أهم منصات التجارة الإلكترونية في الوطن العربي

أهم منصات التجارة الإلكترونية في الوطن العربي

 

اجتاحت التجارة الإلكترونية العالم العربي في السنوات العشر الأخيرة بشكل كبير، حتى غدت أحد أهم مدخلات الاقتصاد للدول العربية، وقد أدركت الدول ذلك فاعتمدت عده مؤسسات ترعى التجارة الإلكترونية، وأصدرت القوانين المنظمة لها، محاولة الاستفادة من هذا العملاق الاقتصادي. فللتجارة الإلكترونية العديد من المزايا التي لا سبيل لعرضها هنا الآن، ولكنها تبقى مسايره لروح العصر والتقدم التكنولوجي السريع الذي نعيشه بالإضافة إلى توفير الوقت والجهد.

وفي هذه المقالة نحاول أن نرصد معًا أهم منصات التجارة الإلكترونية في الوطن العربي، نتجول في قصص النشأة ونتعلم منها دروس جديدة في النجاح، ونحاول أن نعرض بعض النماذج. إليك عزيزي القاري بعض المنصات الناجحة في التجارة الإلكترونية.

سوق كوم: Souq.com

هو واحد من أهم مواقع التجارة الإلكتروني في الوطن العربي، أسس الموقع رجل الأعمال السوري رونالدو مشوار عام 2005م، كأحدي مشروعات مجموعة الجبار، ويقع مقره الرئيسي في مدينة دبي بالإمارات، إلا أن حدوده تتخطى نطاقه الجغرافي، بحيث يغطي سبع دول عربية هي (الإمارات، السعودية، مصر، الكويت، عمان، قطر، البحرين).

تطور موقع سوق كوم في وقت قصير؛ ففي البداية كان الموقع أحد مشاريع «مكتوب»، وفي عام 2009م استحوذت شركة ياهو Yahoo على مكتوب، ضمن صفقة لم تشمل موقع سوق، ربما لعدم اهتمامهم به، فانفصل سوق كوم عن مكتوب ليصبح جزءًا من مجموعة الجبار للإنترنت، وفي عام 2011م أطلق سوق كوم خدمة التجزئة، وفي نهاية عام 2016م ومع النجاح الكبير الذي حققه سوق كوم عرضت شركة «إعمار مولز الإماراتية» شراء سوق بــ800 مليون دولار، غير أن الصفقة حسمت لصالح أمازون في 28 مارس 2017 حيث أُعلن عن استحواذ أمازن على شركة سوق كوم، وحتى الآن لا يمكن لأحد أن يجزم تكلفة الصفقة، إذ لم يعلن أي طرف رسمي قيمة الصفقة، وذلك رغم التكهنات التي تفيد بأنه بيع بمبلغ 650 مليون دولار.

ويقدر حجم التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط بنحو 15 مليار دولار، لا يزال 90% منها تتم عبر أجهزة الحواسيب، وتأتي النسبة الباقية من التطبيقات الهواتف، إذ لازالت التطبيقات في طور البدء، وتعتبر سوق كوم من أكبر المتاجر الإلكترونية إذ بها 8.4 مليون مُنتج، كما يجذب حوالي 45 مليون زائر شهريًا، وباع الموقع عام 2016م حوالي 8 مليون مُنتج. وربما يعود سبب نجاح الموقع إلى وجود خبرة كبيرة في مجال التجارة الإلكترونية لدى القائمين عليه.

 

جوميا  Jumia

الشريك الأكبر لموقع سوق كوم في الاستحواذ على السوق التجاري الإلكتروني العربي، ومنافسه الأساسي في العالم العربي، أطلق الموقع شركة روكيت إنترناشيونال عام 2012م، ويعرف رسميًا باسم Africa Internet Group أو (AIG) ويقع مقرها الرئيسي في نيجيريا، ولشركة جوميا متاجر إلكترونية في حوالي 14 دولة أفريقية. ومن بين هذه الدول توجد 4 دول عربية هي (مصر، تونس، المغرب، الجزائر) بثلاث لغات هي العربية والانجليزية والفرنسية.

