حوار تقني مع الأستاذ علي صالحي، مطور الحزمة البرمجية “أدوات عربي”

مرحباً بكم، سنستضيف اليوم معنا الأستاذ م. علي صالحي، المبرمج العربي الذي أنشأ وطور الحزمة البرمجية “أدوات عربي”، وهي عبارة عن مجموعة أدوات برمجية مجانية لخدمة ومعالجة اللغة العربية.

1- نرحب بك أستاذ م. علي صالحي، هل لك أن تعرفنا عن نفسك وخلفيتك الدراسية ومسيرتك حتى أطلقت الموقع؟

أهلا وسهلا بكم، أنا اسمي علي الصالحي (٣٣ سنة) خريج ماجستير إدارة أعمال وبكالوريوس هندسة أنظمة حاسوب من جامعة بيرزيت ومتخصص في مجال استرجاع المعلومات ومعالجتها و متخصص في التحليل والمعالجة الرقمية للغات الطبيعية و هندسة المعرفة و لي العديد من المنشورات العلمية في هذا المجال (أكثر من ١٢ بحث محكم في المجلات العلمية والمؤتمرات) بالإضافة للعديد من الجوائز كجائزة أفضل مشروع تخرج على مستوى الوطن العربي للعام ٢٠٠٨ في معرض اعمال الطلاب العرب في الأردن وجائزة غوغل للأبحاث العلمية للعام ٢٠٠٩ عن مشروعي التخرج من جامعة بيرزيت (مشروع وجود: محرك بحث عربي وأدوات بحثية مساعدة) مع أ.د عدنان يحيى مشرف مشروعي التخرج بذاك الوقت. والجدير ذكره انه في وقتها كانت جامعة بيرزيت أول جامعة عربية تحصل على جائزة جوجل للأبحاث العلمية.

من ضمن الجوائز التي فزت بها ايضاً هي جوائز محرك بحث يُروى (محرك بحث من تطويري للمقولات و النصوص الشعرية المتبادلة إجتماعيا) و فاز المحرك بعدة جوائز وهي جائزة موبايلي لأفضل فكرة تطبيق ذكي، جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية لأفضل موقع عربي للعام ٢٠١٣، جائزة الألكسو للتطبيقات الجوالة على مستوى فلسطين ومن ثم على مستوى الوطن العربي عام ٢٠١٦.

حاليا أعمل كمستشار في مواضيع المعالجة اللغوية للغات الطبيعية ومحركات البحث وجودة المحتوى العربي ولدي مشاريع أخرى في هذا المجال كمشروع حَكِي وهو حُزمة من الأدوات البحثية والتحليلية للمحتوى العربي على الشبكات الإجتماعية وما زال قيد التطوير والفحص.  

وعندي مشروع كمان أطلقته في نهاية سنة ٢٠١٧ وهو مشروع “ادوات عربي” (ArabiTools) هي مجموعة من الحُزم البرمجية مكتوبة بلغة جافا خاصة في اللغة العربية ومعالجة المحتوى العربي. تتكون هذه المجموعة من العديد من الحُزم مثل حُزمة الكلمات (تصحيح إملائي، جذور، مشتقات، محدد اللغة) وحُزمة الأسماء (مستخرج أسماء الأشخاص، محدد نوع الاسم الشخصي “مذكر أو مؤنث أو عائلة” ، مترجم الاسم للغة الانجليزية ) وحُزمة الشبكات الإجتماعية (مستخرج النصوص العربية من تويتر، مستخرج النصوص حسب اللهجات ومستخلص النصوص من إنستغرام ) وحُزمة تحليل المشاعر في النصوص العربية وحُزمة التصنيف الآلي وحُزمة استخراج المصطلحات والكيانات الاسمية.

وأعمل أيضا كمستشار في مجال إدخال التكنولوجيا والإبداع العلمي والفني في التعليم المدرسي عن طريق توفير أدوات وموارد و دورات وورش تدريبية و مناهج متخصصة في إدخال التعليم بواسطة حُزم تعليمية تركز على مفاهيم العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، الفنون و الرياضيات ولدي شركة ناشئة منذ سنتين وتعمل في القدس في هذا المجال وحاليا نعمل مع أكثر من ٥٠ مدرسة عربية يدا بيد لإدخال مفاهيم الروبوتيك والبرمجة والإلكترونيات والتصنيع وربطها مع الفنون في المناهج المدرسية، وقد قمنا بأكثر من ٤٠٠ ورشة تدريبية و دربنا اكثر من ١٥٠ معلم ومعلمة واستفاد بشكل عام من ورشتنا أكثر من ٥٠٠٠ طالب وطالبة حتى الآن ولدينا اكثر من ١٠ مرشدين مؤهلين ومتخصصين يشتغلون معنا في هذا الموضوع.

