جيمالتو تساعد على تسهيل وتأمين سلامة اتصالات إنترنت الأشياء لشبكة إيه تي آند تي بفضل شريحة الاتصال المدمجة إي سيم ووحدة إنترنت الأشياء

تساعد شركة “جيمالتو” (المدرجة في بورصة يورونيكست تحت الرمز NL0000400653 GTO)، الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، على تسهيل وتأمين سلامة اتصالات إنترنت الأشياء لعملاء “إيه تي آند تي” من خلال دمج شرائح الاتصال المدمجة “إي سيم” داخل وحدة “سينتيريون” لإنترنت الأشياء التي تعمل بتقنية التطور طويل الأجل الخاصة بالآلات (“إل تي إي-إم”).

يساهم هذا الحل الجديد في تسهيل جهود التطوير المبذولة من قبل مصنعي المعدات الأصلية والتقليل من تكاليف وتعقيدات نشر تقنية إنترنت الأشياء من خلال القضاء على الحاجة إلى دمج شرائح الاتصال “سيم” بعد عملية التصنيع. بالإضافة إلى ذلك، تساعد شرائح الاتصال المدمجة “إي سيم” في الحفاظ على مستويات أمنية عالية، وتمكّن من إجراء تحديثات أمنية مستمرة لإطالة عمر حلول إنترنت الأشياء. وقد أصبحت عينات من هذه الوحدات الجديدة متاحة، على أن يتم شحن كميات أكبر بعد فترة وجيزة.

الجمع بين فعالية تقنية إنترنت الأشياء وبساطة التصميم وسهولة النشر

بفضل شرائح الاتصال المدمجة “إي سيم” من “إيه تي آند تي” في وحدة “سينتيريون إي إم إس31” التي تعمل بتقنية التطور طويل الأجل الخاصة بالآلات (“إل تي إي-إم”)، سيستفيد العملاء من كفاءة استخدام الطاقة وعرض النطاق الترددي التي تقدمها شبكات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق من دون الحاجة إلى شراء شرائح الاتصال “سيم” وتثبيتها. وتعتبر شرائح الاتصال المدمجة “إي سيم” بالغة الصغر بنسبة تزيد عن 90 في المائة مقارنة مع شرائح الاتصال التقليدية، ما يجعلها مثالية للأجهزة محدودة الحجم مثل الأجهزة القابلة للارتداء وأجهزة التعقب التي تحتاج في أغلب الأحيان إلى مساحة إضافية لاستيعاب بطاريتها كبيرة الحجم. وفي ظل الحاجة إلى دمج عدد أقل من المكونات، تعمل شرائح الاتصال المدمجة “إي سيم” من “إيه تي آند تي” في وحدة “سينتيريون إي إم إس31” على توفير جهود التطوير وتسريع الوقت الذي تستغرقه المنتجات للوصول إلى السوق. بالإضافة إلى ذلك، بات تحقيق قابلية التوسع مسألة سهلة، وشهدت التكاليف الإجمالية لفاتورة المكونات انخفاضاً ملحوظاً.

أمن معزّز لإنترنت الأشياء منذ البداية

يساعد دمج شريحة الاتصال “سيم” داخل الوحدة أثناء عملية التصنيع على تحقيق المتانة اللازمة، مما يجعلها أكثر مقاومة للحرارة والاهتزاز مع تحسين المقاومة ضد أي تلاعب محتمل. كما يساهم هذا الدمج في تعزيز الأمن من خلال تمكين إجراء تحديثات بسيطة تحمي الأجهزة من التهديدات الأمنية الإلكترونية المتنامية. ويمكن إضافة ميزة العنصر الآمن المدمج الاختياري مما يوفر مستوى إضافي من الأمن لتخزين البيانات في خزائن تتمتع بمستويات عالية من الأمان ومشاركتها فقط مع التطبيقات والأشخاص المسموح لهم الاطلاع عليها.

وفي هذا السياق، قال كاميرون كورسيه، نائب الرئيس لشؤون حلول إنترنت الأشياء لدى “إيه تي آند تي”: “يسرنا العمل مع شركة ’جيمالتو‘ لتوفير وحدة ’سينتيريون‘ التي تعمل بتقنية التطور طويل الأجل الخاصة بالآلات (’إل تي إي-إم‘) المتوفرة على شبكتنا وتسهيل توفير الاتصالات مع الحفاظ على أفضل مستويات الأمن وتحسينها“. وأضاف: “ستعمل وحدة ’سينتيريون‘ لإنترنت الأشياء القائمة على تقنية التطور طويل الأجل الخاصة بالآلات (’إل تي إي-إم‘) مع شريحة الاتصال المدمجة ’إي سيم‘ الأصلية من ’إيه تي آند تي‘ على توسيع موصولية الاتصالات الخلوية لشبكات الطاقة المنخفضة واسعة النطاق وتساعد في تمكين مجموعة من حالات استخدام إنترنت الأشياء الجديدة التي تحتاج إلى تصاميم مدمجة بالكامل“.

ومن جانبه، قال أندرياس هايجل، نائب الرئيس الأول لشؤون منتجات إنترنت الأشياء لدى “جيمالتو”: “يمثل الاعتماد المتزايد على تقنية شريحة الاتصال المدمجة ’إي سيم‘ تحوُّلًا كبيرًا على صعيد التقنيات اللاسلكية التي تقود الابتكار والأمن المحسّن عبر دورة الحياة الكاملة للأجهزة”. وأضاف: “تعود وحدة ’سينتيريون‘ القائمة على تقنية التطور طويل الأجل الخاصة بالآلات (’إل تي إي-إم‘) مع تقنية شريحة الاتصال المدمجة ’سيم‘ بالفائدة على مشغلي شبكات الجوّال ومصنعي المعدات الأصلية على السواء بفضل المرونة المحسّنة والموصولية السلسة لتقنية إنترنت الأشياء”.