وتحاول جوميا السيطرة على السوق المحلي في الدول العربية بحيث يمكنها تخطى منافسة سوق كوم لاسيما بعد انضمامه إلى عملاق التجارة الإلكترونية أمازون، وتأكيدًا لرغبة جوميا في تحقيق هدفها فقد أشار «هشام صفوت» الرئيس التنفيذي لجوميا مصر في إحدى تصريحاته إلى قيام شركة جوميا بضخ نحو 480 مليون دولار في أفريقيا، ولاهتمامها بالسوق المصري فقد وجهت في 2017 نحو 30 – 35% من استثماراتها إلى السوق المصري خلال خمس سنوات، ويوجد بالموقع حوالي 1.5 مليون منتج لـ6 آلاف عارض، ويزوره حوالي مليون مستخدم شهريًا، ويبيع أكثر من ٦٠٬٠٠٠ منتج.

 

ون كارد OneCard.net

شركة رائدة ومختلفة في مجال التجارة الإلكترونية، فبينما تعتمد جوميا وسوق كوم على الدفع عند الاستلام أو بالفيزا كارد فإن ون كارد يعتمد على وجود حساب مسبق للعميل في الموقع عن طريق شحن رصيده بعده طرق مختلفة. ون كارد هي إحدى شركات الوطنية للإنترنت، تأسست عام 2004م، ويقع مقرها الرئيسي في المملكة العربية السعودية، ويوجد لها موزعين في عده دول عربية هي (مصر، الأردن، الإمارات، البحرين، الجزائر العراق، الكويت، المغرب، اليمن، عمان، فلسطين، قطر، عمان، لبنان) بالإضافة إلى الولايات المتحدة وبعض الدول الأسيوية والأوروبية.

ونتيجة لتميز ون كارد فقد حصل على عده جوائز منها: «جائزة التميز الرقمي» للعام 2006م، وفي عام 2009م حصل ون كارد على جائزة «أفضل موقع استراتيجي للتجارة الإلكترونية في العالم العربي». ويتوقع ان يكون للشركة دور كبير خاصة في منطقة الخليج العربي، حيث يتزايد استعمال الفيزا كارد.

 

جملون jamalon

لراغبي شراء الكتب، إليكم الموقع الأكبر في منطقة الشرق الأوسط، إذ يحتوي على أكثر من 9.5 مليون كتاب عربي وإنجليزي. تأسس الموقع عام 2010م، ويقع مقره الرئيسي في مدينة عمان بالأردن، أسسه «علاء سلاسل» من منزله كمشروع عائلي، واسند لكل عضو بالأسرة مهمة ما، وبعد شهرين حصل علاء على تمويل بمبلغ 10.000 دينار من «فادي غندور» أحد أشهر رواد الأعمال في لبنان والعالم العربي، تقديرًا منه لقيمة المشروع وإمكانيات نجاحه، ومع استمرار النجاح انتقلت الشركة إلى أويسيس 500.

 

نيل وفرات

هو أحد أكبر المتاجر الإلكترونية في الوطن العربي المتخصصة في مجال الكتب، انطلق المشروع عام 1998م، كمكتب صغير في مقر الدار العربية للعلوم ببيروت، وكان ضمن محتوياتها 50 ألف كتاب، أما الأن فهي تحوي 400.000 كتاب، ومع مرور الوقت توسع المشروع وخرج من لبنان ليضم مصر والأردن وسوريا والسعودية.

ومن الملاحظ أن كلا المشروعين (جملون ونيل وفرات) بدأ كفكرة صغيرة، وبمزيد من العمل والاجتهاد استطاع القائمين عليهما أن يرتقوا بهما حتى غدا أحد أنجح المشاريع العربية في مجال التجارة الإلكترونية.

 

ميزا شوب mezashop

هي شركة مصرية تحت التأسيس، مملوكة وتدار بواسطة شركة القاهرة ميزا للتجارة والتوزيع. تأسست ميزا شوب. كوم عام 2014 كمتجر إلكتروني. هدفه الرئيسي هو تقديم منتج وخدمة عالية الجودة لجميع عملائنا، وهي شركة محلية بالمقام الأول، حيث يوجد لها فرع واحد بمصر، وهي تعتبر أحد لشركات الرائدة في التجارة الإلكترونية.

وتوجد العديد من الشركات التي تسعى لاقتحام مجال التجارة الإلكترونية، ولكنها لن تستطع أن تأخذ لها حيز في الوجود الإلكتروني ما لم تقدم جديد، وتخلق لنفسها عميل جديد مختلف، فبدلًا من أن تنافس الشركات الموجود في حصتها السويقة، ستؤسس هي لقاعدة كبيرة من العملاء، عن طريق اختلاق خدمات جديدة يحتاج إليها العملاء.

 

حقوق الصورة البارزة