ماذا يعني حصول موضوع على استثمار بقيمة 13.5 مليون دولار للويب العربي؟

يعتبر موقع موضوع دوت كوم واحدا من أكبر المواقع الإلكترونية في الويب العربي، مشروع إلكتروني أردني بدأ بغاية منافسة ويكيبيديا وبالإعتماد على نموذج توظيف المحررين والكتاب والدفع لهم، وعرض الإعلانات على كافة صفحات الموقع.

لكن الموقع الذي يركز على المواضيع المختلفة في شتى المجالات باللغة العربية ويتناول القضايا بلغة بسيطة، استطاع في ظرف وجيز ومن خلال سياسة الاستثمار في المحتوى والتسويق عبر محركات البحث من جلب الملايين من الزيارات وتكوين قاعدة عملاقة من المقالات المفيدة.

لدى هذا الموقع حاليا أكثر من 150 ألف مقالة في شتى المجالات، بينما يحصل على 45 مليون زائر فريد كل شهر، وهذه حصيلة 8 سنوات من العمل على الويب.

في أغسطس 2015 حصل الموقع استثمار بمبلغ 1.5 مليون دولار أمريكي من مستثمر في دبي، وهذا في ظل الإهتمام من المستثمرين المحليين لوضع أموالهم في مشاريع ذات تجربة جيدة في الوطن العربي.

وينشط الإستثمار في المحتوى العربي بدولة الإمارات العربية المتحدة وبعض دول الخليج مثل المملكة العربية السعودية، حيث يتجه رجال الأعمال إلى الإستثمار في قطاعات جديدة بعيدا عن القطاعات الأساسية التي تتجلى في النفط والسياحة والصناعة، ومن هذه القطاعات نجد قطاع الإنترنت والتكنولوجيا وصناعة المحتوى على الشبكة العنكبوتية.

لكن يبدو أن المستثمرين في الخليج العربي ليسوا وحدهم من يرون في الويب العربي فرصا كبيرة وجيدة، بل أيضا نظرائهم الأمريكيين والأجانب، وقد رأينا دخول أمازون إلى المنطقة من خلال الاستحواذ على سوق دوت كوم وصفقات أخرى سابقة مثل استحواذ ياهو على مكتوب.

الإستحواذ لا ينجح دائما، فقد رأينا في مثال ياهو- مكتوب فشلا ذريعا، ويبقى الإستثمار هو الأفضل إذ يعود بالفائدة المادية على كافة الأطراف ويدفع المشغلين إلى بذل المزيد من الجهود لتحقيق أفضل النتائج الممكنة.

خلال الفترة الأخيرة تمكن القائمون على هذا الموقع من جمع تمويل هو الأكبر في تاريخ صناعة المحتوى العربي، وهذا من قبل صندوق الاستثمار البريطاني Kingsway بجانب صندوق الاستثمار الأمريكي Endure Capital اللذان استثمرا بمبلغ مالي وصل إلى 13.5 مليون دولار أمريكي.

وفي هذا المقال سنجيب عن سؤال مهم ألا وهو: ماذا يعني حصول موضوع على استثمار بقيمة 13.5 مليون دولار للويب العربي؟

  • تسريع عملية صناعة المحتوى والتركيز على الجودة والكم معا

لا يزال المحتوى العربي يشكل أقل من 3 في المئة من المحتوى العالمي على شبكة الإنترنت، وعلى ما يبدو فإن سقوط الكثير من المنتديات واختفائها شكل ضربة لحجم المحتوى المكتوب بالعربية.

حاليا هناك تسارع في إنتاج المجتوى العربي على الإنترنت وبشتى الأشكال أيضا من المكتوب إلى المسموع والمرئي نحو المحتوى الذي يمزج بين الأشكال المختلفة.

150 ألف مقالة ليست كافية بالنسبة لهذا الموقع الذي يسعى ليكون النسخة العربية من مواقع الويكي العالمية، إذ لا يزال هناك مسيرة طويلة نحو مليون مقالة على الأقل.

الإستثمار الذي حصلت عليها هذه الشركة سيساعدها في الإستثمار بالمحتوى وزيادة الكمية التي يتم إنتاجها وإنفاق مبالغ أكبر مقابل كل مقالة أو قطعة لزيادة الجودة.

فرغم أن موقع موضوع يتصدر نتائج بحث جوجل في الكثير من المواضيع، إلا أن المتخصصين يرون أن المعلومات التي يقدمها سطحية وبعض المقالات ما هي إلا تكرار للمعلومات، لكن المدافعين عن جودة محتوى الموقع يرون أن الموقع لا يستهدف النخبة بل إنه يستهدف الوصول إلى 420 مليون متحدث باللغة العربية حول العالم.

ومن المعلوم أن فئات كبيرة من المتصفحين لا يرغبون في مقالات معقدة بل بسيطة وحتى إن كانت مطولة فليست مشكلة المهم أن تتضمن معلومات واضحة وأن تكون مكتوبة بأسلوب واضح، وتقسيمها إلى فقرات وهو ما يفعله الموقع ويميز عادة مواقع الويكي.

