التكنولوجيا في كرة القدم: سر نجاح ليفربول بطل الدوري الإنجليزي

بعد 3 أسابيع من تعيين الألماني كلوب مديرا فنيا للنادي الإنجليزي، وصل مدير الأبحاث في الفريق، إيان جراهام، إلى مكتبه يحمل مطبوعات كمبيوتر.

أراد جراهام أن يُظهر لكلوب الذي لم يلتق به من قبل، ما الذي يمكن أن يقدمه له، ثم أعرب عن أمله في إقناعه باستخدامه بالفعل.

نشر جراهام أوراقه على الطاولة أمامه، بدأ الحديث عن مباراة قام بها بروسيا دورتموند، النادي الألماني الذي دربه كلوب قبل انضمامه إلى ليفربول في الموسم السابق.

وأشار إلى أن دورتموند كانت لديه العديد من الفرص ضد فريق ماينز، وهو نادٍ أصغر سينتهي به المطاف في المركز الحادي عشر لكن فريق كلوب خسر 2-0، واثبت له أن الأداء السيء لدورتموند في ذلك الموسم ليس ناتج عن أخطاء المدرب.

من خلال هذا الاجتماع أقنع مدير الأبحاث زميله في النادي بالإعتماد عليه وعلى البيانات الضخمة لتحقيق الفوز وتحسين الفريق والذهاب به بعيدا.

لقد أثرت البيانات والتحليلات على التكتيكات في لعبة البيسبول وكرة السلة الاحترافية في السنوات الأخيرة.

في النهاية قد يكون لذلك تأثير كبير على كرة القدم التي لا تعتمد تقليديًا على الإحصائيات لمعرفة الكثير من أي شيء.

  • قاعدة بيانات لتتبع اللاعبين لاختيار الأفضل للفريق

قام جراهام، الذي حصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء النظرية في كامبريدج، ببناء قاعدة بياناته الخاصة لتتبع تقدم أكثر من 100000 لاعب من جميع أنحاء العالم.

من خلال التوصية بأي منهم يجب على ليفربول محاولة اكتسابه، ومن ثم كيف ينبغي استخدام الوافدين الجدد، ساعد النادي الذي كان أكثر نجاحا في كرة القدم بالماضي على العودة إلى أعماق المجد.

وهكذا قام كلوب ببناء الفريق وجلب اللاعبين الذين يناسبون فلسفته واللاعبين القادرين على الإنسجام مع بعضهم البعض.

واحدة من البيانات والحقائق التي حصل عليها مسبقا هي أنه إذا جلب النجم المصري محمد صلاح فسيكون نجم الفريق وسيعزز من شعبيته وسيلعب بشكل منسجم مع بقية الأسماء الموجودة فيه.

  • التغلب على برشلونة في أبطال أوروبا بفضل البيانات الضخمة

بعد الهزيمة في برشلونة بنتيجة 3-0 في أبطال أوروبا الموسم الماضي، عاد ليفربول من ملعبه بنتيجة 4-0 في واحدة من أعظم المباريات بتاريخ هذه البطولة.

والحقيقة أن البيانات الضخمة والقسم المسؤول عنها في النادي حلل الفريق المنافس ووجدوا طرقا للإضرار بالعملاق الإسباني مثل لعب الركنية بسرعة قبل أن ينضم عناصر برشلونة أنفسهم لحماية مرماهم.

شكل ذلك الفوز صدمة لكل المتابعين والجمهور لكن كان رسالة مهمة للأندية الأوروبية بضرورة إقامة وتطوير قسم البيانات.

يقوم هذا القسم بجمع البيانات عن المنافسين واستخراج نقاط ضعفهم وتزويد المدير الفني بالبيانات حتى في الوقت الفعلي.

وبناء على كل ذلك يضع التشكيلة والتعليمات التي تساعدهم على التغلب على الفريق المنافسين بل وأكثر من ذلك الخروج بشباك نظيفة وهو ما رأيناه كثيرا في هذا الموسم.

  • البيانات الضخمة ومستقبل أندية كرة القدم

من الواضح أنه سيكون على الأندية توظيف خبراء البيانات الذين يجمعون ويحللون الكثير منها ويعطون النصائح الفعلية للمدربين والأجهزة الفنية.

نجاح ليفربول ما هو إلا بداية في الواقع لعصر الأندية الناجحة التي تعتمد على البيانات الضخمة لصناعة القرارات في مختلف جوانب كرة القدم.

في المستقبل لا يكفي أن يكون لدى النادي مديرا فنيا محترفا وناجحا بل أيضا محلل بيانات يساعده على اتخاذ القرارات الأفضل.

إقرأ أيضا:

حذار من الأكاذيب التي تنتشر على فيس بوك

حوار مع مطور الويب يوسف رجب: رحلة تعلمه البرمجة ودخوله سوق العمل الحرّ وقصة منصة أمان

كل ما عليك معرفته عن عملة الفايسبوك Libra

author 2020-05-19
author 0
author 451