حوار تقني مع حرابيء عن التحول مؤخرًا إلى حاضنة أعمال افتراضية

حرابيء هي منصة مختصة في ريادة الأعمال، تقدم دورات ودروس ومواد تعليمية في مجال ريادة الأعمال والشركات الناشئة وغيرها.

تحولت حرابيء مؤخرًا إلى حاضنة أعمال افتراضية، في هذا الحوار سنتعرف أكثر على أسباب التحول إلى حاضنة، وما هي الحاضنة الافتراضية، وبعض الأسئلة الأخرى حول حرابيء.

حرابيء الآن أصبحت حاضنة أعمال افتراضية مبتكرة، أظنه مصطلح جديد على الساحة العربية؟ هل يمكن أن نتعرف أكثر على الحاضنة الافتراضية؟ ما الفرق بينها وبين الحواضن الواقعية؟

في البداية، تقوم حاضنات الأعمال على تقديم الدعم والتعليم والإرشاد والتمويل للمشروع المحتضن الذي يوافق شروطها. الحاضنة الافتراضية Virtual Incubator هو نموذج معروف وموجود، حتى في الدول العربية. ولأنها جديدة نسبيا، فإن كل حاضنة تضع نموذجا مختلفا في العمل. لكن معظم الحاضنات الافتراضية تجمع بين اللقاءات الافتراضية والحقيقية، ومعظمها تركز على جغرافية معينة.

في حرابيء، نحن نقدم التدريب المجاني والإرشاد والربط مع المستثمرين (أو الحاضنات الواقعية الأخرى)، وسنقدم جميع هذه الخدمات بشكل افتراضي وبدون لقاء المحتضن (أو المرشح للاحتضان) وجها لوجه. ذلك سيزيد من الملاءمة ويخدم أكبر عدد ممكن من الرواد. ولأنها افتراضية، فإنها ستخدم جميع العرب أينما كانوا.

لماذا حرابيء تحولت من منصة تعليمية إلى حاضنة افتراضية؟ ما الفرق بينهما رغم أن الخدمات لم تتغير كثيرا؟

حرابيء سابقا كانت تقدم التعليم والإرشاد وتقديم التمويل (عن طريق الربط مع المستثمرين الخارجيين). من الواضح أن هذا هو تماما ما ستقدمه تماما بعد أن تحولت لحاضنة افتراضية!

في السابق، وبسبب تسمية أنفسنا بأننا “منصة تعليمية”، فقد كنا نستهدف الشرائح الخاطئة. فالكثيرين من المنضمين للمنصة ليس لديهم مشاريع ريادية ولا ينوون إطلاق المشاريع قريبا. وأما الرواد الذين بدؤوا بتنفيذ مشاريع ريادية، فكانوا لا يهتمون كثيرا للمنصة لظنهم بأنها “منصة تعليمية”. بالنتيجة لم نحصل على المخرجات التي نريدها. كما أننا عانينا كثيرا عند شرح ما نقدمه للآخرين (سواء مستخدمين أو مستثمرين). تسمية نفسنا بأننا “حاضنة افتراضية” سيسهل كثيرا فهم حرابيء ويجعل الشخص يتوقع ما سنقدمه بأقل شرح ممكن.

اقرأ أيضا: نصائح لمن يريد أن يتبنى حياة ريادة الأعمال

ووضعنا خريطة ليسير عليها الريادي من بداية قراره بعمل المشروع وحتى حصوله على مستثمر من هنا. وأخيرا، سنغير من خططنا التطويرية السابقة، لنركز فقط على تطوير ما سيزيد من جودة عملنا كحاضنة، ونعطيه الأولوية في العمل.

الطابع الفكاهي في التعريف والأسئلة، أحد الأمور التي شدتني فعلا في الموقع، لماذا تخليتم عن رداء الجدية في هذا الأمر؟

مؤسسي الموقع يحبون الحس الفكاهي بطبيعتهم وأحبوا أن يكون هذا الحس موجودا في المنصة. بسبب تحولنا لحاضنة سيتطلب الأمر للجدية في العمل. لكن ستبقى هناك الكثير من اللمسات الفكاهية في حرابيء خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي.

كذبة أبريل واستغلالها للتحول المفاجئ في المنصة، حقا معجب بما قمتم به، كيف حتى فكرتم في استغلال هذا اليوم بشكل إيجابي؟

كان علينا في حرابيء إخبار المستخدمين بأننا سنغير توجهنا. ذلك يتطلب إعادة تعريف نفسنا على أننا حاضنة والقيام بعمل تحديث لهويتنا Rebrand. أي حملة سنقوم بها لن تعمل الانتشار المطلوب.