2- قبل أدوات عربي، عملت على حزمة حكي، وهي حزمة لتحليل المواقع الشبكات الإجتماعية، وكنت الباحث والمبرمج الرئيسي فيها، ما الذي حلّ بها وما مستقبلها؟

صحيح انا الباحث والمبرمج الرئيسي فيها ومعي في الفريق ايضا مهندسين آخرين ، منهم من هو مختص في بناء البنية التحتية والاساسية ومن هو مختص في التسويق الإلكتروني وخاصة على الشبكات الإجتماعية.

فكرة مشروع “حكي” كانت تتمحور حول توفير أدوات خاصة بتحليل الشبكات الاجتماعية وإعطاء إحصائيات ذكية، حالياً هناك بعض التغيرات في الرؤية لما هو “حكي” مع التركيز أكثر على موضوع الأشخاص المؤثرين في الشبكات الإجتماعية، ننتظر بعض الامور والأخبار (لا استطيع حاليا ان اذكر تفاصيل اكثر) والتي بناءً عليها يحدد مستقبل المشروع.

3- عملت أيضاً على محرك بحث يروى،  المخصص لاستخراج المقولات من قنوات التواصل الإجتماعي، احكِ لنا قليلاً عنه.

يُروى هو محرك بحث متخصص بالمقولات العربية المتبادلة إجتماعيًا، يعتمد اعتمادًا كليًا على خوارزميات معالجة النصوص العربية وإستخراج ما يغلب عليه طابع الشعر أو المقولة أو النصوص الأدبية والنثرية و الدينية. حاليا يحتوي أرشيف يُروى على ما يزيد عن ١٥ مليون مقولة عربية.

حصل يُروى على عدة جوائز وهم : جائزة موبايلي للمطورين العرب عن فئة أفضل فكرة تطبيق وكان هذا في بداياته في نهاية عام ٢٠١٢ وحصل أيضا على جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية عن دورة ٢٠١٣ وهي من أرفع الجوائز العربية في مجال المشاريع التقنية ، كما وحصل المشروع على جائزة الألكسو (المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم) للتطبيقات الجوالة على مستوى فلسطين وتأهل للمنافسة على مستوى الوطن العربي وحصل على الجائزة ايضاً على مستوى الوطن العربي عام ٢٠١٦

4- نصل الآن لمشروعك الآخر الناشئ، شركة “ستيم” للإبداع والتعليم، ما الذي تقوم به هذه الشركة؟ وما آخر أخبارها ومستجداتها؟

تقوم فكرة ستيم- STEAM على التعليم متعدد المجالات من علوم ورياضيات وهندسة وتكنولوجيا بالإضافة إلى الفنون. تُقدم ستيم دورات وورشات وخدمات إرشادية واستشارية وحلول تعليمية متكاملة فيما يتعلق بالتعليم والتكنولوجيا بشكل عام وفي مجال الروبوت التعليمي والبرمجة لكافة المراحل التعليمية ابتداء من طلبة الروضة الى طلبة الثانوية.

قام فريق ستيم – STEAM بتنفيذ أكثر من ٤٠٠ ورشة عمل و لقاء تعليمي وفعاليات علمية واستفادة منها ما يزيد عن ٥٠٠٠ طالب من القدس وبعض ضواحيها و تدرب على أيدي فريق ستيم اكثر من ١٥٠ معلمة ومعلم وقام الفريق أيضا بإطلاق مسابقة روبوتيك للصفوف الأساسية والإعدادية على مستوى فلسطين وشارك بها أكثر من ١٥ فريق من ٨ مدارس مختلفة في سنتها الأولى والثانية.

