كل ما نعرفه عن فرض الضرائب على مشاهير الشبكات الإجتماعية في الإمارات

تحولت هواية بناء الجماهير على الشبكات الإجتماعية ونشر الصور والفيديو وأحدث المحتوى والتطرق إلى المواضيع أو حتى توفير تغطية الأخبار في مختلف المجالات إلى عمل تجاري، حيث يحقق مشاهير الشبكات الإجتماعية أرباحا من خلال الإعلانات للشركات.

ينتشر هؤلاء بقوة هذه الأيام في كل من انستقرام و تويتر و سناب شات، وبالطبع عدد منهم يحقق أرباحا من حساباته الشخصية على فيس بوك أو من الصفحة العامة، وهناك منصات أخرى صاعدة يمكن بناء الجمهور عليها واستقبال عروض المعلنين والعمل معهم.

ينشر عادة مشاهير الشبكات الإجتماعية المنشورات والصور والقصص التي تروج لمنتجات أو خدمات معينة بطرق مباشرة وغير مباشرة، لكن أغلبهم لا يصرح بذلك.

سيحتاج هؤلاء في الإمارات العربية المتحدة إلى الحصول على ترخيص إعلامي بموجب أنظمة جديدة تم اقراها لتنظيم هذه التجارة.

وقال المجلس الوطني للاعلام يوم الثلاثاء ان هذه الخطوة ستعمل على احتراف الصناعة وتنظيمها، سيكون الترخيص مماثلاً لتلك التي تحصل عليها المجلات والصحف من السلطات.

وقال المجلس إنه لا يهدف إلى تقييد الإبداع ولكن لضمان أن يحصل الفاعلون على أرباح جيدة وأن يتم الترويج وفق معايير عالية والحفاظ على سلاة المستهلكون.

لقد أصبح التأثير على وسائل التواصل الاجتماعي عملًا كبيرًا بالنسبة للشخصيات، مع عدد كبير من المتابعين على قنوات مثل إنستقرام على وجه الخصوص، حيث يتلقون عروض بآلاف الدولارات من أجل نشر القصص والمنشورات للمتابعين.

ومن المعلوم أن الشركات قد اتجهت خلال السنوات الأخيرة إلى العمل مع المؤثرين على الشبكات الإجتماعية من أجل الترويج لمنتجاتهم، وهي نوعية من التسويق فعالة جدا كما هو الحال مع الإعلانات الإعلانية على المواقع والمجلات.

وغالباً ما ينظر إلى العلامات التجارية للماكياج والأزياء والسلاسل الفاخرة والأنشطة الترفيهية التي يروج لها مشاهير وسائل الإعلام الاجتماعية في الإمارات على أنها الأكثر انتشارا.

المؤثرات في مجال المكياج والتجميل يحصلن على عائدات وأرباح جيدة مقارنة مع العاملين في المجالات الأخرى، لكن هذا لا يمنع من نمو التعاون مع المؤثرين في مجال الرياضة والترفيه وبقية المجالات.

في 28 فبراير، تم إطلاق نظامًا جديدًا لتنظيم وسائل الإعلام الإلكترونية. ومن المفترض أن يحصل أي شخص يشارك في الأنشطة التجارية للإعلام الإلكتروني على ترخيص قبل بداية شهر يوليوز الجاري.

وتشمل العقوبات على عدم القيام بذلك غرامات تصل إلى 5000 درهم، والتحذير الشفهي أو الرسمي أو إغلاق موقع الويب أو الحساب.

لن تتأثر مواقع الأخبار والترفيه التي تمتلك بالفعل ترخيصًا للنشر، فيما يطالب المنظمون في الإمارات بأن تعمل المدونات والمواقع الإلكترونية بالحصول على ترخيص لعملها في الإمارات.

وقال المدير العام للمجلس الوطني للإعلام في الإمارات العربية المتحدة، السيد منصور إبراهيم المنصوري: “تشكل اللوائح الجديدة جزءاً من خطة المجلس لتشجيع وتطوير بيئة تشريعية وتنظيمية متقدمة لقطاع الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع إبقائها متطورة فيما يتعلق بجميع التطورات التكنولوجية التي تحظى بها”.

وأضاف: “اليوم، أصبحت وسائل الإعلام الإلكترونية أداة مؤثرة وواسعة الانتشار؛ من الضروري أن نعزز موثوقيتها. الإعلام الرقمي هو واحد من أسرع القطاعات نمواً في الشرق الأوسط ، خاصةً الفيديو والألعاب والكتب الإلكترونية. تنظيم هذا القطاع سوف تجتذب استثمارات عالمية جديدة، والتي بدورها ستحسن من تطويرها وقدرتها التنافسية”.

وأضاف أن الإرشادات الجديدة تسعى إلى تعزيز مساهمة الوسائط الإلكترونية في صناعة النشر الأوسع، وتوفير الحماية القانونية للمنافذ وتعزيز قدرتها التنافسية، وذلك في إطار الجهود المبذولة لزيادة الإنفاق على الإعلانات وتنمية القطاع ككل.

