E-Dinar: تونس أول دولة تصدر عملة إليكترونية مدعومة من الدولة

تونس تعلن عن “الدينار الإلكتروني” (E-dinar) وتصبح بذلك أول دولة في العالم تصدر عملة إلكترونية مدعومة من طرف البنك المركزي للدولة CBDC.
وكالة أخبار روسية رسمية أعلنت أن تونس تعاونت مع شركة يونيفارسا (Universa) الروسية لإطلاق العملة الإلكترونية. وقد تم تأكيد الإطلاق عبر تبادل دينار إلكتروني واحد بين مدير البنك المركزي التونسي وممثل عن وكالة النقد الدولية.
وفي الوقت الذي كان العالم ينتظر من الصين أن تطلق عملتها الرقمية المدعومة من طرف البنك المركزي، تونس صدمت الجميع بريادتها وإصدارها دينارها الرقمي قبل اليوان الرقمي. الدينار الإلكتروني لا يعد عملة مشفرة، وبالتالي فهو يختلف تماما عن عملة “البترو” الفنزويلية. فالحكومة التونسية قامت برقمنة عملتها المطبوعة بدلا من إنشاء عملة جديدة.
سيتمكن الناس من إجراء تعاملات نقدية عبر هذا الدينار الإلكتروني في عدد معتبر من المحلات والمقاهي وبعض الأماكن الاخرى. وسيكون بإمكانهم شراء العملة عبر الأنترنت أو عبر 2000 كشك مزمع إطلاقه في أرجاء الوطن قريبا.
اعلنت الحكومة التونسية عن طموحاتها بشفافية إذ قالت أنها تسعى إلى تداول عملتها في المستوى العالمي وإلى الحد من سيطرة الدولار الأمريكي على التبادلات المالية الدولية. كما تهدف إلى الإنفصال عن نظام سويفت SWIFT العالمي لتحويل الأموال، والذي يملك القدرة على قطع القنوات المالية لأية دولة في أي وقت. الدينار الإلكتروني يضع القوة والسلطة في أيدي البنك المركزي التونسي.
كما أثار المشروع قلقا حول القوة التي يمنحها البرنامج لشركة يونيفارسا (Universa) الروسية، فالشركة ستتلقى نسبة من كل تبادل يتم عبر العملة. ومع ذلك فقد أعلنت الشركة أنها لا تملك صلاحية الولوج إلى المفاتيح الخاصة، ولا تملك السلطة لمشاهدة السجلات المالية.
هذه الخطوة التونسية تعد بمثابة إعلان حرب العملات الرقمية الإلكترونية بين عدة قوى مثل الصين والبرازيل اللتان تعملان على مشاريعهما الخاصة. دول أخرى مثل كندا وسنغافورة وتايلاند تفكر في نفس الأمر.


المقال مترجم عن الأصل.

صورة المقال من pixabay.