والجدير ذكره ايضا ان فريق ستيم – STEAM ينفذ فعالياته في أكثر من ٥٠ مدرسة عربية في القدس وضواحيها وعقد شراكات وعقود استشارية مع أكثر من مؤسسة في القدس ومن أهمها : مؤسسة فيصل الحسيني ، مؤسسة الأمديست و مؤسسة جيست للرياديين المقدسيين والمجتمع المقدسي ومؤسسة الإغاثة الزراعية.

وستيم – STEAM ايضا وكلاء وموزعين معتمدين لمنتجات تعليمية نوعية في مجال الالكترونيات و علم الروبوتيك من اهما: منتجات شركة “بريكسو” وشركة سناب سيركيت وشركة فيشر تكنك وغيرها.

يتكون فريق ستيم – STEAM من ثلاث مؤسسين لديهم باع طويل في مجال إدخال التكنولوجيا في التعليم وعلوم الالكترونيات و الروبوت و يتضمن فريق “ستيم” ايضا على اكثر من ١٠ مدربين واكثر من ١٥ متطوع.

للمزيد: https://www.steamsolutions.me/

5- نأتي الآن إلى الحزمة البرمجية “أدوات عربي” التي أطلقت لها عدة تحديثات جديدة مؤخراً، احك لنا عن فوائد ومزايا هذه الحزمة بالنسبة للوسط البرمجي العربي؟

في البداية رسالة “ادوات عربي” هي كالاتي :

“أن نعمل على توفير أدوات برمجية للغة العربية مجانية تماماً وقادرة على دفع عجلة التطوير الرقمي العربي إلى الأمام، وأن تتوفر هذه الأدوات بطرق دمج سهلة وبسيطة للغاية مع الأنظمة والتطبيقات العربية ليستفيد منها المستخدمين العرب وغير العرب بكافة الدول من الأفراد والمؤسسات والشركات والحكومات و الجامعات ومراكز الأبحاث والمعاهد وغيرهم. نحن نهتم بآراء مستخدمي أدوات عربي ونسعى لتطوير الأدوات دائما لتمثل حلول رقمية للغة العربية نفتخر بها وبوجودها ودعمها للغة العربية.”

أدوات عربي : حُزمة من الأدوات البرمجية المجانية لخدمة اللغة العربية!

أدوات عربي (ArabiTools): مجموعة من الحُزم البرمجية مكتوبة بلغة جافا خاصة في اللغة العربية ومعالجة المحتوى العربي. وهي أدوات برمجية إحصائية وتعتمد بشكل كبير على البيانات المستخدمة في تدريب الأدوات وتعتمد على خوارزميات تعلم الآلة في الكثير من أساسيات ونواه الأدوات وخاصة في تحضير البيانات والمحتوى الداعم.

تتكون هذه المجموعة من العديد من الحُزم مثل:

١-  حُزمة الكلمات: تتضمن أداة خاصة في استخراج جذور الكلمات وأداة خاصة في إيجاد مشتقات الكلمات وأداة خاصة في التصحيح الإملائي وأخرى خاصة في معرفة إن كان النص المدخل عربياً أم لا.

من أجل تجربة الأدوات البرمجية في حُزمة الكلمات :

٢- حُزمة الأسماء: تحتوي على أدوات برمجية متخصصة في أسماء الأشخاص باللغة العربية، حاليا الحُزمة تحتوي على قوائم الأسماء الشائعة في فلسطين والخليج العربي.

تتكون من أداة تصحيح إملائي خاص بالأسماء وأداة اكتشاف نوع الاسم (مذكر، مؤنث، اسم عائلة) وأداة الترجمة والتي تعيد أكثر الترجمات شيوعاً للأسم المدخل.
للمزيد: https://www.arabitools.com/namestools.htmlتستطيعون تجربة تطبيق ويب تم بنائه بالاعتماد على حُزمة أسماء ويعكس طريقة تفاعلية في إدخال أسماء الاشخاص وترجمتها في نماذج التسجيل.

٣- حُزمة الشبكات الإجتماعية:  حُزمة برمجية تساعد المبرمج أو الباحث في تجميع كمية كبيرة من البيانات من الشبكات الإجتماعية باللغة العربية، حالياً الأداة تدعم تويتر وإنستغرام ، بالنسبة للتويتر فهي قادرة على إرجاع ما يزيد عن ٧٠٪ من المحتوى العربي (حوالي ٥ مليون تويت عربي يومياً في حال بقائها مفعلة لمدة ٢٤ ساعة). و تدعم اللهجات وحاليا تم تفعيل اللهجة المصرية واللهجة الخليجية، و تدعم تصنيف المحتوى وتحديده بناءً على كلمات مفتاحية معينة.