ثم جاءت مناسبة كذبة أبريل. ووجدنا أنها فرصة مناسبة لنستخدمها دون الكذب أو اللعب على العواطف، وإنما استخدام الفضول عند المتابعين.

لذلك أخبرنا المتابعين بأن نموذج عملنا الحالي لم يكن مناسبا، ثم غيرنا اللوجو القديم وحولناه لشكل حزين. وفي يوم ١ أبريل أغلقنا الموقع مع وضع رسالة تخبر الناس بأن منصة حرابيء لتعليم الريادة قد أغلقت نهائيا (يرجى ملاحظة أننا لم نكذب في ذلك).

بقي الموقع مغلقا لمدة ٣٦ ساعة، تلقينا خلالها الكثير من الرسائل الإيجابية والمشجعة. كانت الخطة أن نعيد إطلاق الموقع بعد ذلك مع إخبار المتابعين بأننا أصبحنا حاضنة افتراضية. لكن قبل إطلاق الموقع بـ ١٨ ساعة، وجد الفريق بأن تغيير اللوجو سيكون مهما جدا لجعل التغيير أفضل ويجعل المتابعين يعيدون تعريفنا في أدمغتهم.

لذلك أخبرنا المصمم أن يجري تعديلات سريعة وبسيطة Facelift على اللوجو دون تغيير الهوية البصرية (لأنها ستتسبب بتغيير كامل تصميم الموقع). لذلك اختار المصمم لونا واحدا، وفتل الشعار نحو اليسار، وجعل خط اللوجو أكثر ركازة من قبل ليشير لأن الحاضنة ستكون أكثر صرامة ودقة.

في عالم حرابيء، كل شيء مجاني، لماذا اخترتم تقديم الفائدة والمعلومات للناس مجانا؟ وكيف تصفون الإقبال على منصة حرابيء حاليا؟

الدورات المقدمة مجانية، وقاومنا جميع النصائح التي تنصحنا بأخذ رسوم على الدورات، فالمستخدم العربي ليست لديه ثقافة الدفع لقاء المحتوى بعد (البعض لديهم الاستعداد، لكن المستهدفين بمعظمهم طلاب جامعات وخريجين جدد). لذلك كان الهدف هو تقديم الخدمة مجانا والوصول لعدد مستخدمين كبير لاستخدام الدعايات ووسائل أخرى للحصول على التمويل.

لكن عدد المستخدمين لم ينمو بالشكل المتوقع، ولذلك قررنا تغيير النموذج والتحول للحاضنة. في الحاضنة ستكون بعض الخدمات مدفوعة. لكن الدورات ستبقى مجانية وقد استخدمنا نظام النقاط والمستويات لتقسيم الدورات بشكل حماسي. كما في الرابط من هنا.

إثراء المحتوى العربي في ريادة الأعمال هو أحد أهداف حرابيء. لذلك أيضا لدينا مدونة تتحدث عن ريادة الأعمال من هنا، وقريبا سنصدر كتابا مجانيا يتكون من قرابة ١٠٠ صفحة في تسويق المشاريع الريادية. فالمحتوى العربي لم ينمو بالسرعة المطلوبة ليشمل آخر الدراسات والطرق الموجودة في حول العالم (كوادي السيلكون مثلا).

ما هي خططكم وأهدافكم في حرابيء بالنسبة للمستقبل القريب أو البعيد بعد تحول المنصة إلى حاضنة أعمال؟

ستعمل المنصة على تخريج الكثير من المشاريع العربية الناجحة، وربطها بالمستثمرين لتكبيرها. وبذلك سيكون العدد الأهم الذي سيعمل جميع الفريق على تحقيقه هو عدد تلك المشاريع (الصفقات). وبذلك نطمح لأن نكون البوابة الأولى التي يفكر الريادي بالدخول منها في عالم الريادة.

كلمة أخيرة لكل من يريد دخول عالم ريادة الأعمال، والشركات الناشئة.

عالم الريادة علم صعب ومتموج. ولديه قوانين لتتمكن من دخوله. هذه القوانين لا تساعدك في النجاح بالضرورة (فبعض المشاريع ستفشل حتما)، لكن هذه القوانين ستساعدك على أن تفشل بسرعة وبأقل التكاليف. وحرابيء ستعمل جاهدة على نشر المعرفة حول هذه القوانين.