  • إطلاق المساعد الصوتي سلمى

تعمل الشركة على مشروع جديد من شأنه أن يعزز من المحتوى العربي الصوتي، وهو المساعد الصوتي سلمى والذي سيعمل كالمساعدات الشهيرة سيري وجوجل وأليكسا وكورتانا.

رغم أن سيري يدعم اللغة العربية وهناك توجه لدى الشركات العالمية العاملة في هذا المجال لدعم العربية وتقديم خدمتها لحوالي 420 مليون شخص حول العالم ينطقون بهذه اللغة، إلا أن موضوع دوت كوم لديهم مشروع سيركز على هذه اللغة بالأساس ولن تكون العبارات والأجوبة الفورية مجرد ترجمات بشرية أو آلية غير دقيقة.

من المنتظر أن يتم إطلاق تطبيق المساعد الصوتي سلمى بنهاية هذا العام، وسيتوفر لكل من أندرويد و آيفون و آيباد.

قد نرى شراكة لهذه الشركات مع شركات تصنيع المساعدات الصوتية المنزلية لإدراج سلمى بها وتوفيرها في أسواق المنطقة، وهذه من الأفكار التي يمكنها أن تحقق نجاحا جيدا أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال رامي القواسمي، الشريك المؤسس لموقع موضوع بالقول: “لا يحصل متحدثو اللغة العربية في العالم عما يبحثون عنه عبر الإنترنت؛ فهناك نقص ملموس في المحتوى العربي النوعي، كما أن التكنولوجيا غير مستغلّة بالمستوى المطلوب، وتحديدًا الصوتية منها، وتأثيرها أقل ممّا هو عليه في لغات أخرى؛ لذلك قرّرنا أن نبادر بتغيير هذا الوضع، وأن نستفيد من مكانتنا القوية بصفتنا اليوم أكثر موقع إلكتروني عربي يزوره المستخدمون يوميا على مستوى العالم”.

  • صفقة جيدة تؤكد أن صناعة الويب العربي تسير في الإتجاه الصحيح

بعيدا عن الكلام السلبي والمحبط الذي يروج له الناس حول صناعة الويب العربي، فالواقع ليس قاتما أو سيئا كما هو الحال في كتاباتهم وتدويناتهم ومنشوراتهم التي تحمل الكثير من المبالغة والتهويل أيضا.

خلال السنوات الأخيرة ازداد نشاط التدوين وصناعة المحتوى العربي بالرغم من تصاعد الشبكات الإجتماعية، كما أن الإعلانات في المنطقة شهدت قفزة نوعية من خلال اهتمام المعلنين الدوليين والعالميين والمحليين بالإعلان على المدونات والمواقع العربية بطرق مختلفة منها إعلانات السياق والإعلانات التقليدية إضافة إلى المقالات الإعلانية.

لم تعد سعر النقرة الشائعة من قبل أدسنس هي 0.01 دولار، بل ازدادت ويمكن أن ترصد ذلك إذا كنت تقدم محتوى جيد على مدونتك أو موقعك، فيما الأرباح جيدة للمواقع العربية التي تستقبل زيارات كبيرة ومتنامية.

مشكلة التمويل القائمة لسنوات طويلة يتم حلها من خلال جولات جمع الإستثمار، وهناك تركيز للمزيد من المؤسسات الإستثمارية العالمية والمحلية على صناعة الويب العربي.

صناعة الويب العربي تسير في الإتجاه الصحيح وهناك تسارع في إنتاج المحتوى باللغة العربية، لكن لا يزال أمامنا مسيرة طويلة للوصول إلى مستوى الويب العالمي، غير أن الوضع الحالي يتيح للمزيد من شركات صناعة المحتوى والتي تدير سلسلة من المواقع العربية أن تؤسس مكانة قوية لها في المستقبل القريب.

 

ننصحك بقراءة المزيد من المقالات المهمة:

كل شيء عن جهود الأردن في إثراء المحتوى العربي وأبرز المبادرات والمشاريع الأردنية

كل ما نعرفه عن خدمة تاجر أبوظبي وعلاقتها بالمؤثرين على الشبكات الإجتماعية

كل ما نعرفه عن فرض الضرائب على مشاهير الشبكات الإجتماعية في الإمارات

3 استراتيجيات ستساعدك في تحقيق نتائج أفضل مع إعلانات فيس بوك

أفضل خدمات البث الموسيقي في الإمارات العربية المتحدة

5 دروس في التسويق على الشبكات الإجتماعية من كايلي جينر

مشاكل فيس بوك تظهر في النتائج المالية للربع الثاني من 2018

كل ما نعرفه عن السعودية للأبحاث والتسويق المكلفة بالنسخة العربية لصحيفة الإندبندنت

مشكلة القرصنة الشائعة في الشرق الأوسط والعالم بعصر نتفليكس

أفضل خدمات بث الأفلام والمسلسلات والبرامج حسب الطلب في الإمارات العربية المتحدة

أبرز شركات تصنيع الهواتف الذكية العربية

الأمان في متناول يدك: كيفية صياغة كلمات مرور قوية لحساباتك

هذا ما تخطط له أمازون في مجال الرعاية الصحية بالتوازي مع استحواذها على PillPack

كل شيء عن جوجل أدسنس Google AdSense

لهذا قد لا نرى النسخة المدفوعة من فيس بوك