وتدعم ايضا الأداة الإنستغرام ، حيث أن الأداة قادرة على استخراج جميع المنشورات العامة ضمن حساب عام (جميع المنشورات منذ بدء الحساب حتى وقت استعمال الأداة) وتشمل معلومات شاملة عن المنشورات كعدد الاعجابات والمشاهدات (إن كانت المشاركة فيديو)  و عدد التعليقات وتفاصيل اخرى ايضا.
للمزيد: https://www.arabitools.com/socialtools.html

٤- حُزمة المشاعر : هي حُزمة مخصصة لتحليل النصوص العربية وتحليل المشاعر في هذه النصوص ، حيث تعيد الأداة نتيجة إيجابية أو سلبية بالاعتماد على تحليل النص المدخل و ايضاً ان كان هنالك كلام بذيء في النص فسوف تستخلص الأداة ذلك أيضا.

للتأكد من فعالية  الحُزمة وكفائتها في معرفة طبيعة النص ان كان ايحابياً او سلبياً ، تم اختيار ١٠٠ تعليق ورأي وتقييم من عدة مصادر وتحليلها ، هذه التعليقات كانت لمطاعم وفنادق وعيادات طبية وصالونات تجميل وشركات طيران ، كانت نسبة النجاح ٨٧٪.

مرفق رابط الامثلة (مصادر التعليقات متوفرة عند الطلب) :
https://docs.google.com/spreadsheets/d/1EDuG1Oe5FDgzMUKQoq6vMhqPOSgvVWsnAYGGDiz7JGM/edit#gid=0للمزيد وتجربة الأداة : https://www.arabitools.com/sentool.html

٥- حُزمة أداة التصنيف: هي حُزمة مخصصة لتصنيف المحتوى العربي ضمن تصنيفات معرفة ومدرب عليها النظام مسبقاً وتشمل: رياضة، طب وصحة\مختبرات، إلكترونيات وميكانيكة، حاسوب وتكنولوجيا، أدب وفنون، أخبار وسياسة، ديانات، إدارة وإقتصاد

تستطيعون تجربتها من هنا: https://arabitools.com/cat.html

٦- حُزمة الكيانات الإسمية: أدوات خاصة في تحليل النص وإستخراج الكيانات الاسمية منه، تشمل هذه الاداة التعرف على الأشخاص والاماكن والمؤسسات والشركات وغيرها من الكيانات الدلالية داخل النص.

لتجربتها من هنا (نسخة أولية) : https://www.arabitools.com/entities.html

أما عن أهداف “أدوات عربي” :

  • توفير أدوات برمجية مجانية سهلة الإستخدام والدمج إلكترونيا لخدمة اللغة العربية ومعالجتها.
  • بناء خدمات إنترنت مجانية تستخدم أدوات عربي وتشكل واجهة لدمج أدوات عربي في أي تطبيق أو نظام (سواء كان نظام انترنت أو مكتبي أو تطبيقات هواتف محمولة أو غيره).
  • توفير العديد من الحُزم البرمجية للمطورين والمبرمجين لإستعمالها في مشاريعهم وشركاتهم وحاليا تحتوي أدوات عربي على حُزم في مجال معالجة الكلمات (استخراج جذور وإشتقاق وتصحيح إملائي وتحديد لغة) وحُزم في مجال معالجة أسماء الناس العربية (إستخراج أسماء وتصحيحها وتحديد نوعها و ترجمتها) وحُزمة الشبكات الإجتماعية لهدف تجميع و تحليل واستخراج المحتوى العربي تصنيفه بالإضافة لحُزمة التصنيف الآلي والكيانات الإسمية وحُزمة تحليل المشاعر.
  • يهدف مشروع أدوات عربي ايضا الى توفير حُزم مستقبلية أخرى في مجال الإعراب وقواعد اللغة و اللهجات و تحويلها الى لغة فصحى وإستخراج المحتوى عالي الجودة وغيرها.
  • كما يهدف مشروع أدوات عربي إلى تشجيع المطورين والمبرمجين العرب على بناء تطبيقات تدعم اللغة العربية وتضعها عنصر أساسي في برامجهم وذلك من أجل زيادة المحتوى العربي وتشجيع العمل به.
  • نأمل بهذا المشروع بأن نكون أحد المبادرين تثبيت مكانة اللغة العربية ودعمها وهذا اقل واجب علينا كعاملين في مجال حوسبة اللغة و معالجتها ومعا يد بيد لخدمة لغتنا الجميلة.
  • تحويل أدوات عربي إلى مكتبة برمجية مفتوحة المصدر (بالإضافة الى مجانية الأدوات الآن ودائما)

