الكشف رسمياً عن أسرع كاميرا في العالم

الكشف رسمياً عن أسرع كاميرا في العالم

شهد العالم هذا الاسبوع ميلاد اسرع كاميرا على كوكب الارض ، حيث تتيح التقاط الحركة بسرعة تصل إلى 10 تريليون إطار في الثانية ، مما يعد ثورة في عالم التصوير بالحركة البطيئة.

وتعمل أوضاع “الحركة البطيئة” أو “slow motion” على الهواتف الذكية الحديثة على زيادة سرعة تسجيل الفيديو ، بحيث عندما يتم تشغيلها بسرعة منتظمة ، يتم إبطاء الحركة التي تراها على الشاشة.

وتفيد هذه التقنيات الهائلة في الحركة البطيئة ، ليس فقط في مجالات التسلية والمرح، لكن يمكن أن يساعد التقاط العالم بسرعات عالية الباحثين في إلقاء الضوء على جميع أنواع السلوكيات والظواهر المثيرة للاهتمام التي تشكل واقعنا.

الكشف رسمياً عن أسرع كاميرا في العالم

تشرح ورقة عمل جديدة منشورة في Light: Science & Applications كيفية عمل الكاميرا ، حيث تستخدم نبضات ليزر فائقة السرعة بسرعة فائقة يتم قياسها بأربع أضعاف الكيلومترات من الثانية ، وتجمع هذه الإطارات مع الصور الملتقطة من كاميرا ثانية تتحرك بنفس السرعة ، مما يسمح بجودة عالية للصور التي يتم إنشاؤها بمعدل عشر تريليون مرة كل ثانية.

النظام سريع بما فيه الكفاية بحيث يستطيع العلماء استخدامه ليرى كيف يتفاعل الضوء مع المادة فعليًا ، ويرسم صورة متحركة فائقة البطيء لأحد التفاعلات الرئيسية التي تدفع تفاعلنا مع الكون.

بقيت الاشارة الى أن هذا ليس نوعًا من التكنولوجيا التي ستكون ممتعة لاستخدامها في يوم في المتنزه ، ولكن بالنسبة للفيزيائيين والباحثين الطبيين الذين يقومون بتحليل الآليات المعقدة على نطاق مجهري ، يمكن أن يوفروا إحصاءات لا يمكن أن تتطابق معها أنظمة التصوير الأخرى.