شراكة بين فيناسترا وبنك المشرق تهدف إلى إعادة تشكيل ملامح مستقبل الخدمات المصرفية للشركات

نظّمت شركة فيناسترا بالتعاون مع بنك المشرق، أحد المؤسسات المالية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ورشة عمل استثنائية ليوم واحد، حول مستقبل الخدمات المصرفية للشركات. وقد شهدت الندوة حضور أكثر من 40 مشارك من عملاء البنك، بما فيهم مسؤولي الشؤون المالية الرئيسيين وكبار الرؤوساء التنفيذيين من قطاعات الاتصالات والخدمات الاستهلاكية والنقل، الذين التقوا معاً للتحاور والنقاش بشأن التعرف على التحديات التي يواجهها القطاع، والبحث في كيفية معالجتها والتغلب عليها. وقد شكّلت الإمكانات الهائلة لعدد من التكنولوجيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي و”بلوك تشين” وأجهزة المساعد الرقمي الشخصي، التي تتيح فرصة مواتية للبنوك لتحسين مزايا ومنافع منتجاتها المصرفية للشركات، بعضاً من الموضوعات التي تم تسليط الضوء عليها خلال ورشة العمل.

وصرح كريم لبادي، العضو المنتدب، رئيس خدمة المعاملات المصرفية العالمية في بنك المشرق، “شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة على مدى السنوات العشر الماضية نمواً اقتصاديا كبيرا، لا سيما في مجال التكنولوجيا والخدمات المالية. وفي ضوء تنامي التقنيات الرقمية الذكية، ظهر هناك عصر الابتكارات اللامحدودة التي أصبحت سائدة في الوقت الراهن، لاسيما في مجال الخدمات المصرفية للأفراد. ونحن في بنك المشرق، تتمثل رؤيتنا، في جلب هذه الابتكارات إلى قطاع الخدمات المصرفية للشركات بهدف تقديم خدمات أفضل لعملائنا. ويلتزم بنك المشرق باستمرار بتقديم الجيل المقبل من التقنيات المصرفية الرقمية التي من شأنها أن تجعلنا دائماً في طليعة نظرائنا من البنوك الأخرى في القطاع المصرفي ، وقد لعبت هذه الندوة، التي تم تنظيمها بالتعاون مع فيناسترا، دوراً مهماً في تحسين مزايا ومنافع منتجاتنا وخدماتنا المصرفية للشركات.”

تم تصميم هذه الندوة الحصرية لدعم جهود التحول الرقمي المستمرة في بنك المشرق، مما سيمكّن كبار مسؤولي الأعمال التنفيذيين من تبادل الأفكار ومناقشة التأثير المتزايد للتكنولوجيا على قطاع الشركات.

من جهته تحدث وسام خوري، العضو المنتدب في شركة فيناسترا لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، قائلاً، “تبحث المؤسسات المالية في الشرق الأوسط باستمرار عن الطرق الأمثل لدفع عجلة الابتكار لديها وجذب عملاء جدد وتوسيع مصادر إيراداتها. إن جملة المنافع والمزايا المتوفرة في قطاع الخدمات المصرفية للشركات تعد متأخرة نسبياً عن تلك المتاحة في قطاع الخدمات المصرفية للأفراد، غير أن بنك المشرق يشكل استثناءً من ذلك نظراً لما يتسم به من تصورات مستقبلية بعيدة المدى، وهو اليوم يتولى قيادة التغيرات الحاسمة في مجال الخدمات المصرفية للشركات في المنطقة. وإنه لشرف كبير لنا أن نتعاون مع بنك المشرق في هذا المشروع وبأن ندير جولات نقاشية ستساهم بالتأكيد في تشكيل ملامح مستقبل البنك ومستقبل عملائه، ونتطلع إلى مواصلة الشراكة والتعاون مع بنك المشرق مستقبلاً.”

وقال جناباتي بهات، أحد الحاضرين ونائب رئيس عمليات الخزينة والمدارس في مجموعة جيمس التعليمية: “إن ورشة العمل تعدّ فكرة مبتكرة للغاية باعتبارها أنها توفر للبنوك منصة مواتية لفهم متطلبات عملائه وتتيح للعملاء فرصة استكشاف والتعرف على تجارب جديدة. ترغب كل من البنوك والعملاء بالحصول على النتائج في الوقت الحقيقي ، ومن شأن مبادرة التحول الرقمي المساهمة في جعل العمليات اليومية أقل تعقيداً وأكثر سلاسة، وهو ما سيعود في نهاية المطاف بالنفع والفائدة على كلا الطرفين.”

وقال نادر أبو شادي، أحد الحاضرين وأمين الخزينة لدى مجموعة الفهيم، “لطالما كان بنك المشرق في الطليعة من حيث الخدمات المبتكرة لتلبية كافة متطلبات واحتياجات عملائه. تعتبر ورشة العمل تجربة استثنائية وفريدة من نوعها حيث قام بنك المشرق وشركة فيناسترا في إظهار قيادتهما لعمليات التحول ليس فقط مع عملاء التجزئة ولكن الشركات أيضًا. ونحن نتطلع إلى رؤية بعض الأفكار التي تمت مناقشتها في هذه الورشة تظهر في المستقبل.”

يذكر أن فيناسترا كانت قد نالت مؤخراً لقب “ليدر” (الشركة الرائدة) ضمن تقرير “آي دي سي ماركت سكيب” وذلك عن فئة أفضل مورد لحلول الخدمات المصرفية الشاملة للشركات، وهذا يجعل الشركة في مكانة رائدة لدعم ورش العمل في هذا المجال.

author 2019-05-09
author 0
author 101