أشهر طرق التصيد الاحتيالي في العالم (وكيف تحمي نفسك منها) الجزء الثاني

أشهر طرق التصيد الاحتيالي في العالم (وكيف تحمي نفسك منها) الجزء الثاني

 

 

وكما وعدناكم في مقال سابق، نستكمل اليوم قائمة أشهر طرق التصيد الاحتيالي في العالم.

 

التصيد والاحتيال عبر الإعلانات المبوبة

 

الاحتيال عبر الإعلانات المبوبة

 

يعشق المحتالون البحث عن ضحاياهم في مواقع المزادات ومواقع الإعلانات المبوبة، لما؟ لأن الأشخاص المتواجدين في مثل هذه المواقع مستعدون دائمًا للنقر على الروابط وتبادل المعلومات الشخصية بسهولة.

 

وتحدث عمليات الاحتيال عبر مواقع الإعلانات المبوبة بطرق متعددة، لكن أكثرها شيوعًا يحدث عندما تكون تقرر أن تبيع شيئًا. وسرعان ما يظهر المشتري أمامك، ليعرض عليك دفع السعر الذي طلبته، بل وتحمّل تكاليف الشحن أيضًا!، ولدهشتك، يعرض عليك دفع مبلغ أعلى إن وافقت على التعامل عبر وسيط يختاره (من ذا الذي يرفض عرضًا كهذا؟)، ويرسل لك (شيك- (Checkبمبلغ أعلى من المطلوب، يطلب منك أخذ حصتك وتحويل الباقي إلى الوسيط.

يا لها من صفقة رائعة وبسيطة!

بعد يومين، يُخبرك المصرف الذي تتعامل معه بالشيك الذي أرسله المشتري (دون رصيد) أو (مُزوّر). إذًا فقد خسرت المال الذي دفعته للوسيط.

 

الحل

  • لا تدفع الدفع لأي شخص لم تقابله شخصياً.
  • احذر من الصفقات التي تتضمن عروضًا على الشحن: تعامل مع وكلاء الشحن الذين تثق بهم.
  • لا تقبل الشيكات مصدقة أو حوالات مالية، ففي حال ثبت تزويرها، ستكون أنت المسؤول.
  • ابق على التعامل بينك وبين الطرف الثاني فقط، تجنب اللجوء لطرف ثالث “ضامن”.
  • لا تقدم معلومات مالية (حساب مصرفي أو ضمان اجتماعي أو حساب PayPal أو غير ذلك).
  • لا تستأجر أو تشتري ما لا يمكنك رؤيته، فربما تكون تلك الصفقة “المذهلة” غير موجودة أساسًا!

 

 

أنقذ صديقك!

 الاحتيال عبر مواقع التواصل

واحدة من أقدم الخدع التي تستمر في التطور مع الزمن.

قبل عصر الإنترنت، كان المحتالون يتصلون بمنزلك بعد مغادرة أحد أفراده، ليخبروك بأن (ابنك – ابنتك- زوجتك) تعرّض لحادث سيارة أو تم القبض عليه ويحتاج إلى المال بسرعة.

اليوم أصبحت هذه اللعبة على مواقع التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني: يخترق المحتالون حسابًا على أحد مواقع التواصل الاجتماعي لجمع التفاصيل حول الضحية. ثم يطلبون المال لإنقاذ قريب الضحية أو صديقه.

يبلغ انتشار هذه الخدع ذروته أثناء الكوارث والحروب. حيث ينتشر (فنانو الخداع) في كل مكان يطلبون المال لمساعدة الناس المتضررين من جراء الكارثة. يعلم المحتالون أنك قد تكون قلقًا بشأن أي شخص يعيش في منطقة الكارثة. لذا فأنت لن تتردد في إرسال المال.

 

الحل

لا ترسل المال لإنقاذ أي شخص دون التحدث إليه أولاً، اطلب من المتصل أن يعطي الهاتف لقريبك، واسأله عن شيء لا يعرف إجابته سواه.

 

 

تقديم فرص العمل “الوهمية”

 

 فرص عمل وهمية

تستهدف هذه الطريقة الباحثين “اليائسين” عن أي عمل.
وتعتمد على تقديم عروض عمل مغرية، مع شروط سهلة، لكن دون توضيح لماهية العمل بحدّ ذاته.
يعتقد الآلاف من الناس أن الوظيفة الجديدة، التي وجدوها على الإنترنت هي عمل حقيقي يحصلون على أموال مقابله. لكن ربما يكون عملاً غير قانوني.

 

الحقيقة أن (أرباب العمل) هؤلاء هم جزء من دائرة غسيل الأموال:
يبدأ الأمر بتحويل مال من مصدر مجهول لحساب (الضحية) البنكي، ثم يطلب المحتال من الضحية، سحب ذاك المال وإرساله إلى حساب (بيتكوين)، طبعًا مع الاحتفاظ بمبلغ معين لنفسه (بعد إقناعه أن هذا المال يعود لتاجر مخدرات أو مجرم آخر)، وقد يطلب البعض من الموظف (الضحية) القيام بأعمال أخرى لجعل هذا يبدو وكأنه عمل حقيقي.
وتستهدف هذه الحيل المراهقين الذين يخاطرون من خلال هذه العملية بمستقبلهم، فلا المال الذي تمّ إيداعه في حساباتهم شرعي، ولا التحويل بحدّ ذاته شرعي (خاصةً مع وجود البيتكوين ضمن المعادلة!)