6- من الواضح أن “أدوات عربي” مشروع جانبي، ويعاني الكثير من المبرمجين العرب من إدارة المشاريع الجانبية إلى جانب أعمالهم الرسمية أو المستقلة وبين متطلبات العائلة أو الدراسة؛ كيف وفقت بين ذلك كله في حالتك؟

من الصعب جدا تنظيم الوقت بين العائلة والعمل والدراسة ، أنا متزوج ولدي طفلتين و اعمل على عدة مشاريع و اكمل حاليا برنامج دبلوم في التربية (اساليب تدريس حاسوب وتكنولوجيا) ، احاول ان انظم وقتي بين العائلة والعمل بشكل اساسي ووقت اقل حاليا لموضوع الدبلوم، جهود وصبر وقدرة إحتمال زوجتي جبارة معي ومشكورة عليها لانها تتحمل مني الكثير من الضغط في بعض الأحيان وكما يقال وراء كل رجل مثابر امرأة ، تحية وتقدير واحترام لها.

أدوات عربي هي خلاصة خبرتي وعملي في مجال المعالجة اللغوية واسترجاع المعلومات، هي مشروع يمثل مرحلة وجزء مهم في حياتي واعمل عليه ما يقارب ل ١٠ ساعات أسبوعيا، على رأي جماعة جوجل هو يعد مشروع ٢٠٪ (أي يخصص له ٢٠٪ من وقت العمل في الأسبوع)، ما تبقى من وقت العمل في الأسبوع هو مخصص اكثر لأعمال ذات علاقة في إدخال التكنولوجيا في التعليم وشركة ستيم وبالإضافة الى بعض المشاريع الاخرى.

7- هل لك أن تسرد لي أمثلة عملية يمكن للمبرمج من خلالها أن يستفيد من “أدوات عربي”؟

أدوات عربي تهدف إلى تسهيل دمج اللغة العربية في التطبيقات والبرامج المختلفة عن طريق توفير أدوات مساندة وداعمة للمعالجة الرقمية واللغوية للغة العربية. وجود هذه الأدوات يساعد المبرمجين والمطورين على إضافة خصائص وميزات داعمة للغة العربية في تطبيقاتهم و برامجهم ، فعلى سبيل المثال : أدوات عربي تساعد في تحليل المدخلات البحثية في عمليات البحث ودعم اشتقاق الكلمات وبالتالي زيادة كفاءة النتائج البحثية وتساعد في التصحيح الإملائي مما يحسن أيضا عمليات البحث والكتابة في التطبيقات العربية , وأدوات أخرى تساعد في تحويل عملية إدخال المعلومات وخاصة الأسماء في نماذج التسجيل من عملية تقليدية روتينية الى عملية تفاعلية تعكس تجربة أفضل لدى المستخدمين وأدوات اخرى تساعد في سحب المحتوى العربي و تصنيفه من الشبكات الإجتماعية و هي أداة ممتازة في دعم التطبيقات التي تأرشف المحتوى أو تحاول دائما إيجاد محتوى عربي جديد. وحُزمة المشاعر الجديدة مفيدة جدا في تصنيف التعليقات واراء الزبائن والزوار في مواضيع وفئات مختلفة.

هذه مجرد أمثلة على استعمال الأدوات، هذه الأدوات كقطع الليغو تركب بطرق وأساليب متنوعة ومختلفة وتخدم حلول ووظائف مختلفة.

8- لماذا الجافا؟ ولنقل مثلاً أن هناك مبرمجاً عربياً بالبايثون كيف له بشرح بسيط أن يستفيد من هذه الحزمة في برمجياته بالبايثون؟

لماذا الجافا، الجواب بسيط جدا لانني اتقنها بشكل ممتاز، و اعمل بها منذ ١٢ عاما تقريبا ومعظم الخوارزميات والأبحاث التي كتبتها كانت مبنية على الجافا فكانت هذه اللغة مدخل سهل وسريع بالنسبه لي لبناء الحُزم وتوفيرها للمطورين.