على سبيل المثال، بموجب القانون الجديد، يمكن للشركات العالمية التي تبيع المحتوى الإعلامي عبر الإنترنت والتي تعمل من الخارج أن تحصل الآن على ترخيص ومكاتب فرعية مفتوحة في الإمارات العربية المتحدة.

وقال: “لذا فإننا نفتح الباب أمام الشركات العالمية لفتح فروع في الإمارات العربية المتحدة”، هذا من سيدفع الشركات العالمية في مجال الإعلام إلى فتح فروع لها في دبي ومناطق أخرى بالإمارات.

وقال أحمد بشو، المدير العام لشركة ITP Live، وهي واحدة من أكبر وكالات التأثير الاجتماعي في المنطقة، إن الصناعة تتوق إلى مثل هذه الخطوة.

وقال: “هذا خبر عظيم لصناعة التسويق المؤثرة هنا في الإمارات العربية المتحدة”. وأضاف: “لن تستفيد العلامات التجارية والوكالات والمنصات والمؤثرون المهنيون إلا من هذه الخطوة الإيجابية”.

وقال: “لقد دعت ITP Live إلى زيادة التنظيم والمزيد من الشفافية، والتي كانت هذه السوق في حاجة إليها، وقد اتخذ المجلس الوطني للإعلام هذه الخطوة الجريئة للحفاظ على المعايير العالية”.

وقال إن هذا يدل أيضًا على أن الحكومة تعترف بأن المؤثرين أصبحوا الآن جزءًا من المشهد الإعلامي العام.

وقال ستانلي إيكور، وهو أمريكي مؤثر وسائل الإعلام الاجتماعية موجود في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي ينشط على سناب شات، أن الترخيص هو خطوة إيجابية لكلا المؤثرين والسوق.

ولا تخالفه في الرأي، نينا علي، لبنانية مقيمة في الإمارات لديها حساب على انستقرام تجاوز عدد متابعيه 174 ألف متابع، وتنشر على صفحتها منشورات تعنى بالأمومة والموضة، قالت: “كنت استخدم انستقرام بشكل عفوي لمشاركة اللحظات والصور من حياتي، لم أكن أدرك وقتها قوة الإعلام الالكتروني ومواقع التواصل. لكن مع ازدياد عدد المتابعين، بدأت الشركات تتصل بي من أجل الترويج لمنتجاتها. فقرّرتُ حينها تحويل هوايتي إلى عمل”.

وقالت أنه في البداية لم تفهم كثيرا أيضا القانون الجديد لكن مع التمعن فيه أدركت أنه مفيد للغاية وخطوة في صالح الجميع، حيث قالت: “السوق مشبع أكثر ممّا ينبغي. الكلّ يدّعي أنه مؤثر، وربما يقوم القانون الجديد بتنظيم ذلك واستبعاد المدّعين”.

حسنا إذن الضرائب الجديدة المفروضة على هذا النشاط ما هي إلا لتنظيمه ومنع أي شخص من غير المؤثرين بالعمل في هذا المجال لتشويهه أو التقليل من جودة الأعمال فيه، كما أنها طريقة فعالة أيضا لمنع الحسابات الإجتماعية وحتى المواقع الإلكترونية من نشر الأخبار المزيفة وتداول خطاب الكراهية وأي محتوى غير مرغوب به.

 

ننصحك بقراءة المزيد من المقالات المهمة:

3 استراتيجيات ستساعدك في تحقيق نتائج أفضل مع إعلانات فيس بوك

أفضل خدمات البث الموسيقي في الإمارات العربية المتحدة

5 دروس في التسويق على الشبكات الإجتماعية من كايلي جينر

مشاكل فيس بوك تظهر في النتائج المالية للربع الثاني من 2018

كل ما نعرفه عن السعودية للأبحاث والتسويق المكلفة بالنسخة العربية لصحيفة الإندبندنت

مشكلة القرصنة الشائعة في الشرق الأوسط والعالم بعصر نتفليكس

أفضل خدمات بث الأفلام والمسلسلات والبرامج حسب الطلب في الإمارات العربية المتحدة

أبرز شركات تصنيع الهواتف الذكية العربية

الأمان في متناول يدك: كيفية صياغة كلمات مرور قوية لحساباتك

هذا ما تخطط له أمازون في مجال الرعاية الصحية بالتوازي مع استحواذها على PillPack

كل شيء عن جوجل أدسنس Google AdSense

لهذا قد لا نرى النسخة المدفوعة من فيس بوك

كيف تواجه جوجل و فيس بوك قانون حماية البيانات الاوروبي (GDPR)؟

كل ما يجب أن تعرفه عن Facebook Audience Network

أفضل تطبيقات أخبار كأس العالم 2018 لأجهزة أندرويد

author 2018-07-31
author 0
author 110