مطور ياباني لم يعرف كيف يستخدم كلوب هاوس فطوّر تطبيقًا ساخرًا اسمه كراب هوم

عندما نجهل استخدام تطبيق ما نقوم بحذفه، أما المطورون فلهم آراء أخرى.

وهذا بالضبط ماحدث مع المطور”GAI” فعندما حاول استخدام تطبيق كلوب هاوس ولم يفلح.

فما كان من صديقنا المطور إلا أن يثأر لنفسه بتطوير تطبيق اسمه “كراب هوم” و كل ذلك كان في ثلاثة أيام فقط.

ومن هنا أقدم كامل آسفي للسيد “GAI”.

فعدم معرفتي للغة اليابانية كان عائقًا لترجمة مقالتي عن كلوب هاوس ومشاركتها معه.

تغريدة للمطور”GAI” يتحدث فيها عن سبب تطوير “كراب هوم”

ماهو تطبيق كراب هوم؟

 هو تطبيق في غاية البساطة فبعد أن تحمله، ستدخل مباشرةً إلى المنزل.

هناك ستنضم إلى العديد من السلطعونات التي يزداد عددها أو ينقص بشكل طفيف بغض النظر عن عدد المحطات.

ماذا يوجد في كراب هوم؟

عندما تنضم إلى هذا المجتمع السلطعوني، ستدخل إلى غرفة تحتوي على ساعة حائط، وسماعة، وسرير وبالتأكيد هناك باب.

وبالطبع ستلتقي بالعديد من السلطعونات، إذا كان السلطعون يحاول التحدث عن شيء ما، فانقرعليه للتحدث فسوف يقدم لك بعض المعلومات الشيقة عنه.

 ومع أن هذه المعلومات باللغة اليابانية، لكن لا تبتئس فإذا كنت لا تعرف اللغة اليابانية استمتع بالموسيقى.

صورة من داخل تطبيق كراب هوم

هل تعلم أن كراب هوم كان اسمه كراب هاوس؟

بما أن سبب تطوير هذا التطبيق هوعدم معرفة استخدام المطور لكلوب هاوس.

فقد جاء الاسم مشابهًا له، حيث أطلق عليه في البداية اسم “كراب هاوس”.

لكن المطور قال بأن شركة “Apple” أجبرته على تغيير الاسم بحجة أنه سيحدث لخبطة بين التطبيقين.

وبناء على ذلك تم تعديل الاسم من “كراب هاوس” إلى “كراب هوم”.

 وإذا أمعنت النظر في الجدار سترى أنه تم شطب كلمة “house” و كتابة “home”.

عزيزي القارئ هل تتفق مع شركة “Apple” أن تشابه الأسماء سيحدث لخبطة؟

تغريدة يوضح فيها أن شركة “Apple” كانت وراء تغيير الاسم
في الجدار يظهر شطب كلمة “house” وكتابة “home” بدلًا عنها

هل سيصل التطبيق إلى أنحاء العالم كما اكتسح الكوكب الياباني؟

بالرغم من شدة بساطة هذا التطبيق، إلا أن عدد من قام بتحميله خلال أسابيع قليلة من انطلاقه وصل ما يقارب 150 ألف مستخدم.

 ولكن هل سيصل هذا التطبيق إلى جميع أنحاء العالم؟

 حتى الآن أظن أن اللغة هي العائق الأول أمام انتشاره، وعلاوةً على ذلك لا يعرف بعض مستخدميه إلى الآن ماهيته.

بل إن هناك منهم من قال أنه لا يستحق كل هذا الانتشار أصلًا.

والأهم من كُل هذا عزيزي القارئ احذر من حيرة المطورون.

فقديمًا قيل

اتقِ شر الحليم إذا غضب.

أما نحن اليوم نستطيع القول

اتقِ شر المطور إذا غضب.