هل تحتاج سوق العملات الرقمية إلى النساء حقًا؟

هل تحتاج سوق العملات الرقمية إلى النساء حقًا؟

 

 

“أنتِ لا تنتمين إلى عالم المال والأعمال.

لستِ جيدة بما فيه الكفاية.

ليس لديك ما يلزم من المهارات”.

ربما كنتِ ترددين هذه العبارات وأمثالها لنفسك، أو ربما –وهو الأسوأ- كنت تسمعينها في العمل (عادة بشكلٍ غير مباشرة).

قد تسهم مثل هذه التعليقات والمخاوف والقلق الذي تولده في ثنيك -وغيرك من النساء- عن المشاركة في القطاع المالي، وتحديدًا في المجال الأحدث: العملات الرقمية المشفّرة.

والحقيقة هي أن عالم العملات الرقمية المشفرة يحتاج إلى النساء.
في الواقع، تبشّر العملات الرقمية المشفرة بإمكانات مذهلة للمستقبل. ولكن، من دون النساء، سيحتاج لكفاح مستمرّ!


حقيقة مؤلمة:
وفقًا لموقع
Coin.dance، فإن مستوى المشاركة المجتمعية (اعتبارا من هذا الشهر) في عملة مشفرة واحدة “البيتكوين” هو 91.22 % من الرجال، و 8.78 % فقط من النساء!

 

ما الذي يحدث للنساء؟
إن جنسنا متردد في بعض الأحيان لأنهم زرعوا في عقله بأنهم ليسوا بحاجة إلينا، ربما يطلبون منّا صنع القهوة. أو إحضار كأس ماء للمُحاضر في قاعة المؤتمرات. هذه الطلبات تؤثر على ثقتنا بالنفس. في حين أننا بحاجة إلى إدراك مقدار الحاجة إلى وجودنا في سوق العملات الرقمية المشفرة، وأن لدينا أدوار مهمة علينا تأديتها!

كيف نستطيع فعل ذلك؟ فيما يلي 5 أمور تحتاج المنخرطة في مجال التشفير والعملات المشفرة إلى معرفتها:

 

  1. عالم العملات الرقمية المشفرة يحتاج إلى مهارات التواصل عند المرأة

تتفوق معظم النساء في كثير من الأحيان على الرجال في التواصل، خاصةً مع قدرتهنّ المذهلة على قراءة لغة الجسد، والاستماع، والتعاطف.

وعادة ما يكون لدى النساء قدرة أكبر على العمل في بيئات تعاونية حيث تكون مهارات: كالاستماع، وفهم لغة الجسد والتعاطف أهمية كبيرة.

يُعتبر التواصل أمرًا حيويًا للحفاظ على الشركات متماسكة. تحتاج الشركات إلى أشخاص في فرق عملها لنقل الرسائل والمفاهيم بشكل فعال إلى أعضاء الفريق الآخرين، وكذلك للجمهور المستهدف. إذا كان للشركة منتج رائع ولكنه عاجز عن تسويقه للجمهور، فلن تنجح الشركة.

وفيما يتعلق بفريق العمل نفسه: ما مدى قدرة الفريق على الإنجاز الواقعي إذا لم يتم تحديد التوقعات وتنفيذها بشكل واضح؟

 

الخلاصة: قد يكون عالم العملات المشفرة الرقمية مربكًا بعض الشيء، خاصةً إذا لم يتم شرحه جيدًا. يمكن للنساء تغيير ذلك! فهن يمتلكن القدرة الطبيعية على تقديم معلومات التشفير والعملات المشفرة بطريقة يمكن للجمهور التواصل معها وفهمها!

 

  1. عالم العملات الرقمية المشفرة يحتاج إلى مهارات بناء المجتمع المحلي عند المرأة.

يعتبر مفهوم المجتمع مفهومًا جوهريًا في مجال التشفير، خاصة عند تأسيس الشركة أو عندما تكون في مرحلة ICO (العرض الأولي للعملة الرقمية المشفرةInitial Coin Offering – ). حيث تبدأ هذه المرحلة عندما يقرر مجموعة أشخاص إطلاق شركتهم المتخصصة في العملات الرقمية المشفرة وتطوير منتج/خدمة في الفضاء السيبراني، وبيع العملات (coins) أو الرموز المميزة (tokens) بُغية جمع المال لمشاريع محددة. حيث يتم عمل هذه العملات أو الرموز لخدمة وظيفة محددة في المشروع المقترح.

 

ودون مساعدة من المجتمع، لن يكون للشركات العاملة في العملات المشفرة أي داعمين. وهذا أمر سيء، لأن الداعمين هم من يقدمون الدعم المالي، ويساعدون المشاريع على الانتقال من حيّز الفكرة إلى حيّز التطبيق.

وأكثر العملات المشفرة شيوعًا على نطاق واسع هو البيتكوين. ويرجع سبب نجاح عملة البيتكوين إلى مجتمع الأشخاص الذين يؤمنون بـها.

بدون هذا المجتمع المؤمن بالبيتكوين، سوف يتلاشى وبالتالي تضيّع التكنولوجيا الثورية .. إلى الأبد.