خلال الشهرين القادمين سأعمل على توفير نسخة من “أدوات عربي” على شكل خدمات ويب بإمتداد war وبالتالي يستطيع المطور تنصيب TomCat على سيرفر مثلا و تشغيل أدوات عربي لديه ك API خاص به وبهذه الطريقة يستطيع ان يستعمل الأدوات بأي لغة برمجة يريد كالبايثون.

النسخة الخاصة في البايثون سأعمل عليها خلال الربع الأخير من السنة ان شاء الله.

9- لا شك أن بعض المبرمجين بدأوا يدرجون ويستخدمون أدوات عربي في بعض أعمالهم ومنتجاتهم؟ هل لك أن تعطينا أمثلة جيدة عن استخدام أدوات عربي العملية؟

صحيح هنالك بعض المبرمجين بدأوا باستعمال أدوات عربي ، بعضهم يرغب في التعامل مع الأدوات باستخدام لغات برمجة اخرى وكما ذكرت سابقا سأوفر حل عام على شكل خدمات ويب في الشهرين القادمين لهذا الغرض، حسب ما وصلني فأكثر شيء استعمالا هي اداة الأشتقاق و اداة سحب التغريدات العامة من تويتر حيث الدمج بين هاتين الأداتين يساعد المبرمجين على سحب محتوى أوسع على مواضيع معينة وكان هناك طلب لأداة تحليل المشاعر ليتم الإستفادة منها في تحليل بعض هذا المحتوى وأداة للإنستغرام وهذا ما سرع عملية تطوير الأداتين.

10- من خلال المراسلات والتفاعل مع من استخدم أدوات عربي، كيف ترى استقبال المبرمجين العرب لها؟ وما هي الآفاق المستقبلية لهذه الحزمة البرمجية؟ وفي الآخير قدم لنا كلمة تنصح بها المبرمجين العرب الناشئة ورواد الأعمال

توفير أدوات برمجية مجانية سهلة الإستخدام والدمج إلكترونيا لخدمة اللغة العربية ومعالجتها كان من أهم أسباب التفاعل من قبل المبرمجين ،المشكلة في معظم الأدوات التي تختص بالمعالجة اللغوية للغة العربية والمتوفرة عبر الإنترنت أنها تحتاج منك الكثير من العمل ليتم دمجها في برامجك وتطبيقاتك وبعضها يحتاج الى شروط كثيرة ليعمل، طبعا انا هنا لا اقلل ابدا من جهود غيري من الباحثين والمطورين بالعكس هنالك الكثير من المطورين الذين خدموا وما زالو يخدمون اللغة العربية بشكل قوي ومثابرة وهمة عالية ، لهم مني فائق الاحترام والتقدير ومنهم من تعلمت منه 🙂

الاستراتيجية التي اعتمدتها في أدوات عربي هي أن تكون الأدوات سهلة الاستخدام ولا تحتاج من المطور أكثر من اضافة المكتبة وكم سطر برمجي فقط ! ليركز المطور على الامور الاخرى في تطبيقاته وبرامجه وهذا ما زاد التفاعل مع الأدوات.

هذه الحُزم ستبقى مجانية وسأعمل على فتح مصدرها لاحقا وطموحي أن تكون أكبر مكتبة برمجية تخدم اللغة العربية وبشكل مجاني وأن اوفر أدوات متنوعة ومعاصرة ايضاً لتحسين المحتوى العربي والوصول له وتحليله و أرشفته وإثبات مكانته.

نصيحتي للمبرمجين العرب و الناشئة ورواد الأعمال ، ان لا تكتفوا ابدا ابدا بالوظيفة والعمل الروتيني اليومي في الوظيفة جيدة ولكن لا تجعلوا طموحكم فقط أن تحصلوا على وظيفة وتموتوا من أجلها ! احلموا فالأحلام ببلاش 🙂

ليس الفشل ان لا تنجح بعد التجربة ! ولكن هو عدم التجربة !

شكراً جزيلا لك على وقتك

العفو هذا من دواعي سروري 🙂