ارتفاع عدد خطوط الإنترنت عالية السرعة في أوروبا في ظل كورونا

أظهرت دراسة مؤخرا أنه من المتوقع أن يتضاعف عدد خطوط النطاق العريض للألياف الضوئية عالية السرعة في أوروبا خلال السنوات الست المقبلة مقارنة بمستويات العام الماضي، حيث يسرع جائحة COVID-19 الطلب على خدمات الإنترنت الأسرع.

سوف تتجاوز الألياف عالية السرعة 202 مليون منزل في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بحلول عام 2026، ارتفاعًا من 88.1 مليون في عام 2019، وفقًا لتقرير مشترك صادر عن شركة الاستشارات IDATE ومجموعة FTTH Council Europe.

المنازل التي تم تمريرها هو مصطلح صناعي يعني العدد المحتمل للمباني التي يمكن لمزود الخدمة الاتصال بها بنطاق عريض من الألياف الضوئية عالي السرعة.

ومن المتوقع أن تشهد ألمانيا وبريطانيا وإيطاليا نموًا كبيرًا في عدد المنازل التي تم تمريرها في عام 2026 مقارنة بعام 2019، حيث من المتوقع أن تشهد ألمانيا نموًا بنسبة 730٪ وبريطانيا 548٪ وإيطاليا 218٪.

بحسب التوقعات، سيزداد عدد المشتركين في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا إلى حوالي 148 مليون في عام 2026 من 70.4 مليون في عام 2019.

وقال التقرير: “يمكن أن يفسر COVID-19 جزئيًا هذا النمو الهائل لأنه أدى إلى مزيد من حركة البيانات والطلبات الجديدة على النطاق العريض مع بقاء الأشخاص في المنزل، مما أدى بدوره إلى زيادة الطلب على الألياف”، مشيرًا إلى أن الوباء قد أدى إلى تسريع الاتجاهات الحالية.

من بين العوامل التي تعزز اعتماد الألياف الضوئية إلى المنزل في جميع أنحاء أوروبا، يستشهد التقرير بخطط إيقاف تشغيل الشبكات النحاسية القديمة والتزام قوي من قبل الحكومات بخطط طرح الألياف البصرية.

ويزداد الإقبال على خطوط الإنترنت عالية السرعة في بقية دول العالم، بينما تحاول شركات الإتصالات تحسين خدماتها خصوصا وأن المستهلك اصبح أكثر وعا بحقوقه وقادر على قياس سرعة الإنترنت من خلال خدمات سبيد تست المنتشرة.

author 2020-12-07
author 0
author 414