 

الخلاصة:

النساء هنّ بناة المجتمعات الطبيعيين.

تقول (مارثا بارليتا) مؤلفة ومسوّقة:

“عندما يتواصل الرجال، فهم يهتمون سيجنونه بفضل المعلومات من تحويلات. لكن عندما تتواصل النساء، فإنهن يهتممن بما سيجنونه بفضل المعلومات من تحويلات أيضًا، لكن مع فرق بسيط: وهو بحثهنّ عن بناء العلاقات”

وفي حين أن نقل المعلومات أمر مهم، فإن بناء الروابط والعلاقات أمر حيوي للمجتمعات.

 

  1. يمكن أن تستفيد Crypto من موهبة الإعلام الاجتماعي للمرأة

من المعروف أن النساء يستخدمن التواصل والمجتمعات لإحداث تأثير، وخاصة على وسائل التواصل الاجتماعي.

كتبت (بريدجيت برينان) في مقال بعنوان “عندما نأتي إلى التسويق، فالمرأة هي الشبكة الاجتماعية الأهم”.

وكتبت:

من الشائع بالنسبة للنساء مناقشة المنتجات والخدمات التي يشترونها عبر الإنترنت. وقالت أيضًا أن العواطف تلهم الأعمال، وأن هذه الأعمال تؤثر على الصناعات”.

الخلاصة: المرأة فعّالة في المناقشة والعاطفة لأن لديها تركيز طبيعي فطري على العلاقة، وهو ما يؤدي، بحسب برينان، في نهاية المطاف إلى تنمية المجتمعات والصناعات.

 

  1. أضافت المرأة بالفعل أشياء مثيرة في التشفير

على الرغم من أن الرجال هم الذين يهيمنون على التشفير، إلا أن بعض النساء يشاركن في هذا المجال ويستخدمن مواهبهن من أجل توسيع فضاء السيبراني.

 

المقابلة

ماريا بروساكوفا، على سبيل المثال، محامية وأولمبية روسية سابقة. وهي أيضًا المؤسس المشارك لـ Crypto PR Lab. وهي رائدة أعمال تستخدم مواهبها في مجال العلاقات العامة وخبرة في تنمية مساحة التشفير.

أتيحت لي الفرصة لأطلب من بروساكوفا رؤيتها حول كيفية إشراك المزيد من النساء في عالم العملات المشفرة، مع الأخذ في الاعتبار أن لديهم بالفعل الكثير ليقدموه في هذه المجال الثوري:

 

ما هي بعض الطرق لإشراك المزيد من النساء في التشفير؟

“التعليم. مثلما تهدف منظمات مثل Code.org إلى تعليم علوم الكمبيوتر لطلاب المدارس الثانوية، يجب أن تكون العملات الرقمية المشفرة -في نهاية المطاف- جزءًا لا يتجزأ من المنهج الدراسي لكل مدرسة. يمكن للمجتمعات الرقمية مثل Girls Who Code و CodingFTW [اللتان تقدمان منحًا دراسية للهاكثون*] أن تجلب مزيدًا من الوعي إلى هذا الفضاء – مما يجعلها في النهاية صناعة لا تمتلك عددًا أكبر من الإناث فقط ، ولكنها أيضًا صديقة للإناث. ”

 

كيف يمكننا مساعدة النساء على الشعور بالترحيب في مساحة التشفير؟

“إن النجاحات التي حققتها النساء الرائدات في مجال التشفير هي أكثر من جديرة بالاحتفال. وبوصفه وحدة متماسكة، يجب على مجتمع التشفير أن يستمر في العمل على زيادة الوعي بإنجازات مؤسسات الشركات من النساء”. من المقابلات التلفزيونية إلى المقالات الافتتاحية المطبوعة إلى أن تصبح مرشدة نشيطة، هناك العديد من الفرص لمجتمع التشفير لتقديم المؤسسين الإناث إلى الواجهة أكثر، وخلق بيئة أكثر شمولية للجميع “.

 

الخلاصة:

ستخلق مقولة “يكمن النمو الحقيقي في المجازفة” تأثير دولاب الموازنة الذي سيحفز المزيد من النساء على استكشاف تقنية البلوك تشين، والعمل في الصناعة والتعرف على إنجازاتهن – وكل ذلك يؤدي إلى إدامة المزيد من نفس النتائج العظيمة في السنوات القادمة.

 

  1. بدون النساء، لا يوجد توازن

مثل أي شيء، فإن التوازن غالباً ما يكون أفضل طريقة، ويغطي المفهوم أهمية تحويل نسبة الذكورية / الإناث في العملة المربوطة في أقرب وقت ممكن إلى 50/50.

 

الخلاصة:

إن استقطاب عدد أكبر من النساء إلى عالم التشفير سيوازن بين النسبة بين الجنسين التي نحتاجها، مما يمنح الصناعة أفضل ما في العالمين: مواهب الرجال والنساء على حد سواء.

 

*) هو حدث يجتمع فيه مبرمجو الكمبيوتر و غيرهم لتطوير البرمجيات، فيتشاركون بشكل مكثّف في تطوير مشاريع برمجية

 

 

مصادر مساعدة للمقال

 

الصورة البارزة