تبحث عن استثمار شرعي؟ اقرأ: أربع طرق للاستثمار في بلوك تشين – blockchain

 

الحل:

إذا كان عملك يتلخص في جلوسك تتكون معظم اليوم، وصرف شيكات أو تحويل أموال لأشخاص آخرين مقابل رسوم بسيطة، فربما تكون ضحية عملية احتيال!

في هذه الحالة: اقطع تواصلك مع المحتالين واتصال بمحام.

 

 

إقناعك بتحويل المكالمة

 الاحتيال من خلال تحويل المكالمات

 

إن كنت معتادًا على الطلب من المطاعم أو المتاجر، والدفع عن طريق البطاقة الائتمانية، فأنت ببساطة أفضل ضحية لعشاق النصب والخداع.

ربما تكون معتادًا على طلب بيتزا من مطعم معين، كل يوم جمعة، وإذ باتصال من رقم مجهول يخبرك فيه المتصل أنه موظف تلقي الطلبات في ذاك المطعم، وقد حدثت مشكلة مع طلبك، ثم يطلب منك أن تضغط على رقم معين في هاتفك لتحويل المكالمة إلى خدمة العملاء. فما الذي يحدث حينها؟
يتم تحويل المكالمة إلى رقم دولي (ستكتشف ذلك متأخرًا: حين تأتي فاتورة هاتفك المرتفعة!)، ويردّ عليك (مخادع آخر) يطلب منك تأكيد بيانات بطاقتك الائتمانية لتثبيت الطلب (وهنا تأتي خسارتك الثانية: سرقة المال من بطاقتك الائتمانية).

 

الحل:

الحل واضح: أي شخص يتصل بك ثم يطالبك بالضغط على رقم معين، أغلق هاتفك في وجهه!
ولا تنسى التبليغ عن رقمه للجهات المختصة.

 

الخداع عبر الرسائل القصيرة

 

الاحتيال عبر الرسائل القصيرة

مرّ وقت كانت فيه الهواتف المحمولة في مأمن من الرسائل غير المرغوب فيها والتصيد الاحتيالي. لكن للآسف فهذا الوقت انتهى الآن، فجميعنا تصلنا مكالمات صوتية غير مرغوب فيها أو رسائل قصيرة (الهدف منها الاحتيال).

ربما يكون التصيّد الاحتيالي عبر الرسائل القصيرة هو الأقل ضررًا والأسهل كشفًا، لكن ما زال بعض الأشخاص يسقطون ضحيته.
رسالة تخبرك بحصولك على جائزة، ولاستلامها عليك أن تضغط على الرابط المرفق، وهو بكل تأكيد رابط لتثبيت برنامج طروادة.
في حالات نادرة، قد تتم مطالبتك بالاتصال برقم، وهو ما يجعلك ضحية للنوع المذكور آنفًا (إقناعك بتحويل المكالمة).
لكن أشهر الرسائل المخادعة هي التي يدّعي مُرسلها أن بطاقتك الائتمانية قد تم اختراقها، وعليك الاتصال لتأكيد معلوماتك.

 

ربما تجد تلك خدعًا ساذجة، لكنها ما زالت تنطلي على الكثيرين، فالضحية لا يتوقع حدوث عملية احتيال بهذه الطريقة.

الحل

إن لم تكن الرسالة متوقعة أو لم تكن منطقية، فتجاهلها أو احذفها.

 

لكن أنا شخص حذر جدًا، ويصعب خداعي

قد تظن أن خدع التصيد الاحتيالي لا تنطلي إلا على الأشخاص العاديين بلا خبرة تقنية؟ حسنًا، إذًا كيف تفسير وقوع موظفي الشركات الأكثر حنكة في العالم فريسة لإصدار متطور من عملية تحويل أموال احتيالية؟ في هذه الحالة، بدلاً من قياس المسروقات بمئات أو آلاف الدولارات، قام مكتب التحقيقات الفيدرالي بقياسها بالملايين.

تم سرقة ما يزيد عن 100 مليون دولار من شركتي غوغل والفيس بوك من خلال تثبيت برنامج مخادع في أقسامهم المالية لدراسة معاملاتهم النموذجية، وخداع أحد المتعاقدين معهم في برنامجهم الدعائي، وإعداد فواتير للملايين.
(تقول الشركتان إنهما رصدتا الأمر، وبمساعدة القانون، استردتا الأموال المسروقة).

ولم تكن تلك المرة الأولى: ففي عام 2016، تمت سرقة 3 مليارات دولار من خلال تخطيط لتحويلات مالية احتيالية ضد شركات. معظمها لم تسترد أموالها قط.

كيف تتجنب تعرض شركتك لأمرٍ كهذا؟

  • عدم تحويل أي أموال إلى مواقع جديدة تمامًا دون التحقق أولاً من شرعية الطلب والموقع.
  • إبقاء أجهزة الكمبيوتر المعنية بعملية التحويل معزولة عن شبكة الإنترنت وخارج الشبكة المحلية (التي ربما يكون أحد أجهزتها متصلًا بشبكة الانترنيت).

 

 

مصادر مساعدة للمقال

حقوق الصورة البارزة

مصادر الصور: (1) (2) (3) (4)