى استراتيجية لتجعلهم يشترون منك في أقل فترة ممكنة، إذ غالبا لا يقدمون على ذلك من الوهلة الأولى.

قد لا يكون من المفيد تطبيق هذه النصائح قبل خمس سنوات، ومن المحتمل أن تتغير اللعبة مرة أخرى في غضون خمس سنوات أخرى. ولكن التواصل مع جمهورك المستهدف على الفور بطريقة إيجابية وجذاب أمر بالغ الأهمية لنجاح نشاطك التجاري اليوم.

 

ننصحك بقراءة المزيد من المقالات المهمة:

أفضل خدمات البث الموسيقي في الإمارات العربية المتحدة

5 دروس في التسويق على الشبكات الإجتماعية من كايلي جينر

مشاكل فيس بوك تظهر في النتائج المالية للربع الثاني من 2018

كل ما نعرفه عن السعودية للأبحاث والتسويق المكلفة بالنسخة العربية لصحيفة الإندبندنت

مشكلة القرصنة الشائعة في الشرق الأوسط والعالم بعصر نتفليكس

أفضل خدمات بث الأفلام والمسلسلات والبرامج حسب الطلب في الإمارات العربية المتحدة

أبرز شركات تصنيع الهواتف الذكية العربية

الأمان في متناول يدك: كيفية صياغة كلمات مرور قوية لحساباتك

هذا ما تخطط له أمازون في مجال الرعاية الصحية بالتوازي مع استحواذها على PillPack

كل شيء عن جوجل أدسنس Google AdSense

لهذا قد لا نرى النسخة المدفوعة من فيس بوك

كيف تواجه جوجل و فيس بوك قانون حماية البيانات الاوروبي (GDPR)؟

كل ما يجب أن تعرفه عن Facebook Audience Network

أفضل تطبيقات أخبار كأس العالم 2018 لأجهزة أندرويد

مايكروسوفت تراهن على الذكاء الإصطناعي في حربها على الأخبار المزيفة